منوعات

“من علَّم النمل قُبح الكذب ، وعقوبة الكذَّاب”.. ما قصة العالِم والنملة وجناح الجرادة.. فيديو

تركيا رصد // متابعات

“من علَّم النمل قُبح الكذب ، وعقوبة الكذَّاب”.. ما قصة العالِم والنملة وجناح الجرادة.. فيديو

يمقت الجميع الكذب وفي كل العصور والحضارات والاديان الكذب محرم والكذاب انسان ممقوت ومكروه ولا يقترب إليه أحد حتى لو صدق في بعض الاحيان،

وكثيراً ما سمعنا وحكينا عن قصة الراعي الكذاب الذي كان يجمع قومه لقتل الذئب ولكن عندما كانوا يلبون ندائه لا يجدون شيئا ولكن وعندما جاء الذئب عن حق لم يصدقه احد وكاد ان يدفع حياته ثمناً لكذبه.

وقصتنا حدثت بالفعل ولكن ليس في عالم الانسان ولكن في عالم النمل وكانت صدفة عندما خطر في بال عالم من علماء المسلمين وهو يستريح في الطريق أن يرفع جناح جرادة فحدثت معه قصة تقشعر منها الابدان.

ولم يكن يعلم ما هي نتيجة تصرفه الذي أدى لاكتشاف عظيم اثبت ان الكذب مذموم في جميع مجتمعات الخلائق من انسان وحيوان وطير.

حيث جلس ابن القيم تحت ظل شجرة ، فرأى أمراً عجباً … رأى نملة تسير بجوار مكان جلوسه … حتى دنت من جناح جرادة …
فأرادت حمله معها مراراً … فلم تستطع لثقله عليها،

فاتجهت إلى معسكرها ( قرية النمل تحت الشجرة ) ، فما لبثت هنيهة حتى جاء فوج كبير وجم غفير من النمل معها لمكان الجناح ( يبدو والله أعلم أنها استنفرتهم لمساعدتها ) .

فلما دنا الفوج من المكان ، رفع ابن القيم جناح الجرادة … فبحثوا فلم يجدوا شيئاً … فعادوا إلى مكانهم وقريتهم بعد أن أضناهم التعب …

وبقيت نملة واحدة ، ظلت تبحث بهمَّة عالية … ( يبدو أنها النملة الأولى التي أبصرت الجناح أولاً ) …

فأرجع ابن القيم الجناح ، فلما رأته طربت له ، وحاولت سحبه فلم تستطع . فاتجهت مسرعة إلى رفيقاتها … ولكنها أبطأت في الخروج من القرية.

( الظاهر أنها حاولت إقناعهم بصدق حديثها ، حيث قلت مصداقيتها لما جرى في المرة الأولى ) …

ثم خرج معها فوج أقل من المرة الأولى … حتى دنوا من مكان الجناح ، فرفعه ابن القيم قبل وصولهم ، فلم يجدوا شيئاً …
فلما أضناهم البحث ، رجعوا إلى قريتهم خائبين ،

وبقيت نملة واحدة تبحث كالمصروعة ( لعلها نفس النملة بطلة الحدث )

وحينها أرجع الشيخ الجناح إلى مكانه ، فلما رأته طربت له ثانية . وانطلقت مسرعة إلى القرية ، وأطالت جداً أكثر من الثانية ، ثم لم يخرج معها إلا سبعة فقط …

فلما دنوا من مكان الجناح رفعه ابن القيم قبل وصولهم إليه … فلم يجدوا شيئاً .. فاشتاطوا غضباً ( على ما يبدو ) ،
حتى إنهم أحاطوا بها كالمعصم ، وجعلوها في وسطهم .

ثم ماذا ؟
لقد انقضوا عليها ، فقطَّعوا رفيقتهم النملة قطعة قطعة ، فبقروا بطنها ، وفصلوا رأسها عن جسدها ، وكسروا أطرافها ( ولا حول ولا قوة إلا بالله ) .
وبعد أن أنهوا جريمتهم النكراء في وضح النهار ، وفي عالم يموج بالظلم .. حتى في أوساط الحشرات ألقى إليهم ابن القيم بالجناح،

فلمَّا أبصروه … ندموا كثيراً وأحاطوا برفيقتهم المسكينة …( ضحية الاستعجال وعدم التثبت ) وقد انتابهم حزن كبير .
ولكن … بعد فوات الوقت !!!!

قال ابن القيِّم :
(فهالني ما رأيت .. وأحزنني ذلك كثيراً ).. فانطلقت إلى شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله فأخبرته الخبر فقال :
( أما أنت فغفر الله لك ، ولا تعد لمثلها) ،( وأما ما حدثتني به ، فسبحان من علَّم النمل قبح الكذب ، وعقوبة الكذَّاب.)

سبحان الله انظروا …حتى الحشرات تستقبح الكذب وتترفع عنه وتنكر على الكذاب فعله ﻻنها على الفطره وفطرتها تهديها الى التحلى بالأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة ، والتخلي عن الأخلاق الرذيلة والصفات القبيحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى