عاجل

عاجل : فعلها ترامب..”ترامب” يودع بشار الأسد بعد خـ.ـسارته الرئاسة الأمريكية بضـ.ـربة قـ.ـاسية وموجـ.ـعة

تركيا الحدث // متابعات

وجهت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ضـ.ـربة اقتصادية قـ.ـاسية لـ”نظام الأسد” بعد أيام من خسارته الانتخابات الرئاسية أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية، حزمة عقوبات اقتصادية جديدة استـ.ـهدفت أفرادًا وكيانات وشركات تابعة للنظام، ضمن عقوبات “قيصر”.

وشملت العقوبات أحد عشر كيانًا وثمانية أفراد، وشركات نفطية، وأبرز تلك الشركات “شركة مصفاة الرصافة” و”مصفاة الساحل” و”أرفادا البترولية”، و”ساليزار للشحن”.

كما شملت أفرادًا ورجال أعمال مقربين من النظام وقادة أمنيين وهم “حسام القاطرجي” و”طارق عماد الدين المدني” و”كمال عماد الدين المدني” واللواء “ناصر العلي” رئيس شعبة الأمن السيـ.ـاسي واللواء “غسان جودت اسماعيل” مدير إدارة المخابرات الجوية، ومؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية وعضو مجلس الشعب “أحمد تيسير خيتي” ومجموعة خيتي القابضة التي يديرها، و”نبيل أحمد طعمة” عضو مجلس الشعب ومجموعة طعمة الدولية التابعة له.

وأكد وزير الخزانة الأمريكية، ستيفن منوتشين، أن الوزارة عازمة على متابعة الضغط على نظام الأسد ومؤيديه نتيجة استمراره بقـ.ـمع الشعب السوري.

وتأتي العقوبات الأمريكية الجديدة على النظام بعد أربعة أيام من عقوبات أوروبية مماثلة استـ.ـهدفت ثمانية وزراء من حكومة الأسد الجديدة التي يترأسها “عرنوس”

المصدر : الدرر الشامية

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock