منوعات

10 مخلوقات صغيرة نلمسها ونتعامل معها دون معرفة حجم الخطر الذي قد تسببه لنا.. صور

تركيا رصد // متابعات

10 مخلوقات صغيرة نلمسها ونتعامل معها دون معرفة حجم الخطر الذي قد تسببه لنا.. صور

الطبيعة مليئة بالمخلوقات المختلفة سواء الصغيرة للغاية أو حتى الكبيرة منها. ولكن على الأغلب نحن لا نخشى المخلوقات الصغيرة ونتعامل معها باستهانة، فنحن على سبيل المثال لا نخشى ملامسة اليرقات الصغيرة قبل أن تتحول إلى فراشات أو التعامل مع الخنفساء العادية،

في حين أنهم في الحقيقة يُمثلون خطراً صحياً! ولهذا قررنا اليوم كتابة هذا الموضوع عن بعض المخلوقات التي يجب توخي الحذر منها بل والأفضل تجنب ملامستها.

سمكة البحر السوداء – Black scorpionfish

مخلوقات وحشرات خطيرة

تتواجد سمكة البحر السوداء، أو الشائعة بإسم أسماك العقرب السوداء، في المناطق الساحلية، حيث تتمركز معظم الوقت حول القاع الصخري في حالة استلقاء انتظارً للإيقاع بفريستها، ولأن تلك الأسماك الكبيرة تعيش في الأعماق، لذلك يكون الصيادون والغواصون هم الأكثر عرضة للإصابة بسببها،

فأشواكها المغطية لظهروها تحتوي على مادة كيميائية تُسبب آلاماً شديدة للغاية، وإذا حدث وتسربت المادة اللزجة لداخل الجرح، فتوقع حدوث التهاباً شديداً، ولهذا فمن الأفضل عدم ملامسة هذه السمكة.

الأماكن التي تعيش فيها: الجزء الشرقي من المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود.

الخنفساء الغاطسة ويرقاتها – Diving beetle and its larvae

تُصنف الخنفساء الغاطسة ضمن فصيلة الخنافس المائية. والمدهش أن يرقاتها تكون كبيرة جداً حيث يصل حجمها إلى 5 سم. والتعرض لعضها أو حتى لمسها يُعرضك للخطر! وليست اليرقات فحسب،

بل إن الخنافس نفسها لدغاتها تكون سيئة للغاية، فاللدغة تبدو وكأن الجلد مثقوب بشيء حاد، وتُحاط منطقة اللدغة بنتوء يُشفى بعد حوالي 2-3 أسابيع.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا.

العثة بُنّية الذيل – Browntail moth

يُغطي العثة بنية الذيل وكذلك يرقاتها الصغيرة شعراً ساماً، وأي تلامس معه سيؤدي إلى ظهور طفح جلدي شديد، بما في ذلك احمرار الجلد وكذلك الحكة،

وقد يستمر العلاج لأسابيع. وتنشط هذه الفراشات بشكل خاص في منتصف الصيف خاصة في الحدائق ذات الأشجار التي تنفض أوراقها خلال تقلب الفصول، وأيضاً على الفاكهة الناضجة.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا الغربية والشرقية وآسيا.

يرقة جادوب الصنوبر – Pine processionary caterpillar

مخلوقات وحشرات خطيرة

تُعد يرقة جادوب الصنوبر من الآفات الخطيرة والتي لا يجب لمسها، أو حتى لمس مكاناً تواجدت فيه أو حيث تساقط شعرها، لأنك على الأغلب ستصاب بالتهاب جلدي والذي قد يؤدي إلى تهيج شديد للجلد وعواقب أخرى.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط والهند وروسيا.

الحنش القزويني الطويل – Caspian whipsnake

مخلوقات وحشرات خطيرة

لا يُعد الحنش القزويني الطويل من الأفاعي السامة، ولكن هذا لا يعفيه من وجود خطر من الاقتراب منه، فهو عدواني بشكل لا يُصدق، ويجب أن تخشاه بمجرد أن يبدأ بالتحرك في دوائر، لأن هذا يعني بأنه يستعد للقفز، وعلى الأغلب يستهدف العنق أو الوجه.

الأماكن التي يعيش فيها: جنوب وجنوب شرق أوروبا وشرق كازاخستان.

البزاقة الحمراء – Red slug

مخلوقات وحشرات خطيرة

تندرج البزاقة الحمراء والمعروفة أيضاً باسم أريون الشوكولاتة من فصيلة الرخويات، وقد يصل طولها إلى 18 سم. وأكثر صفة تشتهر بها هذه البزاقة الحمراء أنها نهمة للغاية، فهي تأكل على الأرجح أي شيء تجده ولكنها تنقل أيضاً الديدان الخيطية – وهي طفيليات تشكل خطورة على كلٍ من البشر والحيوانات.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا الغربية، بما في ذلك فرنسا وهولندا وألمانيا وسويسرا وغرب بولندا والأجزاء الجنوبية من الجزر البريطانية.

الخنفساء المُحرِقة – Meloe

يُمكن أن تستشف مدى خطورتها من اسمها، فبالفعل ملامسة هذه الحشرة الخطيرة والتي لا تستطيع الطيران قد يُسبب لك الحروق وكذلك البثور والتي تستغرق وقتًا طويلاً للشفاء، وذلك بسبب المادة الكيميائية التي تنتجها.

الأماكن التي تعيش فيها: قارة أوروبا والجزء الشمالي من آسيا، وشمال أفريقيا والجزء الشمالي من الجزيرة العربية.

براغيث البحر – Amphipoda

لا تعتبر براغيث البحر عدوانية بشكل كبير، ولكنها إذا لدغت فسيكون للأمر عواقب مثل حدوث طفح جلدي سيئ وتهيج للجلد، وهي غالباً ما تستقر بالقرب من سواحل البحر وكذلك على الأعشاب البحرية.

الأماكن التي تعيش فيها: تستقر في جميع أنواع المياه تقريباً كالمياه العذبة والبحار والمحيطات، وكذلك المياه الجوفية، ويمكن العثور عليها في أوكرانيا وأوروبا الغربية.

الرماثة – Bombardier beetle

مخلوقات وحشرات خطيرة

ربما ستصيبك هذه الحشرة بالاندهاش حقاً! فهذه الخنفساء القاذفة قادرة على رش شحنة قوية من السوائل الحارة والسامة كآلية دفاعية، ولذلك لا يُنصح أبداً بلمسها لأنها إذا شعرت بالخطر فستصاب على الفور بحروق كيميائية، وقد يسوء الأمر أكثر إذا دخلت المادة الكيميائية في عينيك.

الأماكن التي تعيش فيها: روسيا وجنوب كلاً من قارتي أوروبا وآسيا.

البق السابح على ظهره- Common backswimmer

مخلوقات وحشرات خطيرة

لا تندرج فصيلة البق السابح تحت بند الحشرات الخطرة، ولكن أيضاً لا يجب التقليل من شأنها أو لمسها، فإذا حدث واخترقت الجلد بأنوفها فسيكون للأمر عواقب غير سارة، بالرغم من أن هذا لا يحدث كثيراً.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا وروسيا.

بعوضة النمر الأسيوية – Tiger mosquito

يُمكنك التفرقة بين بعوضة النمر والبعوضة العادية بكل سهولة من خلال الخطوط البيضاء على أجسامها وأرجلها، والحمد لله أنه يُمكنك التفرقة بينهما لأن هذه الحشرة الصغيرة قادرة على نقل حمى الضنك وحمى زيكا وكذلك فيروس شيكونغونيا.

الأماكن التي تعيش فيها: آسيا وأمريكا الشمالية وهاواي.

الضفدع ذو بطن النار – Fire-bellied toad

مخلوقات وحشرات خطيرة

يندرج العلجوم ناري البطن ضمن فصيلة الضفادع التي تتَّسم بوجود بقع حمراء وبرتقالية وصفراء داكنة على أجسامها خاصة في منطقة البطن. وبالرغم من جمال شكل هذه الكائنات إلا أنه لا يُنصح بلمسها وإلا ستتعرض للتسمم بمادة البومبيسين -وهي مادة كيميائية تغطي جلدهم، وبمجرد ملامستها للجلد فهي تُسبب تهيجاً شديداً وحمى وصداعً.

الأماكن التي تعيش فيها: أوروبا ومناطق آسيا ذات المناخ المعتدل.

الدعسوقة أو الخنافس المنقطة – Ladybug

مخلوقات وحشرات خطيرة

معظم أنواع الخنافس غير ضارة باستثناء ما ذُكر سابقاً، ولا تكمن خطورة الخنفساء المنقطة في سُمّيتها (فهي غير سامة) ولكن في قوة فكيّها إذا تعرضت لعضتها، خاصة إذا كانت جائعة، حيث تزيد احتمالية وجود رد فعل تحسسي نظراً لوجود النتوء، ورد الفعل الأكثر شيوعاً هو التهاب الملتحمة الذي يظهر إذا لمست عينيك بعد لمس الحشرة.

الأماكن التي تعيش فيها: سيبيريا وكازاخستان واليابان ومنغوليا والصين وكوريا وتايوان.

القندس – Beaver

مخلوقات وحشرات خطيرة

يُعد القندس من القوارض المائية، ويلجأ إلى جحره عندما يكون الجو بارداً، ويخرج أحياناً للعثور على الطعام تحت الماء. ولا تنخدع بشكله اللطيف، فهو قد يكون عدوانياً للغاية ومستعد لفعل أي شيء لحماية منطقته، لذلك فمن الأفضل الابتعاد عنه لتجنب أي مواقف غير سارة.

الأماكن التي يعيش فيها: إسبانيا وفرنسا وأوروبا الوسطى والشرقية والدول الاسكندنافية وروسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى