أخبارنا

أوروبا : بشار الأسد باق حتى هذا التاريخ

تركيا الحدث : متابعات

نشر موقع “ملفات سوريا” من مصادر مطلعة وموثوقة أن الاتحاد الأوروبي يدعم ترشح الرئيس السوري بشار الأسد لانتخابات الرئاسة في يونيو (حزيران) المقبل
مشيرا إلى أن أوروبا تتجه لتسوية الأزمة السورية وفق النظرة الأمنية التي تحد من تدفق اللاجئين وعودتهم إلى سوريا وفق حل سياسي وضمانات روسية، بعد الانتخابات الرئاسية.

وكشف المصدر عن اجتماع جرى الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من سبتمبر (أيلول) الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل لم تنشر تفاصيله الكاملة – حتى الآن-، جمع ممثلين عن الاتحاد الأوروبي وعن الولايات المتحدة الأمريكية (غير رسميين).

بالإضافة إلى ممثلين عن روسيا،  وشخصيات غير رسمية مقربة من الحكومة السورية، حيث جرى طرح خلال الاجتماع كيفية إنهاء الأزمة السورية، وإعادة الاستقرار إلى المناطق البعيدة عن الصراع، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي
أبدى عدم اعتراضه على ترشح بشار الأسد لانتخابات الرئاسة والقبول به رئيسا شرعيا لسوريا، على أن تكون المعارضة جزء من منظومة الحكم.

وحول الموقف الأمريكي، أفادت مصادر حضرت الاجتماع المذكور- وفضلت عدم ذكر اسمها لحساسية الأمر- أن الجانب الأمريكي لم يبدي أية موافقة حيال الاقتراح الأوروبي، واصفا الموقف الأمريكي بالمستمع فقط، فيما كانت روسيا تدعم التوجه الأوروبي.

وأضاف أن ممثلي موسكو تعهدوا بالضغط على الرئيس بشار الأسد، لقبول عودة اللاجئين والمطلوبين للأجهزة الأمنية وعدم ملاحقتهم، كما حدث مع العديد من العائدين إلى سوريا خلال العام الماضي.

ووفق الاقتراح الأوروبي، فإن على روسيا أن تكون الضامن لشروط أوروبية يتم طرحها لاحقا، إلا أنها لم تتعهد بدعم مالي في حال عودة اللاجئين، فيما أصرت روسيا على مسألة الدعم المالي وإعادة الإعمار، لافتا إلى أن الدعم الأوروبي كان محل نقاش روسي أوروبي في هذا الاجتماع.

وحول العقوبات الأوروبية الأخيرة على النظام السوري، قال المصدر إن هذه العقوبات تأتي في إطار الضغط على بشار الأسد من أجل الدخول في عملية سياسية مع المعارضة السورية عبر اللجنة الدستورية.

واللافت أن الولايات المتحدة الأمريكية، رحبت الإثنين الماضي، بعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على مسؤولين سوريين، إلا أن المبعوث الخاص لسوريا جويل ريبرن
قال في بيان نشرته الخارجية الأمريكية أن هذه العقـ.ـوبات المفروضة ترمي لإقناع النظام السوري الدخول في حل سياسي يتماشى مع القرار رقم 2254 لمجلس الأمـ.ـن الدولي.

المصدر: ملفات سوريا

إقرأ أيضا : الرئيس الأمريكي الجديد يزف بشرى سارة للاجئين السوريين ونبأ صـ.ـادم لـ”الأسد”

حمل فوز المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، جو بايدن، بالرئاسة الأمريكية، بشرى سارة للاجئين السوريين واللاجـ.ـئين في العالم، ونبأ حـ.ـزينًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تحت عنوان “نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية الأمريكية تحت قيادة بايدن؟”: إن “السياسة الأمريكية تجاه اللاجـ.ـئين ستتغير”.

وأشار التقرير إلى أن من التغييرات التي ستحدث في السياسة الأمريكية هي زيادة قبول اللاجئين من جديد، بعكس الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس المنـ.ـتهية ولايته دونالد ترامب.

وسبق أن ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في خفض جديد لعدد اللاجـ.ـئين الذي كان في العام الماضي يصل إلى 18 ألف لاجئ.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست”، أكدت أن “حملة بايدن” تعد بزيادة المشاركة الأميركية في سوريا وزيادة الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد لتأمين بعض الكـ.ـرامة والأمـ.ـان والعدالة للشعب السوري.

وبحسب تقديرات بين الموالين؛ فإن “نظام الأسد” كان يفضل وصول “ترامب” إلى كرسي رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ خـ.ـوفًا من ضـ.ـغط إدارة “بايدن” التي قد تصل إلى ضـ.ـربات عسـ.ـكرية واسعة.

المصدر : الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock