منوعات

بمبلغ 146الف استرليني..سيدة تنفق مبالغ ضخمة لجمع الكرات البلورية خلال 20 عاما.. مالسبب؟!! (صور)

تركيا رصد// منوعات

بمبلغ 146الف استرليني..سيدة تنفق مبالغ ضخمة لجمع الكرات البلورية خلال 20 عاما.. مالسبب؟!! (صور)

لا نبالغ إذا قلنا أن أنواع الهوايات تتخطى المئات، بعضها هوايات غريبة ونادرة، وبعضها معروفة لكنها أيضاً غريبة، وبعضها هوايات تقليدية منتشرة على اتساع العالم، وثمة هوايات تصدمنا وقت تبدو غريبة وغير مألوفة للبعض منها، ومما يثير الاستغراب أكثر هوي انفاق المبالغ الكبيرة من النقود من أجل تلك الهوايات

قطعت سيدة صينية تدعى ويندى سوين، تبلغ من العمر 50 عامًا، شوطًا كبيرًا فى جمع الكرات البلورية منذ 20 عامًا، وفيما قضت كل هذا الوقت فى تجميع مقتنياتها الترفيهية التى تحتوى بداخلها على مجسمات لألعاب وشخصيات كرتونية وأشجار وغيرها من المجسمات، أصبح عليها الآن إبطاء سرعتها فى شراء كرات البلور لأنه لا يوجد مكان فى منزلها لاقتناء المزيد. 

وأنفقت السيدة الصينية على شراء مجموعتها الرائعة التى يصل عددها قرابة 3500 قطعة، مبلغ قيمته تصل إلى 165000 دولار، أى ما يعادل قرابة 124561 جنيهًا إسترلينيًا، حتى الآن، وبدأ حبها للكرات البلورية عندما اشتراها زوجها ريموند تشونج، البالغ من العمر 50 عامًا، أيضًا، لأول مرة.

كرة ذهبية 

وتقول ويندى، إن أول قطعة اشتراها زوجها، كانت كرة بلورية لقطط إلى جانب “فأرة كمبيوتر” من الذهب عيار 24 قيراطًا، وأضافت “أنا من محبى القطط، وقد أحيا زوجى ذلك الشغف مرة أخرى، عندما قدم لى الكرة البلورية ، فى عام الفأر”، وذلك وفقًا لما نشرته موقع “Metro” البريطاني.

ظلت الكرة البلورية المصممة من الذهب هى المفضلة لديها، حتى حل محلها مؤخرًا واحدة خاصة بها لرضيع ينام تحت القمر، وقالت: “فى الأيام الأولى، لم يكن لدى الكثير من الكرات، لذلك ركزت على الكمية، كلما زاد عدد الكرات المرحة، ولكن عندما وصلت مجموعتى إلى حوالى 3500 كرة، كانت المساحة الخاصة بى على وشك النفاد لعرضها فى غرفة كرة البلور الخاصة بى”.

وأضافت “لذا فبدلاً من شراء أى كرة بلورية حتى تلك الموجودة فى متجر الدولار، فأنا الآن منجذبة فقط إلى الكرات ذات الحرفية الأفضل، والمظهر الأكثر جمالًا، والتصميمات الأكثر إبداعًا، أو الكرة النادرة”.

تحتفظ ويندى بجميع كرات البلور الخاصة بها فى غرفة مخصصة تبلغ مساحتها 200 قدم مربع – أى ما يعادل قرابة 61 مترًا – فى منزلها فى هونج كونج، حيث يوجد لديها وحدات رفوف مصنوعة خصيصًا على كل جدار، وخزائن عرض دوارة لفصل الكرات الأرضية حسب فئات مثل الشخصيات الكرتونية، وديزنى، والعلامات التجارية المصممة، والحيوانات، والرياضة.

وفى ظل وجود هذا العدد الكبير من الكرات، فإن ويندى، غيرت تصميم غرفة الكرات البلورية خمس مرات فقط خلال 20 عامًا من جمعها وتنظيفها الذى تجريه مرة واحدة فى السنة، وهى مهمة تستغرق أسبوعًا كاملاً.

رمز للحب

وأشارت ويندى، إلى أنها تحب عزف الموسيقى بينما تتأمل فى كراتها وتهزهم وترقص معهم، وقالت: “كرة البلور هى رمز للحب، بدأ كل شيء عندما اشترى لى زوجى كرة بلورية، وكان الحب من النظرة الأولى بالنسبة لى، ثم بدأت فى البحث عن كرات بلورية كلما أتسوق، وفى كل رحلة عندما أسافر، كان لدى هدف للبحث عن كرات أرضية، وإحضار قطعة من ذلك المكان إلى المنزل”.

وسجلت ويندى، أول رقم قياسى عالمى فى موسوعة جينيس، فى عام 2005، عندما كان لديها مجموعة من 904 كرة أرضية فقط، ومنذ ذلك الوقت، اشتهرت بالبحث الجاد عن الكرات النادرة، بهدف إكمال مجموعات محددة، واستغرق الأمر عشر سنوات للعثور على مجموعة من خمس نظارات أميرات ديزنى الرملية، وقد تكلف كل منها ما يصل إلى 1000 دولار “أى ما يعاجل قرابة 755 جنيهًا إسترلينيًا” لكل منها.

وتزن أكبر كرة أرضية تمتلكها “ويندى” ثمانية أرطال – أى ما يزيد عن 3.5 كيلوجرام – ولكن أثمن ما لديها من صنع لويس فويتون، الذى يحتوى على برج صغير من جذوع المصممين ومظلة فى الأعلى، وهذه الكرة متاحة حاليًا عبر الإنترنت مقابل حوالى 10000 دولار (7500 جنيه إسترليني).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى