أخبارنا

لم يفعلها ترامب . بشار الأسد يصدر قرارات جديدة تخص اللاجئين السورين خارج سوريا

تركيا الحدث // متابعات

أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد، مرسومًا عاجلًا وجديدًا بشأن المكلفين بأداء الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوف جـ.ـيش النظام السوري.

ونصَّ مرسوم بشار الأسد -بحسب “الرئاسة السورية” التابعة للنظام-، على تحديد أحكام ومبالغ البدل النقدي للمـ.ـكلفين بالخدمة الإلزامية الذين تقرر وضعهم بخدمة ثابته، داخل البلاد وخارجها
وقضى المرسوم التشريعي رقم 31 لعام 2020 بتعديل بعض مواد قانون خدمة العلم، لتشمل أحكام ومبالغ البدل النقدي للمكلفين بالخدمة الإلزامية الذين تقرر وضعهم بخدمة ثابتة.

وقال المرسوم: “يحق للمكلف بالخدمة الإلزامية الذي تقرر وضعه بخدمة ثابتة دفع بدل نقدي مقداره 3 آلاف دولار، أو ما يعادلها بالليرة السورية حسب سعر الصرف الذي يحدده مصرف سوريا المركزي”.

وأشار المرسوم الصدر عن بشار الأسد، إلى أن “السوريين المقيمين خارج سوريا فهناك عدة تصنيفات حسب سنوات الإقامة وتبدأ بدفع 7 آلاف دولار أمريكي”.

وتضمن البدل النقدي للمكلفين المقيمين خارج سوريا، وكذلك شمل مواد تتعلق بأحكام التخلف عن الخدمة الإلزامية سواء للمقيمين داخل البلاد أو خارجها.

وخرج الآلاف من الشباب السوريين خلال السنوات الماضية هربًا من سوريا نتيجة الحملات الأمنية التي شنها النظام لسحبهم إلى الخدمة الاحتياطة.

انشق عدد من العسكريين في صفوف النظام السوري بسبب الانتهاكات التي ارتكبها جيشه، وهربوا إلى خارج سوريا، أو انضموا إلى الفصائل العسكرية الثورية.

وحددت وزارة الدفاع في حكومة النظام السوري سن المكلف الاحتياطي بـ 42 عامًا للأفراد، ويبقى الاستدعاء للاحتياط في سن 46 للضباط.

المصدر : سوشال

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock