أخبارنا

أردوغان يزف بشرى سارة لجميع سكان تركيا ويكشف عن مفاجأة قادمة

تركيا الحدث // متابعات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن نجم بلاده سيسطع أكثر خلال القرن الحالي لأنها ستخرج من الجـ.ـائحة أقوى اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً ودبلوماسياً.

جاء ذلك في خطاب ألقاه، خلال حفل افتتاح مجموعة من المشاريع الخدمية في ولاية قوجة إيلي، شمال غرب تركيا.

وأشار أردوغان، إلى أن تركيا زادت من قوة بنيتها التحتية الإنتاجية من خلال منشآتها الصناعية في وقت وصلت فيه دول كثيرة حول العالم إلى مرحلة التوقف بسبب جـ.ـائحة كورونا.

وتابع: “بمشيئة الله ستخرج تركيا من مرحلة وباء فيروس كورونا وهي في وضع أقوى بكثير مما كانت عليه اقتصاديا وسياسيا وعسكريا ودبلوماسيا”.

وشدّد على أن “القرن الحالي سيكون قرناً يسطع فيه نجم تركيا أكثر، ولتحقيق ذلك يتعين علينا جميعاً أن ندرك مسؤولياتنا ونواصل الكفاح من أجل تركيا والأمة التركية دون الالتفات إلى أصحاب الآفاق الضيقة الذين لا يجيدون سوى غرس التشاؤم في نفوس الشعب”.

من جهة أخرى، أكد أردوغان أن مظاهر الانحـ.ـراف والظـ.ـلم انكشفت أكثر في المجتمعات الغربية وأصبحت أكثر وضوحاً خلال فترة الوباء.

وبيّن أن مواطني الدول التي من المفترض أنها الأكثر تقدماً في العالم لقوا مصـ.ـرعهم أمام مرأى ومسمع السلطات المعنية لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية.

وأردف: “الدول الغربية تواجه مشاكل خـ.ـطيرة ليس فقط من حيث النسيج الاجتماعي والسلام الاجتماعي بل أيضاً من الناحية الاقتصادية”.

وأوضح أن نظام الرفاه، الذي أنشئ على حساب أرواح ودماء وأموال المضـ.ـطهدين والمظـ.ـلومين في العالم قد بدأ يتصدع.

وختم بالقول إن سياسة معاداة الإسلام والأجانب التي تمسكت بها البلدان الغربية مؤخرا، لن تنقذها من هذا المأزق الذي وقعت فيه.

المصدر : الأناضول

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock