منوعات

ما تفسير ظاهرة الديجافو؟ “إحساسك أنك تعيش لحظة من الماضي” (صور_ فيديو)

تركيا رصد// منوعات

ما تفسير ظاهرة الديجافو؟ “إحساسك أنك تعيش لحظة من الماضي” (صور_ فيديو)

لابد أنك قد مررت بإحساس أنك تعيش لحظة من الماضي وأنك تتذكّر شيئا معيناً لدرجة أنه يبدو مألوفاً وفي نفس الوقت هو غريب عنك.

حتى هذه اللحظة كانت هذه الظاهرة مُحيّرة للبشر ما جعلهم يطرحون العديد من الفرضيات حولها. والآن وبعد طول انتظار، ربما يمكننا القول أنّ العلماء قد تمكّنوا أخيرا من فك لغز الديجافو.

ظاهرة الديجافو باللغة العربية تُسمى “ظاهرة سبق الرؤية” أو بمصطلح آخر هى “وهم سبق الرؤية” أي رؤية شىء أو حدث ما والشعور بأنك قد شاهدته وسمعته قبل ذلك.

الفكرة كلها في مجرد ثواني وشعور لحظي يشعر به الشخص في أوقات متفرقة، وكأنه عاش هذه اللحظة من قبل.  أما كلمة Dejavu فهى كلمة فرنسية وتعني بالعربية رأيته من قبل، وأطلقها العالم إميل بوريك وهو عالم باراسايكولوجي، أو علم ما وراء النفس.

وجد فريق برئاسة الباحث ”أكيرا أوكونور“ من جامعة سانت اندروس في المملكة المتحدة دلائل تشير إلى أن هذه الظاهرة هي تقنية يستخدمها الدماغ للتأكد من سلامة ذاكرتنا.

للتأكد من صحة هذه الفرضية، قام هؤلاء الباحثون بقراءة مجموعة من الكلمات ذات الصلة ببعضها مثل سرير/مخدة/ليلة/لحاف، على مجموعة من المتطوعين، وتعمّدوا عدم ذكر كلمة ”نوم“.

بعد ذلك قاموا بسؤال المتطوعين إذا ما كانوا قد سمعوا ضمن مجموعة الكلمات المقروءة كلمةً تبدأُ بحرف ”نون“، كانت الإجابات كلها سلبية، لاحقا، سألوا المتطوعين مرة ثانية إذا ما كانوا قد سمعوا كلمة ”نوم“ ضمن مجموعة الكلمات،

فكانت الإجابات أيضا سلبية رغم أن المشاركين بالتجربة أكّدوا أن لديهم إحساسا غريبا بأنها كلمة مألوفة بالرغم من عدم تذكرهم لوجودها ضمن مجموعة الكلمات المقروءة. يمكننا القول إذن أن تجربة الديجافو قد تمّت محاكاتها.

كان فريق البحث قد قام بأخذ صور بالرنين المغناطيسي لأدمغة المشاركين في التجربة، ليتمكّن من رصد النشاط الدماغي خلال عملية الديجافو. وبالفعل، فقد تم رصد نشاط بالمناطق الأمامية للدماغ والتي تتحكّم في اتخاذ القرار.

”يمكننا القول أن الدماغ يعيش خلافات في اتخاذ القرار خلال الديجافو“ كما أعلن ستيفان كوهلر من جامعة أونطارو الغربية بكندا في تصريح له لمجلة نيو ساينتيست.

ولكن قبل أن تُصبح متحمساً، تذكّر أن هذه الدراسة ليست سوى في بدايتها وتحتاج إلى مراجعات وتأكيدات من مجموعات بحثية أخرى، والتي في حالة تأكيدها ستكون دليلا على أن ظاهرة الديجافو هي نظام فحص للذاكرة من قبل الدماغ والذي سيكون له تأثير على مشكلة فقدان الذاكرة لدى الكثيرين.

هذه الفرضية تعزز مسألة تأثير السن على الذاكرة، فظاهرة الديجافو منتشرة عند الأطفال وتبدأ في الإختفاء تدريجيا مع تقدّم الشخص في السن، بمعنى أخر فإن الذاكرة تتدهور كلما تقدّمنا في السن.

”يمكن القول أن الإندحار يصيب جهاز المراقبة بالدماغ، لذا فأنت ستكون أقل حظا في اكتشاف أخطاء الذاكرة“ كما قال أوكنور في حديثه مع مجلة نيوو صاينتست. لذا كن مرتاحا في المرة القادمة التي ستعيش فيها تجربة الديجافو لأنها دليل على أن دماغك بصحة جيدة.

أنواع الديجافو هناك أنواع متعددة من الديجافو كل منها يرتبط بحالة مُعينة نختبرها مرة أو أكثر على مدار حياتنا. ومن أشهر أنواعه:

1– الديجافو Dejavu

النوع الأول بالطبع هو الديجافو وهو عيش موقف أو مشهد مُعين، والإحساس أنك قد اختبرته قبل ذلك. فأحيانا كثيرة قد تُصادف مشاهد عادية من حياتك، ولكنك تشعر وكأنك قد عشت نفس المشهد بتفاصيله من قبل.

2- ديجا فيكو Deja Vecu

مُسمى آخر ونوع آخر مُشابه للديجافو وهو الديجا فيكو. هذا المصطلح يُعبر عن حالة أكثر عُمقا وحساسية من الديجافو، لأن الشخص هنا لا يشعر بتكرار المشهد فقط، ولكنه يختبر نفس الأحساسيس وكأنها متكررة وقد شعر بها من قبل. فقد يحدث أنك تعيش تجربة ما فتشعر وكأنك شعرت بهذه الأحاسيس من قبل، فأنت تتذكر الرائحة والأصوات بتفاصيل دقيقة وكأن حواسك قد اختبرت هذا قبل ذلك بدون تغيير.

3- ديجا سينتي Deja Senti

 نوع مختلف من الديجافو هو الديجا سينتي، أو فكرة الإحساس المسبق بعمل أو قول شيئا ما. فعلى سبيل المثال قد تشعر بأنك قد سألت سؤالا أو قولت شيئا ما، أو حتى فعلت للتو فعل مُعين، ولكن بعد لحظات تكتشف أنك لم تقم بذلك بالفعل. ويدخل ضمن هذا النوع فكرة أحلام اليقظة، فأنت تشعر ربما بالحركة أو بالكلام أم تعيش مشهد معين في أحلام اليقظة ثُم تعود للواقع لتُدرك أنك مازلت في مكانك.

4- ديجا فيزيت Deja Visite

الديجا فيزيت كما تبدو من اسمها، هو الشعور بالألفة مع أماكن تزورها لأول مرة ولكنك تشعر بفكرة “لقد كنت هنا من قبل” هذا الشعور الذي يتملكك أحيانا عند زيارة مدينة جديدة، فتشعر وكأنك لست غريبا وأنك بالفعل قد جئت لهذا المكان من قبل. أو عند الدخول لمنزل ما، فتشعر وكأنك قد دخلت هذا البيت قبل ذلك حتى أنك تعرف تفاصيله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى