منوعات

من هو جحا؟.. ولماذا يتهمه الناس بالحمق؟.. هذه قصته الحقيقة بعيدا عن الأسطورة.. فيديو

Advertisements

من هو جحا؟.. ولماذا يتهمه الناس بالحمق؟.. هذه قصته الحقيقة بعيدا عن الأسطورة.. فيديو

تركيا رصد _ منوعات
متابعات فريق التحرير

تظهر كتب التاريخ والقصص المتوارثة أن جحا كان شخصية حقيقة بالفعل ، حتى أصبحت قصصه وسرداته مختلطة بين الفكاهة والنكات، لطالما أضحك الكثيرين .فما هي قصة جحا الحقيقية؟؟

من هو جحا الحقيقي؟

تلفت المصادر التراثية إلى أن الجاحظ هو أول من أشار في مؤلفاته إلى جحا أو ذكره، عندما أورد في كتاب “القول في البغال” نوادر بطلها جحا دون أن يترجم له، أو يحدد هويته بوضوح. وهذا قد يدل على أن هذه الشخصية كانت معروفة في زمانها على الأقل على مستوى المخيال الجمعي، إن لم تكن واقعية.

وتعود أقدم القصص المنسوبة إلى جحا في التراث العربي إلى القرن الأول الهجري، أي السابع الميلادي، بالتحديد إلى رجل يدعى دُجين بن ثابت الفزاري، وقد كان يلقب بجحا وكان ظريفاً، لكن يقال إن الكثير من القصص المنسوبة حوله هي مكذوبة في واقع الأمر.

وقد أورد ذكره العلامة الحافظ ابن عساكر وقال إنه عاش أكثر من 100 سنة، وذكر أنه من التابعين، وكانت أمه تعمل خادمة لأنس بن مالك، وكان الغالب عليه السماحة وصفاء السريرة، وحذر لهذا “فلا ينبغي لأحد أن يسخر به”.

كما أن السيوطي والذهبي والحافظ ابن الجوزي، أتوا على ذكر جحا في كتبهم، وأورد ابن الجوزي عن رجل يدعى جحا ويكنى أبا الغصن يرجح أنه دجين الفزاري نفسه،

وروى عنه ما يدل على الفطنة والذكاء “إلا أن الغالب عليه التغفيل”، وهناك من يرى أن الحكايات المضادة كان مصدرها المُعادين لفطنة جحا وحكمته من زمرة السلطة.

وهذا يدل على أن شخصية جحا تم توظيفها منذ البدايات على مستويين، الأول كان يدفعها لصالح الفطنة والحكمة وحلّ القضايا الاجتماعية بأسلوب ساخر ينم عن الذكاء، والمستوى الثاني يدل على مصالح السلطة التي قامت على نقد جحا وتحويله إلى مثال للغباء والبلاهة.

وبين هاتين الصورتين، كان جحا يصعد نجمه في المستوى التخييلي والأسطوري, ليصبح شخصية معقدة من حيث البنى التركيبية،

بحيث يمكن تقليبه وفق كافة المناظير التي اكتسب عبرها بعده العميق والنادر، ما حافظ عليه إلى اليوم، إذ لا تكاد ثمة شخصية أكثر محافظة على دورها الاجتماعي لدى الشعوب المسلمة أكثر منها.

جحا ..بين الواقع والخيال

جحا الإنسان الذي أضحك الملايين بنوادره الطريفة وأخباره العجيبة التي تناقلتها الألسن على مر العصور، أصبح اليوم في ذاكرة الناس مجرد شخصية خرافيّة، إلا أن المعاجم وكتب التراجم والأدب

ورجال الحديث تبين لنا أن جُحا شخصية حقيقيّة لها تاريخها العريق، وماضيها المشرق الذي غَفِل عنه الأكثرون؛ نتيجة ما نُسِب إليه من النوادر والطرائف التي كرّسته رمزًا للحماقة والتغفيل.

جحا.. الحكمة على ظهر حمار

كانت حكاياته الطريفة تحمل لنا الدفء والسلام من أفواه الجدات والأمهات عبر العصور, فلا يكاد يخلو أي ركن من أركان البيوت من حلقات السمر التي كان جحا بطلها الحقيقي.

كما ونذكر جميعنا الجملة الشهيرة والتي كانت تُستهل بها كل طرفة من طرف جحا “يا سيدي يا ابن سيدي ..هناك جحا. ومن الضروري القول بأن الشاشة الصغيرة لم تتوان عن زخرفة ليالي رمضان بمسلسلات جحا من الشام وتونس والجزائر ومصر وجلّ العالم العربي.

أما من الأفلام فقد ظهرت تلك الشخصية الكاريكاتورية في فيلم “جحا” للمخرج جاك باراتييه، وهو فيلم فرنسي تونسي أدى فيه الممثل عمر الشريف الدور صحبة الممثلة كلاوديا كاردينال، وتم ترشيحه لنيل جائزة السعفة الذهبية في مهرجان “كان”،

دون أن ننسى “مسمار جحا” بطولة عباس فارس سنة 1952، وفيلم “جحا وأبو نواس” إخراج مانويل ويمانس، وطبعا روائع إسماعيل ياسين.

جحا الأول

تشير المصادر إلى أن أبا الغصن دجين الفزاري، ولد في النصف الثاني من القرن الأول الهجري حوالي سنة 60 هجرية، وقد قضى شطر حياته في الكوفة وتوفي بها عام 160 هجرية أيام خلافة أبي جعفر المنصور.

وقد وصف أبو الغصن جحا بحسب الإمام الذهبي بأنه كان من العقّال، وقال عنه نقلاً عن عباد بن صهيب “ما رأيت أعقل منه”، ويروى أنه كان يمزح في أيام شبابه، وعندما كبر وشاخ أصبح مصدراً للحكمة والرسوخ العميق.

ولعل هذا قد يكشف أيضاً التدرج في هذه الشخصية بحسب مراحل عمرها، ما جعل طرائق جحا تُبنى على طبقات مختلفة من الوعي الجمالي والأخلاقي والمعرفي، يوازي تدرج الحكمة ومساراتها لدى الإنسان مع نمو الذات وتقدم السن.

وتشير روايات أخرى إلى أن دجين كان فقيهاً وبالتالي فكثير من القصص قد انتحلت عليه جراء الخصومات السياسية في تلك الأيام، ويورد النسائي قولاً:

“لعل التجريح قد جاء مما نسب إليه من نوادر وفكاهات لا تليق براوي حديث”، وثمة من رأى أن الرجل وقع فريسة المكايدات بين أهل الكوفة والبصرة في تلك العصور.

من جانب آخر، فقد نسب إليه البعض كرامات وخوارق، وهو ما ظل أيضا مثار خلاف ونفاه علماء كجلال الدين السيوطي الذي عاش في القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، حيث قام بتأليف كتاب سماه “إرشاد من نحا إلى نوادر جُحا”.

وقصته أن السيوطي ألّفه بمثابة رد على سؤال ورده مستفسراً عنه، وقام في الكتاب بجمع القصص المنسوبة إليه وبيّن بعض المواقف.

وأورد السيوطي في كتابه هذا عن جحا: “كانت أمّه خادمة لأم أنس بن مالك، وكان الغالب عليه صفاء السريرة، فلا ينبغي لأحد أن يسْخر به إذا سَمِع ما يضاف إليه من الحكايات المضحكة، بل يَسأل الله أن ينفعه ببركاته. وغالب ما يُذكر عنه من الحكايات المضحكة لا أصل له. وقد ذكره غير واحد، ونسبوا له كرامات وعلوماً جمّة”.

جحا التركي

الشخصية الثانية التي تدور حولها الكثير من قصص وحكايات جحا هي التركي نصر الدين خُوجة المعروف بجُحا الأتراك أو ما يسميه البعض بجحا الرومي، وكان معلماً وفقيهاً وقاضياً. وقد ولد في قرية صغيرة تدعى خورتو عام 605 هجرية وتولى بها القضاء، وتوفي عام 683هـ.

ويرد عنه أنه كان من الزهّاد، وكان يعمل في فلاحة الأرض ويحتطب بنفسه رغم مكانته كعالم وقاضٍ، وكان كريماً شكّلت داره محطة للعابرين من الغرباء وأهل الدار من الفلاحين.

وبين هذا وذاك كان يعمل على تعليم الفقه، وله حلقة بها أكثر من 300 تلميذ وكان لهذا يلقب بـ “المعلم”.

أما ربطه بالسخرية والنوادر فيعود إلى أسلوبه في الموعظة التي كان يصوغها في قالب النكتة والنوادر الظريفة، وكانت لها صدى في قلوب الناس وأحبوها ولم تخصم من شخصيته بل كانت إضافة لها.

وقد يكون نصر الدين خوجة قد اكتسب لقب جحا بناء على التصور الذهني المسبق في التراث الإسلامي، فإذا كانت الشخصية حاضرة من قبل، فلا بد أنه ولاستخدامه النوادر والطرائف شُبّه بجحا الأول الذي ورد ذكره عند الجاحظ.

ولعب خوجة أو جحا التركي كذلك عبر دوره كقاضٍ، أدواراً اجتماعية تحسب له في مساندة الكثير من الناس وردّ مظالمهم، متخذاً ذكاء طابعه الموعظة والطرافة، ومستفيداً من موهبته في هذا الجانب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى