عاجل

بعد فوز “بايدن” ..بيان أمريكي عاجل بشأن العقوبات على نظام الأسد

تركيا الحدث // متابعات

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن موقفها من فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على وزراء بحكومة نظام الأسد .

ورحب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جويل ريبيرن” بالعقوبات الجديدة، وأثنى على الجهود الأوروبية التي تهدف لحرمان نظام الأسد من الموارد التي تساعده على مواصلة جـ.ـرائـ.ـمه بحق الشعب السوري.

وأضاف خلال بيان نشرته السفارة الأمريكية في دمشق على موقعها في “تويتر” أن تلك الجهود المبذولة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تهدف لدفع النظام للقبول بحل سياسي وفق قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة.

وقبل ثلاثة أيام فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة شملت ثمانية وزراء في حكومة الأسد التي يرأسها “عرنوس” لتضاف إلى العقوبات المفروضة على النظام بموجب قانون “قيصر”.

وتسلم “ريبيرن” منصبه الجديد مؤخرًا عقب استقالة المبعوث الأمريكي السابق “جيمس جيفري”، التي تلت خسارة “ترامب” لانتخابات الرئاسة الأمريكية وفوز “بايدن”.

وكان المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” صرح في أكثر من مناسبة بأن السياسة الأمريكية تجاه سوريا ستبقى ثابتة ولن تتأثر بنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية.

المصدر : الدرر الشامية

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock