منوعات

صورة غامضة على كوكب المريخ تشبه منطقة بالقرب من المدينة المنورة..وخبير فلكي يكشف السبب المفاجئ.. شاهد

Advertisements

صورة غامضة على كوكب المريخ تشبه منطقة بالقرب من المدينة المنورة..وخبير فلكي يكشف السبب المفاجئ.. شاهد

تركيا رصد ـ منوعات

متابعة وتحرير

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة غامضة على كوكب المريخ تشبه آثار مدائن صالح في السعودية .

ونشر إياد الحمود صانع محتوى سعودي في تغريدة عبر تويتر صورة قال رصدتها وكالة ناسا الأمريكية وعلق قائلا: “مركبة ناسا (كوريوستي) الموجودة على المريخ تلتقط صورة وصفت بالغامضة لباب منحوت في جبل صخري وكأنه يقود لمبنى داخل الجبل وهي تشبه لحد كبير الأبواب في آثار مدائن صالح في السعودية والبتراء في الأردن”.

وأضاف إياد الحمود “لا توجد معلومات كافية عن هذا الباب غير أنه صغير الحجم ولم تعلق ناسا على الموضوع”.

وأثارت الصورة جدلا واسعا على موقع تويتر وعلق الفلكي الكويتي عادل السعدون عليها قائلًا: “انتشرت هذه الصورة على اساس وجود مدخل باب على سطح المريخ والحقيقة غير ذلك فهناك مرضى نفسانيين يحبون الاثارة والشهرة حتى لو على حساب العلم والحقائق”.

وأضاف الفلكي الكويتي “الحقيقة كما صرحت ناسا هي فتحة صغيرة كبرها 30×45 سم ونتجت عن تشققات في الصخور والصورة الثانية هي التي التقطتها المركبة كيور سيتي في 7 مايو2022 ويبدو صغر هذا الباب المزعوم”.

ويذكر أن مدائن صالح كانت تعرف قديمًا بمدينة الحِجْر، هي موقع أثري يقع في شمال غرب المملكة العربية السعودية وتحديدًا في محافظة العُلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة.

عثروا على غرفة سرية أسفل منزل في تركيا كشفت ألغازاً ظلت غامضة لمئات السنين.. شاهد

أظهر اكتشاف “غير متوقع” أعمالا فنية قديمة تعود للعصر الحديدي، في غرفة أسفل منزل في جنوب شرق تركيا.

ويظهر الاكتشاف الذي هو عبارة عن “عمل غير مكتمل” موكبا لآلهة، ويصور كيف اجتمعت “ثقافات مختلفة”، وفقا لموقع “سي أن أن”.

وكان لصوص اقتحموا الغرفة عام 2017، من خلال حفر فتحة في الطابق الأرضي للمنزل المكون من طابقين، والواقع في قرية باشبوك (Başbük).

ويوجد في الغرفة السفلية، منحوتة ورسومات على “أحجار جيرية”، وتمتد لمسافة 30 مترا تحت المنزل.

وعندما قبضت السلطات التركية على اللصوص، قام فريق من علماء آثار بحفريات لدراسة أهمية الفن المرسوم على “اللوحة الصخرية” في خريف 2018، وتمت مشاركة ما وجده الباحثون في دراسة نشرت، الثلاثاء، في مجلة “أنتكوتي” (Antiquity) التابعة لجامعة “كامبريدج” البريطانية.

ويعود العمل الفني إلى القرن التاسع قبل الميلاد، خلال فترة الإمبراطورية الآشورية، والتي بدأت في بلاد ما بين النهرين، وتوسعت لتصبح أكبر قوة عظمى في ذلك الوقت.

وشمل هذا التوسع منطقة الأناضول في غرب آسيا، والتي تضم ​​الكثير من تركيا الحديثة، بين 600 و900 قبل الميلاد.

وقال أحد مؤلفي الدراسة، سليم فروح عدالي، أستاذ التاريخ المشارك في جامعة العلوم الاجتماعية في أنقرة بتركيا، “عندما مارست الإمبراطورية الآشورية السلطة السياسية في جنوب شرق الأناضول، عبر الحكام الآشوريون عن قوتهم من خلال الفن بأسلوب البلاط الآشوري”.

وقال مؤلفو الدراسة إن أحد الأمثلة على هذا الأسلوب هو النقوش الصخرية المنحوتة، وأشاروا إلى أن الأمثلة الآشورية الحديثة على ذلك تعتبر نادرة.

ويعكس العمل الفني “تكامل الثقافات”، وتمت كتابة أسماء الآلهة باللغة الآرامية المحلية، فيما ترمز الصور إلى “موضوعات دينية” من سوريا والأناضول، وهي مرسومة على الطراز الآشوري.

وقال عدالي إن هذا العمل “يوضح كيف أنه في المرحلة المبكرة من سيطرة الآشوريين على المنطقة، كان هناك تعايش محلي وتعايش بين الآشوريين والآراميين في المنطقة”.

وتظهر الأعمال الفنية “غير المكتملة” ثمانية آلهة، وأكبر هذه الأعمال بارتفاع 3.6 قدم (1.1 متر). وتشمل الآلهة المحلية في الأعمال الفنية “إله القمر سين” و”إله العاصفة حداد” و”الإلهة أتارجاتيس”. وقد تمكن علماء الآثار أيضا من التعرف على “إله الشمس” وآلهة أخرى.

وحدد الفريق أيضا نقشا يظهر اسم “موكين أبوا”، وهو مسؤول آشوري خدم في عهد “أداد نيراري الثالث” بين 783 و811 قبل الميلاد. ويعتقد علماء الآثار أنه تم تعيينه بهذه المنطقة في ذلك الوقت.

ويشار إلى أنه تم إغلاق الموقع بعد أعمال التنقيب عام 2018 لأنه “غير مستقر” ويمكن أن ينهار، وهو الآن تحت الحماية القانونية لوزارة الثقافة والسياحة التركية.

ويتوق علماء الآثار إلى مواصلة عملهم، عندما يمكن استئناف عمليات التنقيب بأمان، والتقاط صور جديدة للأعمال الفنية والنقوش، وربما الكشف عن المزيد من الرسومات والتحف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى