منوعات

شابان يعثران على كنز ذهبي ثمين مخبأ منذ 1500 عام عن طريق الصدفة

تركيا رصد // متابعات

شابان يعثران على كنز ذهبي ثمين مخبأ منذ 1500 عام عن طريق الصدفة

نسمع كثيرًا في حياتنا عن قصص الرحالة وصائدي الكنوز المشهورين عبر التاريخ، وجزء لا بأس به من هذه القصص تكون خيالية ومحكية على سبيل التسلية والترفيه في جلسات الناس.

ولكن الواقع قد يكون أغرب أحيانًا من الخيال، فمن كان يتوقع أن يعثر شابان على واحد من أكبر كنوز الإمبراطورية الرومانية عن طريق الصدفة…؟

وقالت صحيفة الـ “ديلي ميل”، إن فريق من الغواصين الهواة عثر على واحدة من أكبر مجموعات العملات الذهبية الرومانية في أوروبا أثناء إجازتهم قبالة سواحل إسبانيا.

ووفقا للصحيفة، يُعتقَد أنه تم إخفاء العملات الذهبية عن الغزاة البربريين منذ حوالي 1500 عام، وتم اكتشاف المخبأ من قبل شابين كانا يقومان بتنظيف القمامة من قاع البحر في منطقة أليكانتي.

واللافت بالأمر أنه وعلى الرغم من وجودها في قاع البحر منذ أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس، إلا أن العملات الذهبية الـ 53 كانت سليمة وفي “حالة حفظ مثالية”.

وقال الخبير “خايمي مولينا” من جامعة أليكانتي: “هذه واحدة من أكبر مجموعات العملات الذهبية الرومانية الموجودة في إسبانيا وأوروبا”.

وأضاف: “إنه اكتشاف أثري وتاريخي استثنائي حيث أن تحقيقه يمكن أن يقدم ثروة من المعلومات الجديدة لفهم المرحلة الأخيرة من سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية.”

صادف شقيق الزوجين “لويس لينس” و”سيزار جيمينو” هذا الاكتشاف الاستثنائي على عمق سبعة أمتار قبالة مدينة إكسابيا الساحلية.

وقال أحد الشابين لوسائل الإعلام المحلية: “في البداية عثرت على عملة واحدة، اعتقدت أنها عملة عادية بقيمة 10 سنتات”.

ولكن بعد عودته إلى قاربه ألقى نظرة فاحصة واكتشف “صورة قديمة، مثل وجه يوناني أو روماني” منقوشة على العملة، وأدرك فورا أنها تاريخية.

بعد ذلك، عاد الشابان إلى الموقع وأمضيا ساعتين باستخدام مفتاح وسكين سويسري في البحث عن الكنز المتبقي.

وحدد المتخصصون من جامعة أليكانتي الوجوه التي تظهر على العملات المعدنية، وهي الإمبراطور الروماني “فالنتينيان الأول”، و “فالنتينيان الثاني” و”ثيودوسيوس الأول” و”أركاديو” و”هونوريوس”.

وقال أحد الشابين: “لا توجد بقايا لسفن غارقة في المنطقة التي تم العثور على العملات فيها، لذا فمن المحتمل أن تكون مخبأة عن قصد من قبل الرومان عن وصول البرابرة”.

بالصدفة.. اكتشاف أكبر حجر ياقوت أزرق طبيعي في العالم بوزن 683 رطلاً.. فيديو

اكتشفت شركة أحجار كريمة سريلانكية أكبر حجر ياقوت أزرق طبيعي في العالم بوزن 683 رطلاً، وتخطط لبيعه في مزاد بعد الحصول على تقييم رسمي.

أكبر حجر ياقوت أزرق
قال رئيس الهيئة الوطنية للأحجار الكريمة والمجوهرات في سريلانكا، تيلاك وييراسينغي، إنه من المخطط أن يطرح الحجر، الذي أطلق عليه لقب “ملكة آسيا” Queen of Asia، بمزاد في دبي يوم 20 يناير/كانون الثاني، بحسب وكالة أنباء أميركا اللاتينية La Prensa Latina.

ورفض معهد الأحجار الكريمة في راتنابورا The Gemological Institute of Ratnapura الذي يمتلك الحجر، قد رفض بالفعل عرضًا يزيد عن مليون دولار من مشترٍ محتمل في الشرق الأوسط، بحسب شبكة أخبار EconomyNext، التي تتناول الأخبار الاقتصادية والمالية في سريلانكا.

قدرت رئيسة المعهد، كاميلا سورناجا، قيمة الحجر بنحو 100 مليون دولار، إلا أن الحجر لم يحصل على تصديق المنظمات الدولية حتى صباح الاثنين.

خطط المعهد في البداية لتقسيم الحجر، بحسب سورناجا، إلا أنه ما لبث أن تراجع عن الخطوة وقرر الحفاظ عليه ككتلة واحدة.

لاتزال عمليات التعدين في سريلانكا تستخدم الأساليب التقليدية المحدودة. ومع هذا، تم حفر ما يقدر بمليوني حفرة تعدين في سريلانكا في الفترة بين 1964 و2014، وفقًا لمعهد الأحجار الكريمة في أميركا Gemological Institute of America، مجموعة الأبحاث والتعليم في علم الأحجار الكريمة غير الربحية.

اكتُشفت “ملكة آسيا” قبل ثلاثة أشهر بالقرب من مدينة راتنابورا، في واحدة من أغنى مناطق إنتاج الأحجار الكريمة في سريلانكا. كانت راتنابورا أيضًا الموقع الذي وجد فيه حجر ضخم من الياقوت يبلغ وزنه 2.5 مليون قيراط اكتُشف بالصدفة بواسطة عمال يحفرون أحد الآبار في الفناء الخلفي لمتاجر الأحجار الكريمة، ووصلت قيمته إلى 100 مليون دولار.

يتم تقييم معدن الكوراندوم، التي يعد الياقوت من أصنافه، وفقًا للون والوضوح. في عام 2014، بيع حجر Blue Belle of Asia الذي يبلغ وزنه 392 قيراطًا في دار كريستيز بأكثر من 17 مليون دولار، ما يجعله أغلى حجر ياقوت تم بيعه في المزاد.

لم تُقدر “ملكة آسيا” بدقة حتى الآن، وصرح مسؤول في الشركة لوكالة أسوشييتد برس يوم الإثنين أن المعهد يخطط لتوظيف خبير محلي أو عالمي لتقييم الأحجار الكريمة قريبًا.

ويمكن لحجر يزن 683 رطلاً أن يستخدم في تزيين نحو 1,549,016 خاتمًا من المجوهرات يزن كل منها قيراطًا واحدًا.

لا تعد سريلانكا جديدة في سوق الأحجار الكريمة الدولي، فقد وجدت الأحجار السريلانكية طريقها إلى المجوهرات الرومانية واليونانية القديمة، ووصفها ماركو بولو بحماس في مذكراته التي تعود إلى القرن الرابع عشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى