منوعات

هل يترك الغراب فرخه ليواجه مصيره لوحده؟.. ما حقيقة ذلك ومن يقوم بتربيته؟.. شاهد

Advertisements

تركيا رصد // منوعات

هل يترك الغراب فرخه ليواجه مصيره لوحده؟.. ما حقيقة ذلك ومن يقوم بتربيته؟.. شاهد

كثيرا ما نسمع بعض الأدعية الدينية وقول بعض الناس اللهم يامن ترزق فرخ النعاب ارزقني” ،

فهل صحيح مايتم تداوله بأن الغربان تتنكر فراخها بسبب لأن ليش لهل ريش ولون جلدها أبيض؟؟

تمتةملاظة بأن كثيرا من المواقع التواصل الاجتماعي تنتشر معلومات مضلّلة عن سلوكيات الغربان

تدعي أن هذا الطائر يتخلّى عن فراخه عندما تفقس بسبب لون ريشها فتشرع تقتات على الديدان لوحدها.

والحقيقة  أن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة بحسب الخبراء.

تضمّ غالبيّة المنشورات صورة لفرخ أبيض اللون، ونصّ قيل فيه “إنّ الغربان تتخلى عن فراخها بعد أن يفقس البيض إذ يكون لونها أبيض”

وتضيف المنشورات أن الفراخ “تُترك لتتدبّر أمرها فتقتات على الديدان”.

ظهرت هذه المنشورات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي منذ سنوات حاصدة آلاف المشاركات والتفاعلات.

إلا أن هذه المعلومات المتناقلة عن سلوك الغراب لا أساس لها.

ماذا يقول الخبراء؟

في حديث الى صحافيي تقصي صحة الأخبار باللغة العربيّة في وكالة فرانس برس، قالت كايلي سويفت، المتخصّصة بعلم الطيور والحياة البريّة والباحثة في جامعة واشنطن، :” إن الغربان تعتني بفراخها وتغذيها”، بخلاف ما ادعت المنشورات المضلّلة.

وشرحت مفصّلة: “تسجّل في بعض الأحيان حالات يتخلّى فيها الطير عن صغاره فيلقي بهم من أعلى الشجرة، ويبقى السبب وراء ذلك لغزاً”.

وأضافت: “لهذا السبب، يُعثر أحياناً على فراخٍ على الأرض فيظنّ البعض أنها سقطت عن طريق الخطأ”.

ولدى سؤالها عن لون ريش فرخ الغراب عندما يفقس، قالت سويفت: “قد يختلف لون ريش فرخ الغراب لأسباب عديدة من بينها الأسباب الوراثيّة والنظام الغذائي فنرى فرخاً لونه أسود أو رماديّ…”.

حقائق غير صحيحة حول الغراب

عندما يفقس فرخ الغراب يتركه أبواه لمصيره.

النعاب هو فرخ طائر الغراب، فالغراب فعندما تفقس البيضة الخاصة به
يخرج منها النعاب وعندما يكبر يصبح غراباً..

النعاب عندما يولد مباشرة وهذه – حقيقة علمية – لا يكون لونه أسود وإنما شحم جسمه يكون أبيض وهو الظاهر
ولإختلاف لونه ينكره أبواه ، فلا يطعمانه ولا يشربانه ويبقى بعيداً عنهم لفترة!!

وهذا الفرخ الصغير الخارج من البيضة ليس لديه القدرة علي الحركة أو الطيران، فكيف إذاً سيأكل ويشرب؟ فليس له رزق!! فمن يرزقه؟؟

فيجعل الله الرزاق جسم النعاب يفرز رائحة معينة تجذب الحشرات وهو في عشه فتأتي إليه أنواع من الديدان والحشرات فيأكلها،

يأتيه الرزق وهو في العش ويظل على هذا الحال حتى يتحول لون ريشة الى الأسود، فيدركه الغراب ويعرف أنه فرخه،

وعندما ينمو ريشه تختفي الرائحة النفاذة
وترحل عنه الديدان والحشرات ولا تأتي إليه مرة أخرى

فيبدأ الغراب في إحضار الأكل لفرخه الصغير إلي أن تقوي أجنحته وذراعيه ويطير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى