عاجل

رحــ.ــيــ.ــل الاعلامية شيرين ابو عقلة برصـ.ـ اص الاحـ.ـ تلال في مخيم جنين..وتفاصيل تنشر لأول مرة..فيديو

رحــ.ــيــ.ــل الاعلامية شيرين ابو عقلة برصـ.ـ اص الاحـ.ـ تلال في مخيم جنين..وتفاصيل تنشر لأول مرة..فيديو

الحدث بوست – عاجل
متابعات فريق التحرير

لاقت الصحافية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة حتفها صباح الأربعاء برصـ.ـاص الجيش الإســ.ــرائيــ.ــلي أثناء تغطيتها لاشتباكات في مخيم جنين في الضفة الغربية المحــ.ــــ.ــتلة، كما ذكر شهود عيان ومراسلون دوليون .

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وقناة الجزيرة على الفور مــ.ــقتــ.ــل الصحافية برــ.ــصــ.ــاص الجيش الإســ.ــرائيلي خلال هذه الاشتباكات في جنين معــ.ــقل الفصائل الفلسطينية المسلحة شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقد تفيــ.ــت شيرين مــ.ــتأثــ.ــرة بإصابات خــ.ــطيرة تعرضت لها برصــ.ــــ.ــاص جنود إسرائيليين في منطقة الرأس خلال تغطيتها اقتحــــ.ــ.ــام قوات إســ.ــرائيلــ.ــية لمخيم جنين صباح الأربعاء، حسب وزارة الصحة الفلسطينة

وقالت الوزارة، في تصريح صحفي إن شيرين”استــ.ــــ.ــشهدت جراء إصــ.ــابتها برصــ.ــاص الجيــ.ــش الإســ.ــرائيــ.ــلي في مدينة جنين”.

وقالت شبكة الجزيرة إن الجنود الإســ.ــرائيلييــ.ــن اســ.ــتهدفوا مراســ.ــلتها “بشكل مباشر”.

ونقلت عن شهود عيان قولهم إن “قنــ.ــاصــ.ــا اســ.ــتهــ.ــدف شيرين برصــ.ــاصــ.ــة في الــ.ــوجــ.ــه، رغم أنها كانت ترتدي سترة وخوذة تحملان شعار الصحافة”.

واتهمت شبكة الجزيرة الإعلامية، إســ.ــرائــ.ــيل، بتعمد قتل مراسلتها أبو عاقلة (51 عاما)، بإطلاق الــ.ــنــ.ــار عليها.

وقالت الشبكة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني “الجزيرة نت”: “في جــ.ــريمــ.ــة قــ.ــتــ.ــل مــ.ــفجــ.ــعة تخرق القوانين والأعراف الدولية، أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة”.

وطالبت الجزيرة، المجتمع الدولي بـ”إدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإســ.ــرائيــ.ــلــ.ــي لتعمدها استهداف وقتــ.ــل الزميلة أبو عاقلة”.

وقالت الجزيرة، إن أبو عاقلة “من الرعيل الأول من المراسلين الميدانيين للقناة؛ وظلت طيلة ربع قرن في قلب الخطر لتغطية حروب وهــ.ــجمــ.ــات واعــ.ــتداءــ.ــات الاحتــ.ــلال الإســ.ــرائيــ.ــلــ.ــي، على الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة”.

ولدت شيرين نصري أبو عاقلة، في القدس عام 1971، وعُرفت بتغطياتها لأغلب أحداث فلسطين وإســ.ــرائيــ.ــل، خلال عملها مع قناة الجزيرة القطرية، على مدى عقدين ونصف.

وأنهت أبو عاقلة دراستها الثانوية في مدرسة راهبات الوردية، في بلدة بيت حنينا، بالقدس.
وبعد نجاحها بتفوق في الثانوية العامة، توجهت إلى الأردن والتحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا لدراسة الهندسة المدنية، بناء على رغبة عائلتها،

لكنها لم تجد نفسها في هذا التخصص، كما صرحت في مقابلات صحفية. وبعد نحو عام من دراسة الهندسة، انتقلت إلى جامعة اليرموك، ومنها حصلت على درجة البكالوريوس في الصحافة المكتوبة.

وبعد تخرجها، عملت في عدة وسائل إعلام محلية أبرزها وعالمية، منها إذاعة صوت فلسطين (حكومية) وإذاعة مونت كارلو، حتى التحقت بقناة الجزيرة عام 1997.

وفي مقابلة سابقة مع قناة الجزيرة، قالت شيرين أبو عاقلة إن الصحفي الفلسطيني “مُتهم دائما من قبل الجيش الإســ.ــرائــ.ــيلي، ودائما يشعر باســ.ــتهدافه”.

وأضافت: “أينما وضعت الكاميرا ينظرون إليك على أنك تصور مكانا ممنوعا (…) دائما تشعر كصحفي أنك مســ.ــتهدف”.

وعن الاجتياح الإســ.ــرائــ.ــيلــ.ــي لمدن الضفة الغربية عام 2002، الذي قامت بتغطيته، وإعداد الكثير من التقارير حوله، قالت: “لن أنسى حجم الدمار، ولا الشعور أن الــ.ــمــ.ــوت كان أحيانا على مسافة قريبة”.

وتابعت: “رغم الخــ.ــطــ.ــر كنا نُصر على مواصلة العمل”.وقالت أبو عاقلة، إنها اختارت الصحافة كي تكون قريبة من الإنسان.

وكانت قوة إســ.ــرائيلــ.ــية، قد اقتــ.ــحمت مدينة جنين، وحاصرت منزلا لاعــ.ــتقال فلسطيني، مما أدى لانــ.ــدلاع مواجــ.ــهات واشــ.ــتباكات مــ.ــسلحة مع شــ.ــبان فلــ.ــسطينيــ.ــين، وفق شهود عيان تحدثوا لوكالة الأناضول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى