أخبارنا

قرار محكمة العدل الأوروبية بمنح حق اللجوء الكامل للفارين من جيش النظام السوري (التفاصيل الكاملة وهل يحق للاجئين في تركيا التقديم عليها)

تركيا رصد // متابعات

أكدت محكمة العدل الأوروبية في بيان لها ضرورة منح دول الاتحاد المنشـ.ـقين والمتخـ.ـلفين عن الخدمة الإلزامية في جيش الأسد حق اللجوء “الحماية الكاملة”.

وقالت المحكمة في بيانها «يحق للفـ.ـارين من الخدمة العسكرية في سوريا الحصول على حق الحماية الكامل في أوروبا، لأن الخـ.ـوف من إجبـ.ـارهم على المشاركة في جـ.ـرائم حـ.ـرب هو مبرر تمامًا».

وأوضحت المحكمة في بيانها أن رفض الشباب للخدمة في الجيش السوري لأسباب دينية أو سياسية تجعلهم عرضة للاضـ.ـطهاد والاعتـ.ـقال من قبل السلطات، مشيرة إلى أن النظام في سوريا يعتبر عدم الالتحاق بجيـ.ـشه بمثابة معـ.ـارضة سياسيّة مهما كانت الأسباب.

ويعود قرار المحكمة هذا تعقيباً على قـ.ـضية رفعها طالب لجوء سوري إلى ألمانيا، ترك بلاده بعد تخرجه من الجامعة وهـ.ـرب منها كي لا يؤدي الخدمة العسكرية.

ومنحته الدائرة الاتحادية للهجرة واللجوء في ألمانيا (Bamf) حماية ثانوية، لكنها رفـ.ـضت منحه حق اللجوء، لأنه غير مطارد في سوريا، ما دفعه إلى رفع دعـ.ـوى ضد القرار أمام المحكمة الإدارية في مدينة هانوفر، والتي رفـ.ـعت القـ.ـضية إلى محكمة العدل الأوروبية.

ويعتبر هذا القرار صفعة لنظام الأسد وروسيا التي نّظمت مؤتمر لعودة اللاجئين قاطعته الولايات المتّحدة الأميركيّة ودول الاتحاد الأوروبي وأكد اللاجئين رداً على المؤتمر عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ان عودتهم لن تكون آمنة بوجود نظام الأسد في الحكم ومرهونة برحيله.

إليكم نص المقابلة كاملة:
* ما فحوى القرار المتعلق بالتجنيد الإجباري في سوريا واعتبار المطلوبين للتجنيد مستحقين للجوء؟ هل تتوفر نسخة من القرار؟
– هذا القرار لم يصدر عن المفوضية الأوروبية، بل عن المحكمة الأوروبية، على خلفية قضية انطرحت في المحـ.ـاكم الألمانية ووصلت لأعلى درجات التقاضي في المحاكم الألمانية، إلى أن وصلت إلى المحكمة الأوروبية، والتي قررت منح المطلوبين للتجنـ.ـيد الإجـ.ـباري في سوريا حق اللجوء.

– الشخص في الحالة المذكورة كان حاصلاً على “الحماية” وليس اللجوء، وبسبب ذلك لم يكن يحق له لم شمل عائلته، ما دفعه للاعتراض على القرار، وكانت وجهة نظر القـ.ـضاء الألماني، أن حالة الشخص لا تعطيه حق اللجوء لأنه لا يوجد خطر على حياته، في حين قالت المحكمة الأوروبية إن كل شخص يرفض التجـ.ـنيد في سوريا فهو يستحق اللجوء فهذا يسبب مخـ.ـاطر على حياة الشخص.

* من هم المشمولون بهذا القرار؟ هل يشمل الأشخاص الذين ما زالوا في سوريا أو في دول الجوار؟ أم فقط من وصل إلى اوربا؟

– المشمولون بالقرار هم كل من رفض التنجيد الإجباري وطلب اللجوء إلى دولة أوروبية، ورغم ذلك بإمكان المحاكم في الدول إتخاذ ذات الخطوات السابقة ومنحه “الحماية” بدلاً من اللجوء، ولكن يمكن لطالب اللجوء الاستناد إلى قرار المحكمة الأوروبية للحصول على حق اللجوء، لأن قرارها مُلزم في حال تم الاستشهاد به.

* هل يشمل القرار المطلوب للتجنيد فقط؟ هل يشمل من هو مطلوب للاحتياط؟
– القرار يشمل المطلوب للتجنيد ويشمل كذلك المطلوب للاحتياط.

* ماذا عن المنشـ.ـقين الذين ما زالوا في سوريا ودول الجوار؟ هل يشملهم القرار؟
– التواجد في سوريا أو خارجها لا يهم، فالقرار يطبق عندما يكون الشخص طالب لجوء في إحدى الدول الأوروبية.

* متى يبدا سريان القرار؟
– هذا القرار صدر للفصل بحالة الشخص الذي منح حق الحماية في ألمانية، ولم يستطع لم شمل عائلته.

– صدور القرار من المحكمة الأوروبية العليا، يمكّن المحاكم في الدول الأوروبية من الاستناد إليه، عند حكمها في ملف طالب اللجوء، وهو قرار مُلزم لها.

* هل يستطيع شاب مطلوب للتجنيد أو منشق في دول الجوار (لبنان، والأردن، وتركيا) أن يتوجه إلى السفارات الاوربية ويطلب اللجوء؟
– نعم، يستطيع التقدم بطلب للسفارة، ولكن هذا الطلب لا يعتبر طلب لجوء كامل، والأمر يعود لموظف السفارة، وبالإمكان إرفاق هذا القرار بالطلب للاستفادة منه.

هنا ترجمة حرفية لقرار المحكمة الأوربية العليا، عن اللغة الفرنسية في سياق الحـ.ـرب الأهلية في سوريا، هناك افتراض قوي بأن رفض أداء الخدمة العسكرية هناك مرتبط بأسباب قد تؤدي إلى الحق في الاعتراف بوضع اللاجئ. في الواقع، في كثير من الحالات، يعكس هذا الرفض التعبير عن الآراء السياسية أو المعتقدات الدينية أو بدافع الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة.

مجند سوري فر من بلاده هرباً من الخدمة العسكرية وبالتالي يعرض نفسه للملاحقة القضائية والعقوبات في حالة عودته إلى سوريا، يطعن أمام محكمة هانوفر الإدارية (المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين – ألمانيا) بمنحه حماية فرعية دون الاعتراف به كلاجئ.

وفقًا لـ Bundesamt für Migration und Flüchtlinge (المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين – ألمانيا)، لم يتعرض مقدم الطلب نفسه للاضطهاد الذي دفعه إلى المغادرة، ولأنه فر فقط من الحرب الأهلية، فلن يخشى الاضطهاد إذا عاد إلى سوريا. على أي حال ، لن تكون هناك صلة بين الاضطهاد الذي يخشاه وأحد أسباب الاضطهاد الخمسة التي قد تؤدي إلى الحق في الاعتراف بوضع اللاجئ، أي العرق والدين، الجـ.ـنسية أو الآراء السياسية أو العضوية، في فئة اجتماعية معينة.

طلبت محكمة هانوفر الادارية من محكمة العدل تفسير التوجيه الخاص بالحماية الدولية 1 والذي بموجبه يمكن أن تتخذ أعمال الاضطهاد على وجه الخصوص شكل المقاضاة أو العقوبات لرفض أداء الخدمة العسكرية في حالة حدوث نزاع عندما قد تنطوي الخدمة العسكرية على ارتكـ.ـاب جـ.ـرائم، أو القيام بأعمال تستبعد الاعتراف كلاجئ، مثل جـ.ـريمة حـ.ـرب أو جـ.ـريمة ضد الإنسانية. وفقاً لـمحكمة هانوفر الإدارية كان من الممكن أن يكون الشخص المعني قد تم دفعه لارتكاب مثل هذه الجـ.ـرائم مثل التجنيد في سياق الحـ.ـرب الأهلية في سوريا.

بموجب حكم اليوم، تلاحظ محكمة العدل، أولاً وقبل كل شيء، أنه في حالة عدم وجود إمكانية قانونية في الدولة الأصلية لرفـ.ـض أداء الخدمة العسكرية، لا يمكن لأحد أن يعارض وقد أعرب عن قلقه من حقيقة أنه لم يضفى الطابع الرسمي على رفضه وفقاً لإجراء معين وفر من بلده الأصلي دون إبلاغ السلطات العسكرية.

بالإضافة إلى ذلك، في سياق الحرب الأهلية المعممة التي تتميز بارتـ.ـكاب الجيش بشكل متكـ.ـرر ومنهـ.ـجي لجـ.ـرائم الحـ.ـرب أو الجـ.ـرائم ضد الإنسانية من خلال إشراك المجندين ، فليس من المهم أن يتجاهل الشخص المعني قطاع تدخله المستقبلي.

الجيش. وفقاً للمحكمة ، في السياق السوري للحرب الأهلية المعممة التي كانت سائدة وقت الفصل في طلب المدعي، أي في أبريل 2017 ، ومع مراعاة اللجنة على وجه الخصوص، جـ.ـرائم الحـ.ـرب المتـ.ـكررة والمنهـ.ـجية التي ارتكبها الجيش السوري، بما في ذلك من قبل وحدات مكونة من المجـ.ـندين، موثقة على نطاق واسع وفقاً للمحكمة الإدارية في هانوفر. من المعقول جداً أن يتم توجيه المجـ.ـند، بغض النظر عن قطاع تدخله، إلى المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في ارتكـ.ـاب هذه الجـ.ـرائم.

من ناحية أخرى، يجب أن تكون هناك صلة بين المـ.ـقاضاة أو العقـ.ـوبات بسبب رفض أداء الخدمة العسكرية وواحد على الأقل من أسباب الاضـ.ـطهاد الخمسة التي قد تؤدي إلى الحق في الاعتراف كلاجئ. ووفقاً للمحكمة، لا يمكن اعتبار وجود مثل هذه الصلة أمراً مؤكداً، وبالتالي لا يمكن استبعاده من فحص السلطات الوطنية المسؤولة عن تقييم طلب الحماية الدولية.

في الواقع، قد يكون لرفض أداء الخدمة العسكرية أسباب منفصلة عن هذه الأسباب الخمسة للاضـ.ـطهاد. على وجه الخصوص، قد يكون الدافع وراءه الخوف من تعريض نفسه لمخاطر أداء الخدمة العسكرية في سياق النزاع المسلح.

ومع ذلك، في كثير من الحالات يعكس رفض أداء الخدمة العسكرية التعبير عن الآراء السياسية، سواء كانت تتمثل في رفض أي استخدام للقوة العسكرية أو معارضة للسياسات أو الأساليب في سلطات البلد الأصلي أو المعتقـ.ـدات الدينية أو التي تحركها عضوية مجموعة اجتماعية معينة.

وبالتالي، هناك افتراض قوي بأن رفض أداء الخدمة العسكرية في ظل ظروف القضية المعروضة على المحكمة مرتبط بأحد الأسباب الخمسة التي قد تؤدي إلى الحق في الاعتراف به كلاجئ. ليس من حق الشخص المعني إثبات هذا الارتباط، لكن الأمر متروك للسلطات الوطنية المختصة للتحقق، في ضوء جميع الظروف المعنية، من معقولية هذا الارتباط.

تلاحظ المحكمة، علاوة على ذلك، أنه في سياق النـ.ـزاع المسلح، ولا سيما الحـ.ـرب الأهلية، وفي غياب أي إمكانية قانونية لتجنب الالتزامات العسكرية، فمن المحتمل جداً أن يكون رفض أداء الخدمة العسكرية تفسره السلطات على أنه عمل معارضة سياسية، بغض النظر عن الدوافع الشخصية الأكثر تعقيداً للشخص المعني. ومع ذلك، وفقاً للتوجيهات الخاصة بالحماية الدولية، عندما يقوم المرء بتقييم ما إذا كان الشخص المعني يخشى، لسبب ما، من التعرض للاضطـ.ـهاد، فليس من المهم ما إذا كان يمتلك بالفعل الخاصية في أصل الاضـ.ـطهاد، المتعلقة بـ العرق أو الدين أو الجنسية أو الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة أو الآراء السياسية، بقدر ما تنسب هذه الخاصية إليها من قبل فاعل الاضـ.ـطهاد.

تذكير: تسمح الإشارة إلى حكم أولي لمحاكم الدول الأعضاء، في سياق نزاع معروض عليها، باستجواب المحكمة بشأن تفسير قانون الاتحاد أو صحة قانون صادر عن الاتحاد الأوروبي.

اتحاد. لا تفصل المحكمة في النزاع الوطني. للمحكمة الوطنية أن تحسم القـ.ـضية وفقاً لقرار المحكمة. وهذا القرار ملزم، بنفس الطريقة للمحاكم الوطنية الأخرى التي ستنظر في مشكلة مماثلة.
المصدر : زمان الوصل ووكالات

إقرأ أيضا : الخبر المنتظر.. بيدرسون يطمئن السوريين ويتحدث عن الانتخابات الرئاسية السورية القادمة!

كشف المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية ستكون بعد اعتماد دستور جديد لسوريا.

وقال بيدرسون حسبما رصدت الوسيلة إنه لا يوجد تاريخ نهائي ولا جدول زمني واضح يخص محادثات اللجنة الدستورية.

تصريحات بيدرسون جاءت في مؤتمر صحفي عقده المسؤول الأممي، في مقر مكتب الأمم المتحدة بجنيف، قبيل انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات.

وأكد بيدرسون أن الجولة الرابعة من المحادثات ستنطلق اليوم الاثنين، فيما من المقرر أن تبدأ الجولة الخامسة في كانون الثاني المقبل.

وأشار بيدرسون إلى جولته في المنطقة قبيل انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات.

وأضاف بيدرسون أن هذه الجولة كانت سعياً وراء تقدم في لجنة الدستور.

وتأمل المبعوث الأممي أن تكون محادثات الجولة الرابعة “شاملة ومفيدة”.

وتابع: “لم نكن على قدر توقعات الشعب السوري لإنهاء معاناته، والخلافات عطلت العملية السياسية في سورية ونأمل بدفعها إلى الأمام”.

و ذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” يتجنب المـ.ـبيت في قصر المهاجرين، وذلك ضمن إجراءات الحماية المشـ.ـددة التي اتخذها، بعد تأكيد وسائل إعلام عالمية أن الرئيس الأمريكي ترامب كان ينـ.ـوي قـ.ـتله.

وقالت صحيفة “الديار” اللبنانية المقربة من “حزب الله” ونظام الأسد إنّ رئيس النظام السوري بشار الأسد السوري “لم يعد يبيـ.ـت ليلته في قصر المهاجرين
في إجراءات أمـ.ـنية مشددة تم اتخاذها لتجـ.ـهيل مكان إقامته، كما أن الأسد وشقـ.ـيقه ماهر اتفـ.ـقا على أن لا يتـ.ـواجدا في المكان نفسه وعلى تقسيم ساعات العمل ضمن إطار أن لا يكونا غائبين عن السمع في الوقت نفسه”.

وتأتي هذه الاجراءات الأمـ.ـنية بناء على تحذيرات أمـ.ـنية ومخـ.ـابراتية تفيد بأنه من الممكن حدوث عمل أمـ.ـني كبير في كل من العاصـ.ـمتين السورية واللبنانية، وقد يسـ.ـتهدف هذا العمل شخصـ.ـيات مهمة من قيادات “حزب الله” أو من نظام الأسد.

وبحسب الصحيفة فإن رأس النظام اتخذ إجراءات أمـ.ـنية استـ.ـثنائية تخـ.ـوفا من عمل أمـ.ـني قد يستـ.ـهدفه، وتخـ.ـوفا منْ أنْ تقوم إسرائيل أو الولايات المتحدة بهكذا خطوة.

وأضافت الصحيفة، أن مصادرها الأمنية أفادتها بأن نظام الأسد و”حزب الله”، أخذوا هذه المعلومات على محمل الجد وأولهم “حسن نصر الله”، كما حذر مسؤول أمــ..ـني
من احـ.ـتمال عودة الاغتيـ.ـالات إلى الواجهة في المرحلة الراهـ.ـنة، ونوّه إلى أن الساحة اللبنانية قد تشهد خضـ.ـات أمـ.ـنية كبيرة، وأنه من الممكن أنْ تخرج خلايا إرهـ.ـابية نائمة إلى العلن، وربما تقدم على تنفيذ أعمال إرهـ.ـابية.

المصدر: صحيفة جسر
ترامب أعطى أوامر باغـ.ـتيال بشار الأسد.. الرئيس الأمريكي يفصح عن معلومات خطيرة تكشف للمرة الأولى

في وقت سابق كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعض المعلومات عن الأوامر التي أعطاها لإدارته بشأن بشار الأسد والإطـ.ـاحة به.

وقال الرئيس الأمريكي في مقابلة له مع قناة ’’فوكس نيوز’’ الأمريكية إنه أعطـ.ـى أوامر سابقة لوزير دفـ.ـاعه بشأن اغـ.ـتيال بشارالأسد.

وأضاف أن وزير دفـ.ـاعه الأسبق “جيمس ماتيس” بالغ في ردة فعله عندما اقترح ترامب اغـ.ـتيال الأسد

وأوضح في تصـ.ـريحاته  أن فريق إدارته وضع مخـ.ـططًا لاغـ.ـتيال الأسد و قبل التنفيذ رفـ.ـضه ماتيس
وكشف تترامب عن رغبته بالإطـ.ـاحة بالأسد وناقش تصـ.ـفية #بشار_الأسد مع وزير الدفـ.ـاع السابق ماتيس لكنه لم يرد فـ.ـعل ذلك.

وقال كان بإمكاني تصـ.ـفية “الأسد” لكن وزير الدفـ.ـاع حينها جيمس ماتيس عـ.ـارض ذلك ولست نـ.ـادما على عدم تصـ.ـفية الرئيس السوري بشار الأسد
وأكد أن واشنطن بحثت أمر اغتيـ.ـال الرئيس السوري بشار الأسد عقـ.ـب الهجـ.ـوم الكيمـ.ـياوي في سوريا
وفي سياق متصل ذكر كتاب للمؤلف بوب وودورد عام 2018 أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان يريد اغتـ.ـيال الرئيس السوري بشار الأسد العام الماضي، لكن وزير دفـ.ـاعه جيمس ماتيس تجـ.ـاهل الطلب.

ويقول كتاب “الخوف” إن ترامب أبلغ وزير دفـ.ـاعه هاتفيا أنه يريد اغتـ.ـيال الأسد عقـ.ـب شـ.ـن دمشـ.ـق هجـ.ـوما كيـ.ـميائيا على المدنيـ.ـين في مدينة خـ.ـان شيخون بريف إدلب في 4 أبريل/نيسان 2017، فأجـ.ابه ماتيس بأنه سيعمل على ذلك.
ويضيف الكاتب أنه بعد إغـ.ـلاق الهاتف، قال وزير الدفـ.ـاع الأميركي لأحد كبار مساعديه “لن نفعل أيا من ذلك، وسنكـ.ـون أكثر توازنا”، في إشارة لطـ.ـلب ترامب اغـ.ـتيال الأسد.

وبعد ذلك أعد فريق الأمن القومي للرئيس الأميركي خطة لتنـ.ـفيذ غـ.ـارة جوية تقليدية أمر بها ترامب في نهاية المـ.ـطاف، ثم كتب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر غداة الهجـ.ـوم العسـ.ـكري على أهـ.ـداف عسكـ.ـرية سورية “أنجـ.ـزت المـ.ـهمة”، ولكن الضـ.ـربة الجـ.ـوية لم تمـ.ـس حيـ.ـاة الرئيس السوري.
تعليق ماتيس
وتعليقا على ما جاء في الكتاب، قال وزير الدفـ.ـاع الأميركي إن ما تضمنه من حديث عن طلب ترامب اغتـ.ـيال الأسد هو ضـ.ـرب من الأدب، وأضاف الوزير ماتيس في تصريح صحفي “الرئيس الأميركي لم يتلفـ.ـظ بذلك، سواء في حديثه معي أو في حضوري”.

ويصور كتاب وودورد كبار معاوني ترامب على أنهم لا يأبـ.ـهون أحيانا بتعليماته للحـ.ـد مما يرونه سـ.ـلوكا مدمـ.ـرا وخطـ.ـيرا منه.

ونشرت صحيفة واشنطن بوست أمس الثلاثاء مقتطـ.ـفات من الكتاب الذي أعده بوب وودورد مُفـ.ـجر فضيـ.ـحة ووترغيت، التي دفـ.ـعت الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للاستقـ.ـالة في سبعينيات القرن الماضي.

وكتاب “الخـ.ـوف” هو كتاب يعرض لتفاصـ.ـيل التوتر داخل البيت الأبيض في ظل رئاسة ترامب التي بدأت قبل عشـ.ـرين شهرا.

وقال ترامب عن كتاب وودورد في تصريح لموقع “ديلي كلر” الأميركي “إنه كتاب آخر سيئ”، وغرد الرئيس الأميركي في حسابه بتويتر بأن الاقتباسات الواردة في الكتاب والمنسوبة إلى وزير الدفـ.ـاع وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي وآخرين، هي “حيل مختلقة” و”خـ.ـداع للجمهور”.
المصدر : الوسيلة وسوشال

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock