أخبارنا

اسماء الأخـ.ـرس تطـ.ـلق بشار الاسد.. فـ.ـعلـ.ـتها وبدأت بانقـ.ـلاب تاريخي.. أسـ.ـرار تنشر للمرة الأولى

تركيا الحدث / متابعات

حتى أولئك الكومـ.ـبارس الذين يظهرون في المقابلات التلفزيونية بالشوارع، في سوريا الأسد، وهم يـ.ـذرعون الطريق جيئة وغدواً، يتم اختيارهم بعناية فائقة من قبل الأجهزة الأمـ.ـنية وغالياً ما يكونون عنـ.ـاصر من البوليـ.ـس السـ.ـري الفـ.ـاشي المعروف بوحـ.ـشـ.ـيته وقـ.ـسـ.ـوته.

وذلك كي لا يطرأ أي طارئ، ويحصل أي أمر خارج عن السـ.ـيطرة قد يعكر مـ.ـزاج علية القوم وهم يتابـ.ـعون إعلام المزرعة والعشـ.ـيرة والعائلة والعـ.ـصابة والمـ.ـافيا، أمّا إذا كان الأمر يتعلق باختيار حـ.ـارس مدرسة في قرية جـ.ـبلية نائية أو تعيين خـ.ـفير على بلدية في عمق البادية، أو محافظة شرقية، تبعد 1000 كم عن العاصمة، فثمة مداولات واجتماعات أمنية مغلقة بمكتب الأمن الوطني الذي يديره علي مملوك، وستـ.ـشتغل عندها المراسلات المكوكية مع القصر.

والقيادة القطرية، وتصدر الأوامر لسبر أجداد أجداد المعني بالأمر ومعرفة ماذا يدور بخلده وإن كان له ميول مشـ.ـبوهة، أو أقارب مشـ.ـاغبون، فلا شيء يجري ويتم في سوريا الأسد هكذا بالمصـ.ـادفة، أو بشكل عفوي و«على البركة» ويؤخذ بنية طيبة، كما هو حال كل شعوب وأمم الخليقة، حيث يعيـ.ـش البشـ.ـر حياتهم بشكل طبيعي وعفـ.ـوي وعلى السـ.ـليقة .

ومن هنا، فالجـ.ـولة التي تمت ببروتوكولات «رئاسية» خالصةالتي قامت بها على القرى والبلدات عقب الحـ.ـرائق الهـ.ـائلة التي اندلـ.ـعت مؤخراً بشكل منفرد من دون صـ.ـحبة «الطـ.ـرطور» ودعوة عشرات الآلاف من «الحماصنة» من أهالي وذوي وأقارب قتـ.ـلى الجـ.ـيش السوري لتوزع عليهم علبة بسكويت وزجاجة ماء من الحجم «الصغير» في إهـ.ـانة وفضـ.ـيحة ومـ.ـذلة صعـ.ـقت الحضور الموالين.

ونصب صورة عملاقة للسيدة «إيما» الأخرس(وهو بالمناسبة لقبها أو اسم الدلع الإنكليزي لأسماء والذي كان الجميع يناديها بها قبل أن تصبح سيدة بشار الأسد) في قلب الملعب البلدي ظاهرة للعيان عن بعدللجميع هو رسالة بليـ.ـغة جداً وفي عدة اتجاهات.

داخلية وخارجية للطائفة وآل مخلوف تحديداً، وللسوريين، موالاة ومعـ.ـارضة، ولـ«تريو» أستانا، ولجماعة الائتلاف، وكل من هو معني بالشأن السوري، أن هذه الامرأة النحيلة.

التي تعافت من سـ.ـرطان الثـ.ـدي، تقترب أكثر وأكثر من كرسي الرئاسة السوري، وربما، قد تكون قد قطعت أشواطاً أبعد بكثير مما نتخيل، ونعرف، وقد صارت تشرف عملياً على ترقيات وتعيينات.

وتسريح كبار ضبـ.ـاط الجيش والشرطة والمخـ.ـابرات وأن كبار ضبـ.ـاط الجيش والمخـ.ـابرات، وخاصة الحرس الجمهوري الذين تشرف عليهم بشكل يومي ترتعد فرائصهم من مجرد ذكر اسمها وباتوا يدينون لها بالولاء والطاعة.

لاسيما أن أمر الترفيع لرتبة «اللواء» بات حصرياً بيدها، ويستذكر الجميع حادثة قريبة لعملية طرد وعـ.ـزل الوزير عاطف النداف، بأوامر شخصية منها، لرفضـ.ـه فكرة توزيع الخبز على البطاقة الذكية العائدة ملكيتها لآل الدباغ نجوم المـ.ـافيا السورية الجدد والمالكين الحصريين للبطاقة الذكية التي تدر عليهم مئات المليارات من الليرات سنوياً في دولة التقدم والاشتراكية الأسـ.ـدية

وسيبقى أمر الصلة وعلاقة القربى الوثيقة بين آل الأسد وآل الدباغ (التركمان) ورثة وأبناء المرحوم عدنان الدباغ، وزير الداخلية الأسبق ومدير المخـ.ـابرات العامة أيام الأسد الأب واحداً من أكبر الألغـ.ـاز الخـ.ـفية لهذه العـ.ـصابة المتنمـّرة والمستأسدة فقط على الشعب السوري.

ولم تكن عملية تنـ.ـحية والإطـ.ـاحة بالحيتان والغيلان من آل مخلوف، حرّاس بيت مال عصابة آل الأسد السابقين، عن عرش سوريا الاقتصادي والحلول محلهم إلا تفصيلاً بسيطاً من عملية زحف وتقدم «إيما» وصعودها الصـ.ـاروخي نحو اعتلاء صهوة العرش والكرسي الرئاسي الذي تخـ.ـطط له بعناية فائقة.

إلى هنا، ولحد الآن ما زالت «إيما» في طور عملية الاستحواذ والتعـ.ـفيش على كل مفصل اقتصادي حيوي ومهم يجلب لها المليارات بعد استيلائها على «جنى عمر» الشيخ الجليل البهلول العصامي رامي الحرامي (وهذا لقبه الرسمي بسوريا) وامتلاكها الفعلي لشركة «إيماتيل» الوريث الشرعي لسيرياتيل التي أنشأها وأشرف عليها الثنائي الشريكان بشار ـ رامي قبل نحو نيـّف وعشرين عاماً لتكون الدجاجة التي تبيض الذهب للعـ.ـصابة الحـ.ـاكمة.

وبئر النفط الذي لا ينضب معينه مدى العمر وينبع من جيوب فقراء السوريين ليصب في بنوك بنما وسويسرا، ولن نعرّج على استحواذها على شركة الاتصال وتقنين الإنترنت وبيعه كباقات محدودة لسوريين بعد أن كان متاحاً وفتوحاً أيام عز رامي الحرامي وجني المليارات من ورائه والتي يذهب ريعها بالكامل لجيوب آل دباغ ـ الأخرس.

وأما «جمعية العرين» وهي البديل التوأم لـ«جمعية البستان» الموؤودة فباتت مكاتبها ومقراتها تزيـّن وتحتل قلب المدن السورية وشوارعها الرئيسية التي ما زالت تحت سيـ.ـطرة العـ.ـصابة الحاكمة وميليشـ.ـياتها متعددة الجنـ.ـسيات القـ.ـاتلة التي يطلقون عليها اسم «الجـ.ـيش العربي السوري».

أما هذا الأطرم والأهبل والمهرج المعتوه، فقد بدا وكأنه تحول لمجرد دمية، وحامل أختام للسيـ.ـدة الأولى، ولا يتجرأ أن ينبس ببنت شفة أمامها وأمام جموحها وشهوتها ونهمها وطموحها السلـ.ـطوي المحموم للقـ.ـبض والإمساك على كل ذرة هواء يتنفسها السوريون وكسب وتكيس الأموال الخرافية من خلالها.

نعم لقد تم تنفيذ الانقلاب الاقتصادي بنجاح، على يد سيدة الجرجير والشعير والبرسيم كما يتهكم السوريون بعدما حرمتهم من رغيـ.ـف الخبز وقبضت عليه مع ابن خالتها مهند، وتربعت «إيما» بسلاسة ملفتة على عرش الاقتصاد السوري ومن دون مـ.ـنازع.

وتركت رامي الحـ.ـرامي يعوي ويندب حظه العاثر ويتحسر على «جنى عمره» وعمر أبيه السارق اللص الكبير من نهب وتشـ.ـليح ممنـ.ـهج ومبرمج للسوريين استمر لخمسة عقود، وباتت تديره من بابه لمحـ.ـرابه وويل لأكبر شنـ.ـب، وأعرض كتف و«أتخن» جنرال يعارضها في سوريا، ولم يبق أمامها، ربما، سوى خطوة واحدة، للتقدم، وتنفيذ الانقلاب السياسي والعسكري، لعزل الطرطور والجلوس مكانه على عرش القـ.ـصر الجمهوري بالشام، فهل تفعل لننتظر ونرى القادمات والتاليات من ليالٍ مبهمات.. شكر خاص للضباط العلويين الذين أمدونا بمادة هذا المقال كاملاً من سوريا.

المصدر : الدكتور فيصل في موقع ’’القدس العربي’’

إقرأ أيضا : على طريقته الخاصة.. اردوغان يرد بفيديو نـ.ـاري.. شاهد

عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الأول 2020، ليرد من جديد على الرسومات المسـ.ـيئة للرسول الكريم، هذه المرة بترديده نشيد “طـ.ـلع البدر علينا”، الذي ردده أهل المدينة المنورة، إذ عمد إلى إنشاده باللغة العربية أمام النواب الأتراك.

ففي كلمة له أمام نواب حزب العدالة والتنمية التركي، قال أردوغان إن “ردنا على أولئك الذين يدافعون عن إهـ.ـانة الرسول الكريم هو تكرار ما قاله أهل المدينة المنورة قبل 1442 عاماً”.

فشرع في إنشاد “طلع البدر علينا، من ثنيات الوداع، وجب الشكر علينا، ما دعا لله داع، أيها المبعوث فينا، جئت بالأمر المطاع، جئت شرفت المدينة، مرحباً يا خير داع”.

وقد خـ.ـطف الرئيس التركي الأضواء على مواقع التواصل الاجتماعي بهذا المقطع، الذي انـ.ـتشر بشكل واسع على “تويتر”، أما ما أثار انتباه رواده فهو شـ.ـروعه في ترجمة كلمات “طلع البدر علينا” إلى اللغة التركية، حتى يفهم كل النواب الحاضرين في هذه الجلسة.

أردوغان، وفي المناسبة نفسها قال إن “الوقوف بإخلاص في وجه الإسـ.ـاءة إلى نبينا، الذي شـ.ـرف المدينة ومكة وآسيا وأوروبا والعالم، وكل الدنيا، وجميع الأزمـ.ـنة، هو شرف لنا جميعاً”.

هذا المقطع الذي انتشر بشكل واسع على “تويتر” تفاعل معه آلاف الرواد، خاصة من العالم العربي، الذين استنكروا الإساءة المستمرة لخير الأنام، كما أشادوا بمواقف الرئيس التركي تجاه فرنسا، ورئيسها إيمانويل ماكرون.

في المناسبة نفسها، قال الرئيس التركي إن الدول الغربية التي تهـ.ـاجم الإسلام تريد “إعادة الحملات الصليبية”.

أضاف أردوغان قائلاً في كلمة أدلى بها لنواب حزبه العدالة والتنمية في البرلمان، أن الوقوف في وجه الهـ.ـجمات على النبي “شـ.ـرف لنا”، وتابع: “الذين يناصـ.ـبون العـ.ـداء للإسلام وتركيا سيـ.ـغرقون في مستنقع الحـ.ـقد والكـ.ـراهية الذي دخلوه باسم الحـ.ـرية، وهذه إشارات عودة أوروبا إلى العصـ.ـر الهمـ.ـجي”.

كما أشار الرئيس التركي إلى أن في بلاده 435 كنيسة وكنيساً يهـ.ـودياً، ولم ولن يتدخل أحد في معـ.ـتقد أو عبادة أو مقـ.ـدسات أحد، كما استـ.ـنكر الرئيس التركي ربط الإسلام بالإرهـ.ـاب قائلاً “لا يمكن أن يكون المسلم إرهـ.ـابياً، ولا الإرهـ.ـابي مسلماً”.

في سياق متصل، أدان نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي، في وقت سابق من الأربعاء، “النشر غير الأخلاقي” الذي نشرته المجلة الفرنسية شارلي إيبدو، ووصفها بالخـ.ـرقة الفرنسية الفاشـ.ـلة (في إشارة لمجلة شارلي إيبدو)، بخصوص الرئيس رجب طيب أردوغان.

تصريحات أقطاي جاءت في تعليق له على تغريدة نشرها المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم قالن، قال فيها: “ألعـ.ـن بشدة هذا النشر المتعـ.ـلق برئيس جمهوريتنا، الذي نشرته الخـ.ـرقة الفرنسية الفاشـ.ـلة”. وأضاف داعـ.ـياً الرأي العام العالمي “صـ.ـاحب الأخلاق والضمير” لرفع صوته ضـ.ـد هذا الخـ.ـزي والعـ.ـار.

فيما أعرب قالن، في وقت سابق، عن إدانـ.ـته الشديدة لاعتـ.ـزام مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية نشر مادة ساخرة بخصوص الرئيس أردوغان.

قالن قال في تغريدته: “نديـ.ـن بشدة النشر المتعلق برئيس جمهوريتنا، الذي تعـ.ـتزم نشره مجلة فرنسية لا تحـ.ـترم أية معتقدات أو مقـ.ـدسات أو قيم”.

أضاف قائلاً: “هذه الأمور لا تُظهر سوى ابتذالهم وعدم أخـ.ـلاقهم، فالاعـ.ـتداء على حقوق الأشخاص ليس مادة للسخـ.ـرية أو حرية التعبير، والهـ.ـدف الرئيسي لهذه النوعية من النشر التي تفـ.ـتقر للأدب والأخـ.ـلاق هو نثر بذور الكـ.ـراهية والعـ.ـداوة”.

المسؤول التركي تابع قائلاً: “تحـ.ـويل حرية التعبير إلى عـ.ـداوة للدين والمعتقد لا يمكن إلا أن يكون نتاج عقلية مريـ.ـضة”، داعياً “كل من لديه حس سليم لإدانة ورفض هذا النشر البغـ.ـيض”.

المصدر : عربي بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock