منوعات

عبّأ لها وقود سيارتها.. فكافأته بـ 325 ألف دولار.. عملية الاحتيال التي يلاحقها القضاء

Advertisements

تركيا رصد // منوعات

عبّأ لها وقود سيارتها.. فكافأته بـ 325 ألف دولار.. عملية الاحتيال التي يلاحقها القضاء

عندما تفعل خير وتصنع المعروف لابد أن يعود إليك يوماً ما، ربما ذاته وربما يكون أضعافاً مضعفة، ولكن هل هناك من يستغل هذه القيم والمبادئ الأخلاقية في عمليات النصب والاحتيال والخداع

رجل أنفق آخر 20 دولاراً كانت معه على امرأة من نيوجيرسي نفد الوقود من سيارتها، ليتلقى فيما بعد على مبلغ يبلغ قدره أكثر من 325 ألف دولار من المساعدات الخيرية، بعد أن بدأت حملة لجمع الأموال له لمكافأته على كرمه.

وكانت كيت ماكلور (27 عاماً) قد افتتحت صفحة على موقع “جو فاند مي دوت كوم”، حيث جمعت 325420 دولاراً لرجل يدعى جون بوبيت حتى ظهر يوم أمس الجمعة. وظل هذا الرقم يتزايد باطراد طوال اليوم.

تفاصيل القصة

وقالت ماكلور على موقع “جو فاند مي” إنها كانت تقود سيارتها في طريق بين ولايتين خلال ليلة الشهر الماضي عندما نفد البنزين من سيارتها. وبعد ذلك التقت بوبيت الذي كان يجلس على جانب الطريق مع علامة تسول.

وقد ذكر ويصف بوبيت نفسه بأنه فرد مشاة بحرية سابق ومسعف عمره 34 عاماً ظل بلا مأوى لنحو عام، وفقاً للموقع “إن جي دوت كوم” الذي ساعدت القصة التي نشرها عن هذا الحدث في إثارة الاهتمام بجمع التبرعات.

جمع التبرعات

وقالت ماكلور إن الرجل طلب منها أن تعود إلى سيارتها وأغلق أبوابها. وأضافت ماكلور على موقع جو فاند مي: “بعد دقائق قليلة عاد بعلبة بنزين. واستخدم آخر 20 دولاراً كانت معه للتأكد من أنني سوف أتمكن من العودة إلى منزلي سالمة”.

وبعدما حدث ذلك على الطريق السريع، عادت ماكلور بشكل دوري إلى بوبيت وجلبت له ملابس للتدفئة وبعض النقود، وقررت هي وزوجها في نهاية المطاف بدء جهود رسمية لجمع أموال للرجل للإيجار ولسيارة ونفقات أخرى حتى يجد وظيفة.

المشرد بوبيت سيحصل على 400 ألف دولار والقضاء يلاحق “فاعلي الخير”

 

ولم يمض وقت طويل على هذه الواقعة حتى أعلن القضاء الأمريكي أن قصة “الشهم المشرد” ما هي إلا قصة حيكت على نول شيطاني، فالموضوع لم يتعد كونه عملية نصب وسلب، ووجه القضاء في ولاية نيوجرسي اتهامات جنائية لكيت وصديقها

اللذين حبكا قصة من نسج الخيال بالتواطؤ مع الرجل المشرد وروجا لها على موقع “غو فراود مي” الإلكتروني بقصد خديعة الجمهور وسلبهم أموالهم من خلال استدرار عواطفهم.

وقال المدعي العام لمقاطعة برلنغتون سكوت كوفينا اليوم الخميس: “إن الحملة (التبرعات) برمتها كانت مبنية على كذب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى