أخبارنا

بشريات سارة للسوريين.. تلميحات عن اتفاق على غرار اتفاق أذربيجان وتفاصيل تبشر بالخير

تركيا الحدث // متابعات

أجرى الرئيسان التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” اليوم اتصالاً هاتفياً لبحث الملف السوري، والصراع بين أذربيجان وأرمينيا.

وخلال الاتصال رحب “أردوغان” بالاتفاق الذي أُبرم بين أذربيجان وأرمينيا مؤخراً، واعتبره خطوة صحيحة في مسار حل قـ.ـضية إقليم “قره باغ” بشكل دائم.

وأكد أن كلاً من تركيا وروسيا ستشرفان على مراقبة وقف إطلاق النـ.ـار بين أذربيجان وأرمينيا، مضيفاً أن على عاتق موسكو مسؤولية كبيرة بهذا الخصوص.

وفي ذات الوقت أعرب “أردوغان” عن أمله في استمرار “روح التعاون بين تركيا وروسيا في سبيل حل الأزمة السورية”، والتوصل إلى آلية بهذا الخصوص شبـ.ـيهة باتفاق أذربيجان وأرمينيا.

وفجـ.ـر اليوم الثلاثاء ذكر “بوتين” في كلمة متلفزة أن رئيس أذربيجان “إلهام علييف” ورئيس وزراء أرمينيا “نيكول باشينيان” وقَّعا برعاية روسية على بيان مشترك ينص على وقف العمليات العسكرية في “قره باغ” اعتباراً من منتصف الليلة الماضية.

وأشار إلى أن الاتفاق ينص أيضاً على بقاء قوات البلدين في مناطق السيطرة الحالية، ونشر قوات حفظ سلام روسية في مناطق التـ.ـماس مع أرمينيا في “قره باغ”.

من جانبه، أعلن الرئيس الأذربيجاني “إلهام علييف” النـ.ـصر في المعـ.ـارك التي خـ.ـاضتها بلاده في إقليم “قره باغ”، وإجبار أرمينيا على توقيع اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار،
وذكر أن الاتفاق يقـ.ـضي بانسـ.ـحاب أرمينيا من محافظات “كلبجار” و”أغدام” و”لاتشين” خلال مدة أقصاها حتى 1 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، ونشر قوات حفـ.ـظ سـ.ـلام روسية لمدة 5 سنوات قـ.ـابلة للتمديد.

يُذكر أن رئيس وزراء أرمينيا “نيكول باشينيان” وصف الاتفاق الذي وقَّع عليه مع “علييف” بـ”الخطوة المؤلمة بشكلٍ لا يوصف”، موضحاً أنه وافق عليه “بعد تحليل معمق للوضع العسكـ.ـري”، في إشارة إلى التقدم الكبير الذي حققته أذربيجان في “قره باغ” بدعم تركي.

المصدر : سوشال

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock