منوعات

بملايين الدولارات..مخطوطة لآينشتاين تم بيعها في مزاد بباريس.. وهذه قيمتها (فيديو-صور)

تركيا رصد// منوعات

بملايين الدولارات..مخطوطة لآينشتاين تم بيعها في مزاد بباريس.. وهذه قيمتها (فيديو-صور)

النظرية النسبية كَثُرَ الحديث عن النظريّة النسبيّة، وكيف أنّها غيّرت الكثير من المفاهيم المُتعلّقة بالفيزياء الكلاسيكيّة التي سادت منذ زمن نيوتن إلى أن ظهرت نظرية أينشتاين. النظريّة النسبية والتي تُدعى أيضاً النسبيّة هي نظرية للعالم الألماني ألبرت أينشتاين،

تُعتبر من أهم النظريّات الفيزيائيّة الحديثة، لما لها من دور في تغيير كثير من المفاهيم الفيزيائيّة. وقد نُشرت الأبحاث المُتعلّقة بهذه النظريّة سنة 1905 من قبل أينشتاين،

وكانت تتعلق بالإجابة على التساؤلات حول خواصّ الضّوء وتصرّفاته، ونتائج تجربة ميكلسون ومورلي على الضّوء،

وقامت التّجربة بفحص انتشار الضّوء في الاتّجاهات المُختلفة، وكانت نتائجها تناقضاً مع قوانين السّرعة الكلاسيكية المعروفة.

النظريّة النسبيّة بشكل عام كانت تتضمّن أكثر من نظريّة فيزيائيّة أهمّها النظريّة النسبيّة الخاصّة والتي نُشِرَت عام 1905، وتمّ قبولها عام 1920، وتهتم بقِيَم الجُزيئات الصّغيرة وتفاعلاتها.

وقد تمّ استخدامها من قِبَل الفيزيائيين في فيزياء الذرّة والفيزياء النوويّة وميكانيكا الكم. أمّا النظريّة العامّة النسبيّة، والتي نُشِرَت عام 1906، تهتمّ بالقِيَم الفلكيّة الكبيرة، وحركة الأجرام الكونيّة.

مخطوطة أثرية وقديمة تضم معادلات رياضية وحسابات قام بها العالم الاشهر في مجال الرياضيات” ألبرت آينشتاين” أثناء صياغة نظريته النسبي، تُباع في مزاد بباريس بمبلغ 13مليون دولار.

وكان الرقمان القياسيان السابقان لمخطوطات آينشتاين يبلغان 2.8 مليون دولار ثمناً لرسالة عن الله بيعت، عام 2018، بمدينة نيويورك و1.56 مليون دولار لرسالة عن سر السعادة.

أما الوثيقة التي طُرحت في مزاد،  الثلاثاء الماضي، فكانت قيمتها تقدّر بما بين مليوني دولار وثلاثة ملايين، لكنها بيعت بمبلغ 13.04 مليون دولار مع النفقات، ويكمن طابعها النادر في كونها وثيقة عمل علمية خلافاً للوثيقتين اللتين كانتا تحملان الرقمين القياسيين السابقين.

والوثيقة هي عبارة عن مخطوطة مؤلّفة من 54 صفحة كتبها الفيزيائي الألماني الشهير آينشتاين وشريكه وصديقه المهندس السويسري ميكيليه بيسو عامي 1913 و1914، في زيوريخ بسويسرا.

وتعد “الوثائق العلمية الموقّعة من آينشتاين من هذه الحقبة، وقبل عام 1919 بشكل عام، نادرة جدّاً”، بحسب ما أوضحت دار (كريستيز) قبل المزاد الذي نظمته لحساب دار (أغوت).

وانطلقت العروض بمليون ونصف مليون يورو وما لبثت أن ارتفعت ثم انحصرت المنافسة بين مزايدين اثنين شاركا عبر الهاتف وكان كل منهما يزيد 200 ألف يورو في كل مرة.

ولم تُعرَف جنسية الشاري، وحضر المزاد في القاعة نحو 100 من الفضوليين وهواة الجمع لكنّ أياً منهم لم يشارك في المزايدة.

وأضافت (كريستيز) في بيانها “هذه المخطوطة وصلت إلينا بأعجوبة تقريباً” بفضل المهندس السويسري، إذ “لما كان آينشتاين عُني على الأرجح بالحفاظ على ما هو وثيقة عمل في نظره”.

وفي مايو/أيار الماضي، تم بيع رسالة كتبها آينشتاين تحتوي على معادلة النظرية الأكثر شهرة، E = mc²، (أي الطاقة تساوي حاصل ضرب الكتلة في مربع سرعة الضوء) بأكثر من 1.2 مليون دولار.

لمحة عن حياة العالم ألبرت آينشتاين

عالم في الفيزياء النظرية. ولد في ألمانيا، لأبوين يهوديين، وحصل على الجنسيتين السويسرية والأمريكية. يشتهر أينشتاين بأنه واضع النظرية النسبية الخاصة والنظرية النسبية العامة ، حاز في العام 1921 على جائزة نوبل في الفيزياء

عاش أينشتاين في سويسرا بين عامي (1895 – 1914)، باستثناء عام واحد في براغ، وحصل على دبلومه الأكاديمي من المدرسة التقنية الفدرالية السويسرية في زيورخ في عام 1900.

حصل على الجنسية السويسرية في عام 1901، احتفظ بها لبقية حياته بعد أن أصبح بلا جنسية لأكثر من خمس سنوات. في عام 1905، حصل على درجة الدكتوراه من جامعة زيورخ.

في العام نفسه، نشر أربع ورقات رائدة (سميت تلك السنة “بالسنة المعجزة”) التي نقلته إلى العالم الأكاديمي في سن السادسة والعشرين.

قام أينشتاين بتدريس الفيزياء النظرية في زيورخ بين عامي (1912 – 1914) قبل أن يغادر إلى برلين، حيث انتخب في أكاديمية العلوم البروسية.

في عام 1933، عندما كان أينشتاين يزور الولايات المتحدة، جاء أدولف هتلر إلى السلطة. بسبب خلفية أينشتاين اليهودية، لم يعد أينشتاين إلى ألمانيا.

استقر في الولايات المتحدة وأصبح مواطناً أمريكياً في عام 1940. عشية الحرب العالمية الثانية، صادق على رسالة للرئيس فرانكلين روزفلت تنبهه إلى التطور المحتمل ل”القنابل النووية”

ويوصي بأن تبدأ الولايات المتحدة في إجراء بحث مماثل. أدى هذا في نهاية المطاف إلى مشروع مانهاتن. دعم أينشتاين قوات الحلفاء،

لكنه شجب بشكل عام فكرة استخدام الانشطار النووي كسلاح. ووقع على بيان راسل-أينشتاين مع الفيلسوف البريطاني برتراند راسل،

الذي سلط الضوء على خطر الأسلحة النووية. كان تابعا لمعهد الدراسات المتقدمة في برينستون، نيو جيرسي، حتى وفاته في عام 1955.

شاهد الفيديو

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى