منوعات

 الدولي أحمد شوبير يفجـ.ـر مفاجئة حول إعادة مباراة مصر والسنغال.. فيديو

Advertisements

تركيا رصد // متابعات

 الدولي أحمد شوبير يفجـ.ـر مفاجئة حول إعادة مباراة مصر والسنغال.. فيديو

كشف الإعلامي أحمد شوبير، مفاجأة عن احتمالية إعادة مباراة مصر والسنغال، مرة أخرى، بعد الأحداث التي شهدها المباراة، وتعرض البعثة المصرية للسباب والإرهـ.ـاب، مشيراً إلى انه من المستحيل إعادة اللقاء.

وقال أحمد شوبير خلال تصريحات إذاعية: إعادة المباراة أمر صعب للغاية وقد يقترب من المستحيل، تقرير حكم اللقاء، وتقرير مراقبي المباراة وهم أكثر من مراقب، هو من سيحسم المسألة.

وأضاف «شوبير»: إذا تم تدوين أن منتخب مصر لعب في السنغال، في جو من الإرهاب الشديد، سيكون الأقرب صدور عقوبات ضد منتخب السنغال باللعب مباريات دون جمهور، وهو أمر لن يعود بالاستفادة على منتخب مصر.

وأوضح نجم الأهلي السابق: الأمور للأسف الشديد لن تصل إلى إعادة المباراة وهذه هي حقيقة إعادة مباراة مصر والسنغال، لا بد وأن نكون واقعيين، ولا نعطي أملاً في هذا الأمر المباراة انتهت والسنغال في كأس العالم.

وعن استقالة وائل جمعة قال أحمد شوبير: أرى أن وائل جمعة أدى ما عليه خلال فترة تواجده بمنصبه وأوجه له التحية، ولكن استقالة مدير المنتخب لا تعمل هزة مثل رحيل المدير الفني، وهو الأمر الذي لم يتحدد حتى الآن ولم يحسمه اتحاد الكرة، وفقا لوسائل إعلام مصرية.

وتعرض المنتخب المصري للعنصرية بعد ظهور لافتات مسيئة في مدرجات ملعب المباراة للاعبين، وتحديدا محمد صلاح قائد الفريق.

وأقدمت الجماهير على إرهـ.ـاب اللاعبين من خلال إلقاء الزجاجات والحجارة عليهم في أثناء عملية الإحماء، فضلا عن تعرض حافلات البعثة المصرية للاعـ.ـتداء؛

مما تسبب في تهشم زجاجها، وتعرض البعض لإصـ.ـابات وجر.وح، وهو ما تم توثيقه بصور وفيديوهات تم إرفاقها مع الشكوى. حسب سكاي نيوز.

فيما طالب الاتحاد الجزائري لكرة القدم، رسميا، من الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”، بفتح تحقيق في أداء الحكم الغامبي بكاري غاساما، الذي أدار مواجهة الجزائر ضد الكاميرون، في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم.

وشدد الاتحاد الجزائري لكرة القدم، على “ضرورة” إعادة المباراة التي هُزم فيها الخضر في الثواني الأخيرة بنتيجة 2-1، على ملعب تشاكر بالبليدة في الجزائر.

وفي بيان رسمي نشر الخميس، احتج الاتحاد الجزائري على أداء الحكم، وطالب بـ”ضمان تحكيم نزيه”. وأودعت الجزائر الطعن عبر البريد الإلكتروني للفيفا، وقد كلفت محاميا أجنبيا بإيداع النسخة الأصلية ومتابعة الإجراءات.

ووصف البيان إدارة الحكم بكاري غاساما بـ”الفاضح”، معتبار أنه “شوّه المباراة”، وطالبت بفتح تحقيق ضد الحكم الغامبي وبقية الطاقم، على غرار الحكمَين المشرفين على تقنية الفيديو.

وأكد الاتحاد الجزائري لكرة القدم أنه “سيلجأ إلى كل الوسائل القانونية المتاحة، لاستعادة حقوقه، والاعتماد على الأدلة التي يمكن من خلالها إعادة المباراة”.

“حملة” الجماهير الجزائرية

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أطلقت فيه الجماهير الجزائرية، حملة واسعة عبر موقع التواصل الاجتماعي، بعنوان “نطالب بإعادة المباراة”، نظرا لما اعتبر أنه “ظلم” تعرض له الخضر من طرف الحكم الغامبي.

وتأمل الجماهير الجزائرية في أن يتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم قرارا ممثل للقرار الذي اتخذه عام 2018، عندما تقرر إعادة مباراة الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم لكرة القدم بين جنوب إفريقيا والسنغال، بعد ثبوت تورط الحكم جوزيف لامبتي في التلاعب بنتيجة المباراة.

وحسب فيديو المباراة، فقد تعرض اللاعب الجزائري عيسى ماندي لدفع واضح من المهاجم الكاميروني لياندر تاوامبا لإعاقة الحارس الجزائري رايس مبلوحي، ومنعه من الإمساك بالكرة، مما أدى إلى تمكن اللاعب الكاميروني إيريك ماكسيم من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 22.

صعوبة إعادة المباراة

واعتبر اللاعب الجزائري الدولي السابق، سعيد بوطالب، أن هدف الكاميرون الأول “أوجد نوعا من التوتر لدى المهاجمين الجزائريين، خاصة يوسف بلايلي، الذي أراد تعديل النتيجة بكل الطرق، وسط ضغط نفسي كبير”.

وقال بوطالب لموقع “سكاي نيوز عربية”: “المباراة لم تكن سهلة على الطرفين، رغم أن الخضر دخلوا إلى أرضية الميدان بنفسية أكثر ارتياحا أمام خصم قوي”، مشيرا إلى “صعوبة واستحالة إعادة المقابلة في حال عدم وجود أدلة قاطعة على تورط الحكم”.

وأكد بوطالب أن “الحكم واجه صعوبة في إدارة المباراة، بالنظر للعدد الكبير من الفرص الضائعة من الجهتين في منطقة حارس المرمى، مما دفعه للعودة إلى الحكم المساعد مرات عدة”.

وكشفت مصادر مقربة من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، لموقع “سكاي نيوز عربية”، عن “وجود مشاورات جادة لإحداث تغيير كبير في المكتب الفيدرالي للاتحاد، لكن يستبعد رحيل جمال بلماضي في الوقت الحالي”.

وقد كان الخضر على بعد دقائق من الوصول لتحقيق حلم المشاركة في مونديال قطر 2022، بعد أن عدل اللاعب أحمد توبة النتيجة في الدقيقة 118.

ودخل الخضر إلى أرضية الميدان بأريحية أكبر، وفي رصيدهم نقطة، بعد فوزهم على الكاميرون في مباراة الذهاب بملعب “دوالا” بنتيجة 1-0.

وقد جاء الهدف الكاميروني الثاني، قاتل في مرمى الحارس رايس مبولحي في الدقيقة 124، ليقضي على حلم الجزائر في الوصول للمونديال للمرة الخامسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى