أخبارناعاجل

عاجل : رد حاسم من تركيا على التصـ.ـعيد الروسي في إدلب.. وسالة هامة

تركيا الحدث // متابعات

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، موقف بلاده من التصـ.ـعيد الروسي في إدلب شمال سوريا.

وقال “أوغلو” في تصريحاتٍ نقلتها وكالة “الأناضول”: “إن بلاده تتابع الوضع في سوريا عن كثب وتتعامل معه من منظور الأمن القومي والاستقرار الإقليمي”.

وأكد وزير الخارجية التركي أن أنقرة ستستمر في مساعيها من أجل الحفاظ على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب، بهدف حماية أهالي المنطقة الأبـ.ـرياء.

وأضاف: “سوريا تفتقر للاستقرار منذ 10 سنوات، والوقت حان لكي يتم تطهيرها من الإرهـ.ـاب، والتوصل إلى حل سياسي يقابل تطـ.ـلعات الشعب، ويؤمن عودة السوريين إلى ديارهم”.

وأوضح أن تركيا نفّذت عمليات عسكرية ضد تنظيمات إرهـ.ـابية عدة في سوريا مثل (وحدات الحماية) التركية و(حزب العمال الكردستاني) و(داعـ.ـش)، لتـ.ـقطع الطريق بذلك أمام مساعي خلق ممر إرهـ.ـابي شمالي سوريا قرب الحدود التركية”.

الجدير ذكره أن طائرات الاحـ.ـتلال الروسي صعّـ.ـدت قصـ.ـفها خلال الأيام الماضية، ليطال مناطق مأهولة بالسكان في مدينة أريحا وأحياء مدينة إدلب الجنوبية الشرقية وبلدة كفريا، تزامن ذلك مع قـ.ـصف مدفـ.ـعي مكثف من قوات الأسد؛ ما تسبب بسقوط ضحـ.ـايا من المدنيين معظمهم نساء وأطفال.

المصدر : الدرر الشامية

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock