أخبارنا

عائلته رفضت دخوله الفن ونجله فنان شهير معارض لنظام بشار الأسد .. معلومات عن عبد الرحمن آل رشي

تركيا رصد // متابعات

عائلته رفضت دخوله الفن ونجله فنان شهير معارض لنظام بشار الأسد .. معلومات عن عبد الرحمن آل رشي

عبد الرحمن آل رشي، ممثل سوري مخضرم من الآباء المؤسسين للدراما في سوريا، وشارك في أعمال لا تنسى، منها فيلم ‏‏“المخدوعون” للمخرج المصري توفيق صالح، من إنتاج المؤسسة العامة للسينما في سوريا عام 1972، عن رواية “رجال في ‏الشمس”، للكاتب الفلسطيني، غسان كنفاني.‏

تميز عبد الرحمن آل رشي بخامةِ صوتٍ مميزة، بالإضافة إلى إتقانه اللغة العربية الفصحى، فكان لصوته حضورًا مميزًا في ‏الأعمال الدرامية والمسرحية والإذاعية.

غنى في التسعينات “أنا سوري آه يا نيالي”، في ذكرى جلاء الفرنسيين عن سوريا والذي ‏يوافق 17 أبريل من كل عام، وغنى لتلميع وجه نظام الأسد في الأوبريت الغنائي “بالحب نعمرها”.‏

كان الفنان الراحل عبد الرحمن آل رشي موالي لنظام الأسد، بينما كان ابنه الفنان محمد آل رشي داعمًا للثورة، وجاهر بعدائه للنظام ‏في أحد المناسبات، فقيل أن والده تبرأ منه، وحينما توفي، لم يستطع محمد حضور الجنازة، لأنه كحالِ كثيرٍ من المعارضين، يعيش ‏خارج سوريا، خوفًا على حياته.‏

نشأة عبد الرحمن آل رشي
وُلد الفنان عبد الرحمن بن محمد آل رشي لأبٍ كردي وأم شركسية، في حي الأكراد في دمشق عام 1932.

منذ صغره اكتشف فيه ‏أستاذه جمال الصوت وقوة الحضور، فكان يُجلسه في الصف الأول، ويشجعه على قراءة القرآن الكريم. وكان تشجيع أساتذته ما ‏مكنه من إتقان اللغة العربية الفصحى مبكرًا.‏

أول محاولة لدخول المجال الفني، كان تقدمه لاختبارات الإذاعة، حيث نجح وانضم كمغنٍ إلى الكورس، لكن اصطدم بمعارضة ‏والده المتدين، فاضطر إلى الانسحاب.

أما البداية الحقيقية للفنان عبد الرحمن آل رشي، فكانت في خمسينيات القرن الماضي، ‏حيث انضم إلى النادي الشرقي الذي أسسه الفنان الراحل نهاد قلعي مع سامي جانو وخلدون المالح وعادل خياطة.‏

أول عمل مسرحي شارك فيه آل رشي، كانت مسرحية “لولا النساء”، التي كتبها سامي جانو، وعُرضت في القاهرة عام 1957، ‏أما أول دور بطولة على خشبة المسرح، فكانت في مسرحية “براكساجورا”، وهي العمل الأول لما عُرف بالمسرح القومي في ‏سوريا عام 1960.‏

أعمال عبد الرحمن آل رشي في التلفزيون
شارك الفنان الراحل عبد الرحمن آل رشي في عددٍ كبير من الأعمال البدوية والدرامية والاجتماعية وأعمال البيئة الشامية، وامتنع ‏تمامًا عن أداء أي أدوار كوميدية. قدمه المخرج علاء الدين كوكش في عدد من المسلسلات في ستينيات القرن الماضي، منها: ‏مذكرات حرامي عام 1968.‏

من أبرز أدواره في بداياته الفنية، دوره في مسلسل “حكاية حارة القصر”، تأليف عادل أبو شنب، وإخراج علاء الدين كوكش، ‏وعُرض عام 1970، ثم اختاره كوكش عام 1976 لأداء دور البطولة في المسلسل البدوي “راس غليص”، وهو أول مسلسل يُصور ‏بالكامل خارج الاستديوهات.

قدم آل رشي شخصية غليص الممتلئ بالشر والرغبة في الانتقام، ولشدة إتقانه للدور، اتُهم بأنه لم يكن ‏يمثل، وأن شر الشخصية هو شر كامن في داخله.‏

بعد نجاح “راس غليص”، أصبح عبدالرحمن آل رشي نجمًا بارزًا في المسلسلات البدوية السورية والعربية، نذكر منها: مسلسل ‏‏”رجم الغريب”، مسلسل “ساري”، مسلسل “موال من الصحراء، مسلسل “سيف بن دحلان” الذي أنتجه التلفزيون القطري عام ‏‏1982.‏

استمرت نجومية آل رشي في المسلسلات البدوية، فقدم في نهاية الثمانينات شخصية “الأزرق” في مسلسل “غضب الصحراء”، ‏للكاتب هاني السعدي والمخرج هيثم حقي، واتخذ المسلسل من اللغة العربية الفصحى لغة له.

ثم قدم المسلسل البدوي “كهف ‏المغاريب” عام 1991.‏
من المسلسلات التي شارك فيها عبد الرحـمن آل رشي: “نهاية رجل شجاع” و”جواهر” 1994 و”القيد” 1996 و”إخوة التراب” ‏‏1996 و”العبابيد” و”أيام الغضب” 1997 و”الطير” 1998 و”أنشودة الأمل” 1999 و”الخوالي” 2000 و”صلاح الدين الأيوبي” ‏‏2001

و”هولاكو” و”زمان الوصل” 2002 و”بقعة ضوء” بأكثر من جزء، بدءًا من الجزء الثاني 2002 و”أهل المدينة” و”طيور ‏الشوك” 2004 و”أنا وأربع بنات” و”ملوك الطوائف” و”الظاهر بيبرس” 2005

و”باب الحارة” 2006 و”بيت جدي” و”غفلة الأيام” ‏و”أهل الراية” 2008 و”صدق وعده” 2009 و”القعقاع بن عمرو التميمي” و”الدبور” 2010 و”رجال العز” و”قمر شام” و”في ‏حضرة الغياب” 2011.‏

اختتم مسيرته الفنية بتجسيد شخصية “أبو سالم” زعيم حارة “الشاغور” في مسلسل “الغربال”، ليكون آخر أدوار عبدالرحمن آل ‏رشي، والذي نحت مسيرة فنية كرسته بوصفه أحد أهم أعمدة الدراما السورية والعربية، وواحدًا من أشهر الممثلين العرب في ‏العقود الأخيرة.‏

https://youtu.be/NZ4HTwEmIB8

عبدالرحمن آل رشي في السينما
قدم عبدالرحمن آل رشي مجموعة من الأفلام السينمائية الهامة، فقدم مع المخرج المصري توفيق صالح فيلم “المخدوعون” عام ‏‏1972، وقدم مع المخرج اللبناني جورج نصر فيلم “مطلوب رجل واحد” عام 1973، وقدم مع المخرج اللبناني برهان علوية فيلم ‏‏”كفر قاسم” عام 1975.‏

كما قدم آل رشي مع المخرج السوري نبيل المالح فيلم “السيد التقدمي”، الذي مُنع من العرض، حيث يستعرض الفيلم شخصية ‏صحفي يحاول فضح أحد رجال السياسة الانتهازيين، الذين وصلوا للسلطة ببعض الصفقات المشبوهة.‏

علاقة عبد الرحمن آل رشي بابنه الفنان محمد آل رشي
مع انطلاقة الثورة السورية في آذار 2011، وتضارب مواقف الفنانين السوريين من المظاهرات الشعبية، انتشر مقطع فيديو على ‏موقع يوتيوب، للفنان محمد آل رشي، ابن الفنان عبد الرحمن آل رشي،

وهو ينادي بإسقاط بشار الأسد، ضمن أحد مجالس العزاء في ‏منطقة القابون في العاصمة دمشق، في موقف صريح للغاية، عكس الكثيرين، وتم اعتقاله لاحقًا.‏

بعد هذه الواقعة، ترددت شائعات عن تبرأ الفنان الراحل من ابنه محمد، وهو ما نفاه لاحقًا، فنقلت صحيفة العرب اللندنية في 27 من ‏نيسان من عام 2014، قوله “لم أتبرأ من ابني لأنه قال عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد، هو حر في رأيه، وأنا لن أتدخل في ‏السياسة”.‏

رغم أن عبد الرحمن آل رشي صدر نفسه كشخص مهتم بالفن ولا تعنيه السياسة، فقد ظهر في عددٍ من المظاهرات المؤيدة لنظام ‏الأسد في دمشق، ثم شارك قبل وفـ.ـاته في أوبريت غنائي لتلميع وجه النظام، حمل اسم “بالحب نعمرها”.‏

وفاة عبدالرحمن آل رشي
توفي الفنان عبد الرحمن آل رشي صباح السبت، الموافق 12 أبريل 2014، عن عمر ناهز 83 عامًا في مستشفى هشام سنان في ‏دمشق بسبب مضاعفات في الجهاز التنفسي.‏
المصدر : مدى بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى