أخبارنا

دولة أوروبية تصدر قراراً ينتظره آلاف السوريين وإليكم تفاصيله

تركيا رصد // متابعات

دولة أوروبية تصدر قراراً ينتظره آلاف السوريين وإليكم تفاصيله

وقال “مينديسينو” إن بلاده ستمنح الإقامة الدائمة لأكثر من 90 ألف طالب وعامل أجنبي عملوا في خط المواجهة الأول ضد فيروس كورونا المستجد وساعدوا في علاج المصابين، بحسب قناة “سكاي نيوز”.

وأضاف وزير الهجرة الكندي خلال مؤتمر صحفي سلطت جائحة كورونا الضوء على المساهمات الرائعة للوافدين الجدد.

مشيرًا أن هذه السياسات الجديدة سوف تساعد هؤلاء الذين لديهم وضعيات مؤقتة على التخطيط لمستقبلهم في كندا.

وأوضح أن هذا الإجراء يساعد بلاده على تحقيق هدفها المتمثل في استقبال أكثر من 400 ألف مهاجر هذا العام، لتعويض انخفاض معدل الهجرة خلال العام الماضي بعد إغلاق الحدود.

وسبق أن أشاد منديسينو بالمهاجرين وطالبي اللجوء الذين عملوا في الخط الأول في دور التقاعد المتضررة من فيروس كورونا خلال الربيع الماضي.

وأكد الوزير الكندي أن “المهاجرين لهم أهمية حيوية في نظامنا الصحي ويمثلون عاملًا على أربعة في المستشفيات ودور التقاعد”.

وترغب كندا في زيادة عدد المهاجرين إليها خلال الأعوام الثلاثة المقبلة لتعويض تراجع عدد المهاجرين خلال 2020 بسبب وباء كورونا.

وتعتزم كندا استقبال أكثر من 1,2 مليون مهاجر بين 2021 و2023، أي بزيادة نحو 200 ألف مهاجر عن العدد الذي حُدّد قبل أزمة كورونا.

وفي سياق أخر واصلت السلطات الدنماركية سحب الإقامات لسوريين مقيمين على أراضيها، ما جعلها أوّل دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم السوريين من صفة اللجوء.

وتضمّن قرار سحب تصاريح الإقامة، 205 سوريين، من بينهم طلاب مدارس ثانوية وجامعات وسائقو الشاحنات، وموظفو مصانع وأصحاب متاجر ومتطوعون في المنظمات غير الحكومية.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها إن الدنمارك أول دولة أوروبية تعلن أن سوريا آمنة الشهر الماضي وتبدأ تحركات لإعادة اللاجئين السوريين رغم المصير المجهول الذي يواجهونه

وأضافت خطوة حكومة الدنمارك تسببت بحالة من الهلع لدى اللاجئين السوريين في الدنمارك

وكشف الأستاذ في العلوم السياسية بجامعة “أرهوس”، “بير موريتسين”، أنّ الحكومة شددت موقفها بشأن الهجرة في السنوات الأخيرة لتجنب خسارة الأصوات لصالح اليمين في البلاد.

وفي وقت سابق، اتخذت الحكومة الدنماركية قراراً بتجريد عشرات اللاجئين السوريين، من تصاريح إقامتهم مع الطلب منهم العودة إلى العاصمة السورية دمشق.

وأفاد وزير الهجرة الدنماركي “ماتياس تسفاي”، أنّه “تم سحب تصاريح 94 لاجئاً سوريا، موضـ.ـحاً أنّ بلاده كانت مـ.ـنفتحة وصادقة منذ البداية بشأن الوضع في سوريا”.

ولفت “تسفاي” في حديثه “لقد أوضـ.ـحنا للاجئين السوريين أنّ تصريح إقامتهم مؤقت، ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية”، مضيفاً “ستمنح النّاس الحماية طالما كانت هناك حاجة إليها”.

وبحسب الاتفاقية الأوروبية لحـ.ـقوق الإنسان التي وقعت الدنمارك عليها، فلا يمكن العمل بشكل جزئي على إرسال طالبي اللجوء المرفوضين إلى سوريا بالقوة.

جدير بالذكر أنّ عدد اللاجئين السوريين في الدنمـ.ـارك يبلغ 19 ألفاً و700 لاجئ وذلك بحسب إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتتبنى حكومة البلاد موقفاً مناهـ.ـضاً للمهـ.ـاجرين، وقد أعلنت في العديد من المـ.ـرات عن رغبـ.ـتها بنقلهم إلى جزيرة “ليندهولم” غير المـ.ـأهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى