أخبارناعاجل

قرارات صـ.ـارمة لسكان تركيا.. تعميم عاجل من وزارة الداخلية التركية ل٨١ ولاية تركية

تركيا الحدث // متابعات

أصدرت وزارة الداخلية التركية، الأربعاء، تعميما بحظر التدخين في بعض الشوارع والأزقة والساحات المكتظة بالناس، في جميع الولايات، في إطار التدابير الإضافية للحد من تفشي فيروس كورونا.

وأرسلت الداخلية التعميم إلى مختلف الولايات التركية الـ81، ويقضي بمنع التدخين في بعض الشوارع والأزقة ومواقف السيارات والميادين المكتظة بالناس، ومحطات وسائل النقل العمومي، والذي ينطلق تطبيقه اعتبارا من اليوم الخميس 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأوضحت الوزارة في التعميم، أنه بناءً على ما تم رصده من استعمال المواطنين الكمامات الواقية بطريقة خاطئة أثناء التدخين، وذلك بانزال الكمامة تحت الفم، فإنه تقرر منع التدخين في الأماكن التي تشهد اكتظاظا.

وذكّرت الوزارة بإلزامية ارتداء الكمامات الواقية في جميع الأماكن العامة، والشوارع والحدائق، ومناطق التنزه، والشواطئ، ووسائل النقل العمومي وأماكن العمل وغيرها.

والثلاثاء، فرضت ولاية إسطنبول والعاصمة أنقرة، حظر تجول على المسنين بعمر 65 عاما وما فوق، باستثناء الفترة بين الساعة 10 صباحا والرابعة عصرا يوميا، في إطار الجهود الرامية للحد من تفشي فيروس كورونا.

وحتى مساء الأربعاء، بلغت حصيلة المصابين بكورونا في تركيا 402 ألف و53، تعافى منهم 344 ألفا و613، فيما توفي 11 ألفا و145، بحسب معطيات وزارة الصحة.

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock