منوعات

مُسن بعمر 103 سنوات يتزوج بعروسه الثالثة والمفاجأة في فارق السنّ بينهما

مُسن بعمر 103 سنوات يتزوج بعروسه الثالثة والمفاجأة في فارق السنّ بينهما

تركيا رصد _ منوعات
متابعات فريق التحرير

في واقعة فريدة من نوعها، تزوج رجل عراقي يبلغ من العمر 103 سنوات للمرة الثالثة في حياته، وذلك بعد خلافات مع زوجته الثانية.

وفي التفاصيل، احتضنت ناحية “سومر” في محافظة الديوانية جنوب العراق قبل أيام، حفل زفاف “مخيلف فرهود المنصوري”، بحضور ذويه وأقربائه في القرية النائية.

وذكرت “سكاي نيوز عربية” نقلاً عبد السلام وهو نجل العريس، قوله: “والدي تزوج للمرة الثالثة خلال مسيرة حياته، وهو من مواليد عام 1919، حيث تُوفّيت زوجته الأولى عام 1999، ليتزوّج امرأة أخرى، وأنجب منها كذلك”.

وأضاف أنه “في نهاية العام الماضي، ومطلع العام الحالي، حصلت مشكلة مع زوجته، فذهبت إلى بيت أهلها، ولم تعُد رغم مرور عدة أشهر، فطلب منّا الوالد إيجاد امرأةٍ أخرى له، وهو ما حصل بالفعل”.

وأشار إلى أن “الاختيار وقع على امرأة حسناء، من مواليد 1985، وتمّت خطوبتها، وبعد ذلك أُقيمت له حفلة الحناء ثمّ الزواج، وقد شارك في زفّته أبناؤه التّسعة الباقون وأحفاده وأولاد أحفاده وأحفاد أحفاده”.

وحسب عبد السلام: “عَرَضْتُ على والدي ليلة الزفاف منشّطات جنسية، لكنّه سخر مني، ورفضها”.

ولدى الرّجل المُسن، 10 أبناء: 6 بنين و4 بنات.

وأثار هذا الزواج تفاعلًا واسعاً، وترحيباً مِن قِبل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، باعتباره دليلًا على إقبال المُعمَّر “مخيلف” على الحياة.

وتعتبر مثل هكذا زيجات نادرة الحصول في العالم، خاصة للمُعمَّرين، إلا أنه مع ارتفاع نسب العنوسة تلجأ بعض الأسر لتزويج بناتها بسبب الظروف المعيشية الصعبة، وكانت الأردن سجّلت زواج المعمَّر الأردني، عارف عطية الجداية، وهو بعمر 103 سنوات أيضاً.

بعد أسبوع من الزواج شاب يكتشف أن زوجته قد بُدلت والسبب صادم

قام مواطن سعودي برفع دعوى قضائية ضد زوجته و أسرتها مطالبا برد مهرها البالغ 65 ألف ريال سعودي، و سجن شقيقتها.

و الجدير بالذكر أن رفع الدعوى جاء بعد اكتشافه أنه اقترن بشقيقة زوجته المفترضة.

كما يذكر أن العريس خطب بنتا من إحدى القبائل بالسعودية التي تجري العادة فيها أن لا يشاهد الخاطب وجه خطيبته طيلة فترة الخطوبة،لذلك قرر الشاب الاستعانة بوالدته لخطبة إحدى الفتيات.

و تروي ام العريس ما حدث فتقول: بسبب انعدام معرفة الأم بعائلة الفتاة ,قامت العائلة بعرض فتاتهم الكبرى المتزوجة والتي تتمتع بموصفات جمالية عالية على الام,بكونها العروسة…

فما أن رأتها الأم حتى تمنتها لأبنها الشاب. وتم الزفاف بعد ان قدم العريس لها مهرا يقدر بـ 65 ألف ريال سعودي,

وعندما حضر كاتب عقد النكاح، وقعت الفتاه الكبرى على قبولها على الزواج

،و بعد مرور أسبوع كامل واكتشف الزوج ووالدته ان زوجته ماهي الا اخت الفتاة التي راتها و التي وقعت على عقد النكاح أيضا.

أراد الزوج بعد أن اكتشف لعبة عائلة الفتاة إعادتها إليهم لكنهم رفضوا استلامها خاصة أنها مكثت 7 أيام عنده بالإضافة إلى أن الفتاة الكبرى التي رأتها أمه،متزوجة و لديها اطفال.

و علق محامي العريس على الموضوع أنه يتوقع أن يأمر القاضي بفسخ الزواج، لأنه بني على باطل وتدليس,

مشيراً إلى الآلم النفسي الذي أصيبت به العروس خاصة وأنه لم يمضي على زواجها الا أسبوعا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى