أخبارناعاجل

عاجل : ضـ.ـربة مهـ.ـينة لبشار.. إنقلاب إعلامي موالي على الأسد وعلى الهواء مباشرة

تركيا الحدث // متابعات

انقلب أحد أبرز الإعلاميين الموالين لنظام الأسد على الإعلام الموالي وطـ.ـعن بنزاهته واتهـ.ـمه بتضـ.ـليل الرأي العام السوري عن المشاكل الواقعية.

وخلال حوار أجرته معه إذاعة “أرابيسك إف إم” الموالية تقدم المذيع بتلفزيون الدنيا وسما الفضائية “نزار الفرا” باعتذار لكل من زيف له إعلام تلفزيوني الدنيا وسما الحقائق.

وقال “الفرا”: “أعتذر لكل من ظن أننا ضللناه أوطمأناه بمرحلة من المراحل واكتشف لاحقاً أن الواقع مختلف، فنحن كنا نتكلم بكل واقعية في ذلك الحين ولكل وقت ظروفه الخاصة به”.

وحضّ الإعلامي المذكور مسؤولي النظام على توفير نوع من الراحة بالعمل للإعلامي ليتمكن من أداء مهامه بكل محبة لعمله.

وأضاف “الفرا” أنه بات يواجه تعليقات مسيئة من المتابعين أبرزها “المخـ.ـابرات دافشينو” وأنه يراها تنفيسة عن الاحتقان الذي يمر به السوريون نتيجة الظروف الصعبة التي يعايشونها.

وأشار إلى أن الإعلاميين يعيشون على الأمل ويعملون على إبراز جوانب المجتمع الإيجابية لإظهار الجوانب الإبداعية رغم قسوة الحـ.ـرب.

وأوضح “الفرا” أنه لا ينظر لمن خرج من البلاد من الإعلاميين نظرة سلبية، وخصوصاً من لم يكن له منهم موقف معادٍ لبلاده.

وشهدت الشهور الماضية ارتفاعاً في وتيرة الانتقاد لنظام الأسد وسياسته من قبل الإعلاميين الموالين، أبرزهم “إياد حسين” و”عبد المسيح الشامي” الذي رأى خلال منشور سابق له أن رد فعل نظام الأسد ومسؤوليه على فرض قانون “قيصر” تظهر أن النظام بوادٍ والشعب السوري بوادٍ آخر.

وعُرف الإعلام السوري الرسمي خلال سنوات الحـ.ـرب الماضية بكثرة الكـ.ـذب والتـ.ـضليل الإعلامي عبر تبني إجـ.ـرام النظام بحق السوريين، حتى صارت قناة الدنيا الموالية مضـ.ـرب المثل لدى المعارضين الذي جعلوها مثالاً في الكـ.ـذب بقولهم: “أكـ.ـذب من قناة الدنيا”.

المصدر : الدرر الشامية

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock