الهجرة واللجوء

كانو عاطلين عن العمل ليتخذوا قرار غير حياتهم.. قصة نجاح 5 أشقاء سوريين في تركيا .. بدأوا من الصفر و صدّروا إلى 4 دول في الشرق الأوسط

Advertisements

رصد بالعربي – متابعات

كانو عاطلين عن العمل ليتخذوا قرار غير حياتهم.. قصة نجاح 5 أشقاء سوريين في تركيا .. بدأوا من الصفر و صدّروا إلى 4 دول في الشرق الأوسط

نفتخر دوما بقصص النجاح التي تخرج عن عقول وسواعد سورية وتحديدا في دول المهجر وفي كل فترة يقوم موقعنا بنشر قصص نجاح لسوريين بدأو من لاشيئ ووصلو الى أهدافهم خلال فترات وجيزة .

في مقالنا هذا جمعنا معلومات عن قصة نجاح قل نظيرها لأشقاء سوريين كانو عاطلين عن العمل وتعرضو لأزمة مالية ليقرروا اتخاذ قرار هام ووضعو هدفا نصب عينيهم لتحقيق غايتهم .

قام خمسة أشقاء سوريين في تركيا بإنشاء ورشة كبيرة في ولاية “دوزجة التركية وسط البلاد لإنتاج هياكل عملاقة تستخدم في معامل الكيماويات و البترو كيماويات بالإضافة الى معامل الأغذية والأدوية .

وبسبب جودة عملهم واتقانهم لمهنتهم بدأ العروض تنهال عليهم ليصبحوا فيما بعد من المصدرين الى أربعة دول في الشرق الأوسط .

أيضا تلقوا عروض كبيرة في تركيا ليطع اسمهم بشكل سريع لتتناقل وسائل الاعلام أخبارهم وتحتفي بهم لما قام بالوصول اليه

لجأ الإخوة السوريون “نوزت العبد الله” و”ناز العبد الله” و”عصمت العبد الله” و”محمد العبد الله” و”نيازي العبد الله” مع عائلاتهم المكونة من 25 شخصًا من سوريا قبل 5 سنوات .

وصل الأخوة أولاً إلى غازي عنتاب ثم إلى ذهبوا إلى ولاية “دوزجي ” وكانوا عاطلين عن العمل خلال أول عامين وواجهوا صعوبات مالية .

قرر الأخوة ال 5 انشاء ورشة للغلايات العملاقة وهي مهنة والدهم فالتقوا برجال الأعمال في دوزجي ، ثم أقيم مكان عمل في موقع صناعي صغير .

بدأ الأخوان العبد الله في إنتاج غلايات عملاقة لاستخدامها في مصانع الكيماويات والبتروكيماويات والأغذية والأدوية في الورشة وتصديرها إلى 4 دول في الشرق الأوسط .

قال نوزت العبد الله ، في شرح للعملية التي مروا بها ، “كنا نمارس هذه المهنة , نحن هنا منذ 5 سنوات. نقوم بتصنيع الغلايات لمصانع الكيماويات والأغذية والأدوية والبتروكيماويات.

وأضاف : كان 20 شخصًا يعملون في شركتنا في سورياو نحن هنا 5 أشخاص فقط ,هناك طلب ,عملاؤنا من الخارج يتصلون بنا لهذا بدأنا في التصدير.

وختم بقوله : اتمنى ان نكون افضل و نشكر الرئيس حيث ساعدتنا غرفة التجارة وغرفة الحرف اليدوية والشركات التركية كثيرًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى