Uncategorized

أحياء كاملة هـ.ـدمت على ساكنيها والتصـ.ـفيات في الجوامع.. أحداث لا يتقبلها العقل

أحياء كاملة هـ.ـدمت على ساكنيها والتصـ.ـفيات في الجوامع.. أحداث لا يتقبلها العقل

مجـ.ـزرة حماة التي ارتكـ.ـبها حافظ الأسد .. متى حصلت ولماذا؟
قبـ.ـل 37 سنة طـ.ـوّق النـ.ـظام السوري الذي كان رئيسه آنذاك حافظ الأسد مدينة حماة الواقـ.ـعة وسط البلاد وبدأ بقـ.ـصفـ.ـها جـ.ـواً وبـ.ـراً وبجميع أنواع الأسلـ.ـحة.

قبل أن يجتـ.ـاحها ويقـ.ـتل كل من يصادفه فيها بحـ.ـجة القـ.ـضاء على جـ.ـماعة “الإخـ.ـوان المسلـ.ـمين” في سوريا، التي كانت تُعد من أكبر الجمـ.ـاعات المنـ.ـاوئة للأسد الأب في تلك الحـ.ـقبة.

واتهـ.ـمها النظام حينها بتسـ.ـليح عدد من كوادرها وتنفـ.ـيذ اغتـ.ـيالات بحـ.ـق مجموعة من الضـ.ـباط في مدرسة المدفـ.ـعية في يونيو/حزيران 1979، في مدينة حلب شمال سوريا.

وفي 20 يونيو/حزيران وقـ.ـعت محـ.ـاولة اغـ.ـتيال فاشـ.ـلة لحافظ الأسد، ليقوم بعدها بحظـ.ـر الجـ.ـماعة وشـ.ـن عمـ.ـلية تصـ.ـفية واسـ.ـعة، ومن ثم أصدر القـ.ـانون 49 الذي يأمر بإعـ.ـدام كل شخص ينتمـ.ـي للإخـ.ـوان المسلـ.ـمين وأقربائهم.

سـ.ـرايا الدفـ.ـاع بقـ.ـيادة رفعـ.ـت الأسد تجتـ.ـاح حماة
قـ.ـادت سـ.ـرايا الدفـ.ـاع بقـ.ـيادة رفعـ.ـت الأسد شقيـ.ـق حافظ الأسد الحملة العسكـ.ـرية الد..مـ.ـوية التي انطـ.ـلقت الساعة الثانية صباحاً يوم 2 شباط/فبراير 1982.

واستمرت مدة 27 يوماً، ووضـ.ـع تحت قـ.ـيادته، نحو 12 ألف جنـ.ـدي من مختلف الكتـ.ـائب.

ما بين “سـ.ـرايا الدفـ.ـاع واللواء السـ.ـريع الحـ.ـركة التابع لسـ.ـرايا الدفـ.ـاع، واللواء 47 دبـ.ـابات، واللواء الميكـ.ـانيكي 21، وفـ.ـوج الإنـ.ـزال الجوـ.ـي 21 (قـ.ـوات خـ.ـاصة)”.

إضافة إلى عدّة كـ.ـتائب مكونة من عنـ.ـاصر مخـ.ـتلطة من مخـ.ـتلف أجهـ.ـزة الأمـ.ـن والمخـ.ـابرات وفـ.ـصائل حـ.ـزبية مسلـ.ـحة بقيـ.ـادة عدنان الأسد.ـ

وتمّ خـ.ـلال الحملة العسكـ.ـرية ارتكـ.ـاب مجـ.ـزرة حماة سنة 1982 عبر تطـ.ـويق المدينة، وتجـ.ـويع أهـ.ـلها، وقصـ.ـف البلدة القديمة فيها جـ.ـواً وبراً.

لكي يتمكن الجـ.ـنود من دخول شوارع المدينة الضيـ.ـقة بدبـ.ـاباتهم، وتدمـ.ـير معالـ.ـمها حـ.ـتى المساجد والكـ.ـنائس لم تسـ.ـلم من هذا القصـ.ـف.

وفي تاريخ 15 فبراير/شباط أي بعد عدّة أيام من القـ.ـصف المكـ.ـثف، أعلن اللواء مصطفى طلاس الذي كان يشـ.ـغل منـ.ـصب وزير الدفاع حينها انتـ.ـهاء الحـ.ـملة العسـ.ـكرية وأن انتـ.ـفاضة مدينـ.ـة حماة قد تم قـ.ـمعها.

غير أن المدينة ظلّت حينها محـ.ـاصرة وجرى عـ.ـزلها عن العـ.ـالم الخارجي.

حـ.ـملات تصـ.ـفية وإعـ.ـدامات مـ.ـيدانية
بعيد الحـ.ـملة العسـ.ـكرية شـ.ـنّت قـ.ـوات النظام السوري على مدار أسبوعين حـ.ـملة أخرى لمداهـ.ـمة المنازل واعـ.ـتقال الشباب فيها.

وارتكـ.ـبت خلال هذه الحملة إعـ.ـدامات جـ.ـماعية بحـ.ـق عدد كبير من الأهـ.ـالي.

وتحدثت بعـ.ـض التقارير عن صـ.ـنوف من الإسـ.ـاءة، التي ارتكبـ.ـتها تلك القـ.ـوات، من قتـ.ـل جماعي وإعـ.ـدامات مـ.ـيدانية، وتـعـ.ـذيب للمدنيين واغتـ.ـصاب للنساء، إلى أن وصل بهم الحد إلى قتـ.ـل الأطـ.ـفال أمام أعيـ.ـن ذويـ.ـهم.

مجـ.ـزرة حماة في 1982

عشرات آلاف القـ.ـتلى
يختلف عدد ضـ.ـحايا المجـ.ـزرة باختلاف المصادر ولا أحد يعرف الحصيلة النهائية لعدد القـ.ـتلى خلال ذلك الهجـ.ـوم، حيث وثّقت اللجنة السورية لحقـ.ـوق الإنسـ.ـان مقـ.ـتل 40 ألف مدني، غالبـ.ـيتهم قضـ.ـوا رمـ.ـياً بالرصـ.ـاص بشكل جمـ.ـاعي ثم تمّ دفـ.ـن الضـ.ـحايا في مقـ.ـابر جـ.ـماعية.

أمّا روبرت فيسك الذي كان متـ.ـواجداً في حماة بعد المجـ.ـزرة بفـ.ـترة قصـ.ـيرة يقول إن عدد القـ.ـتلى كان 10 آلاف شخص تقريباً.

أما جـ.ـريدة الإندبندنت فقـ.ـالت إن عدد ضـ.ـحايا مجـ.ـزرة حماة وصل إلى 20 ألفاً.

أما الصحفي والكاتب الأمريكي توماس فريدمان فقال إن رفـ.ـعت الأسد قام بالتبـ.ـاهي بأنه قتـ.ـل 38 ألفاً في حماة.

كما تشير بعض التقارير إلى صعوبة التعـ.ـرف على جميع الضـ.ـحايا لأن هناك ما بين 10 آلاف و15 ألف مدني اختـ.ـفوا منذ وقـ.ـوع الأحداث، ولا يُعرف أهم أحـ.ـياء في السجـ.ـون العسـ.ـكرية أم أمـ.ـوات.

أما عدد المعـ.ـتقلين والمفقـ.ـودين الذين لم تتم معرفة مصيـ.ـرهم حتى اليوم فقد بلغ 15000 ألف شخص، وهذه المجـ.ـزرة كانت سبباً مباشراً في تهجـ.ـير 100 ألف شخص، وتم تدميـ.ـر جزء كبير من المدينة خاصة أحـ.ـياءها القديمة، وإزالة 88 مسجـ.ـداً، وهـ.ـدم 3 كـ.ـنائس ومناطق أثـ.ـرية وتاريـ.ـخية.

كما سُوّيَ حي الحاضر بالأرض عقب اقتـ.ـحامه بالدبـ.ـابات خلال الأيام الأربعة الأولى من القـ.ـصف.

مجـ.ـازر حماة
وفق إحصائيات الثـ.ـورة السـ.ـورية فقد وثقـ.ـت ارتكـ.ـاب 17 مجـ.ـزرة في أحيـ.ـاء مدينة حماة وهي:

مجـ.ـزرة حي سـ.ـوق الشجرة
شهد الیوم الخامس من الاجتـ.ـياح قـ.ـصف حي “سوق الشجرة” بشدة واجـ.ـتاحت قـ.ـوات النظام السوري الحـ.ـي وأطـ.ـلقت النـ.ـیران على الشباب والشـ.ـيوخ، وقـ.ـدر عدد الضـ.ـحايا فيها نحو 160 شخصاً.

وقـ.ـتلت عـ.ـناصر الأمـ.ـن والجیـ.ـش السوري أفراد أسر آل علوان وحمود کوجان وآل أبو سن رجالهم ونسائهم وأطفالهم.

بعضهم رمـ.ـیاً بالرصـ.ـاص وبعضهم طعـ.ـناً بالسـ.ـکاکین وتوفـ.ـي بعضهم تحت الأنقـ.ـاض جراء القـ.ـصف وتفجـ.ـیر البیوت بالدینـ.ـامیت.

کما أقـ.ـدمت قـ.ـوات النظام في الیوم ذاته على قـ.ـتل ما یزید عن ٧٠ شخصاً بینهم نساء وأطـ.ـفال بعد حشـ.ـرهم في دکـ.ـان الحلبیة لبیع الحبوب وأضـ.ـرمت النیـ.ـران في الدکـ.ـان لتقـ.ـضي على من بقـ.ـي منهم على قـ.ـید الحیـ.ـاة حـ.ـرقاً.

مجـ.ـزرة حـ.ـي البیاض
في حـ.ـي البیاض وأمام مسـ.ـجد الشـ.ـیخ محمد الحامد ونظراً لعدم اتساع ناقلات المعـ.ـتقلین لعدد إضافي منهم قتـ.ـلت قـ.ـوات النظـ.ـام 50 شخـ.ـصاً.

وألقـ.ـت بجـ.ـثثـ.ـهم في حـ.ـوض تتجـ.ـمع فیه مخلـ.ـفات مصنع بلاط تعـ.ـود ملکـ.ـیته للمواطن عبد الکریم الصغیر.

مجـ.ـزرة سوق الطویل
وقـ.ـعت مجـ.ـرزة “سوق الطویل” في الیوم السابع من الاجتـ.ـیاح حیث قـ.ـتلت قـ.ـوات الأمـ.ـن 30 شاباً على سطح السوق.

كما قـ.ـتلت الشیخ عبداالله الحـ.ـلاق البالغ من العمر 72 عاماً أمام بیته ونهـ.ـبت ممتـ.ـلکاته.

وأیضاً أطلـ.ـقت قـ.ـوات الأمـ.ـن النـ.ـار على 35 شخصاً بعد حشـ.ـرهم في دکـ.ـان شخـ.ـص يدعى عبدالرازق الریس.

فقتـ.ـلتهم جمیعاً إلا طـ.ـفلين یبلـ.ـغان من العمر 13 عاماً تمكنا من الفـ.ـرار من خلال سقیـ.ـفة الدکان.

مجـ.ـزرة حي الدباغة
قامت مجموعة من سـ.ـرایا الدفـ.ـاع التابعة لرفعـ.ـت الأسد في نفس الیوم بقـ.ـتل 25 شخصاً من حي الدباغة بعد أن وضعـ.ـتهم في منشرة للأخـ.ـشاب ثم قـ.ـامت بإشـ.ـعالها.

وقـ.ـتل ضمن أحـ.ـداث هذا الیـ.ـوم 5 أفراد من آل بدر، وشخـ.ــ.ـص يدعى زیاد عبدالرزاق، وزوجـ.ـته وابنه البالغ من العمر عامین.

کما قتـ.ـل من آل عدي الأب وثلاثة أبناء، وقتـ.ـل آل دبور في حي “الدباغة”.

مجـ.ـزرة حي الباشورة
في “حي الباشورة” قضـ.ـت السـ.ـلطات على آل محمد فهمي الدباغ وقد بلـ.ـغوا 11 شخصاً تتراوح أعمارهم بین 58 عاماً (الأب) و6 سنوات (أصغر الأبناء).

وقـ.ـتلت السیدة حیـ.ـاة جمیل الأمین وأولادها الثلاثة، وقد قام عـ.ـناصر الأمـ.ـن بقطـ.ـع یـ.ـدي السیدة حیـ.ـاة وسـ.ـلب حلـ.ـیها.

ثم توجـ.ـهت عنـ.ـاصر قـ.ـوات النظام إلی حیـ.ـث یسـ.ـکن آل موسی في نفس الحـ.ـي والبالغ عددهم 21، قتـ.ـلوا جمیعاً بمن في ذلك رضـ.ـیع لم یبلغ السنة والنصف.

کما لقي آل القاسیة وآل صبحي العظم من نفس الحـ.ـي المصـ.ـیر ذاته.

ووقعت في نفس الیوم مجـ.ـزرة آل الصمام في “حي الباشورة” والتي راح ضحیـ.ـتها 17 شخصاً، بینهم أطفال ونساء.

وفي الیوم التاسع من الاجـ.ـتياح دهـ.ـست دبـ.ـابات النظام مواطنین فروا من النیـ.ـران، عرف منهم صالح عبدالقادر الکیلاني (52 عاماً)

وفواز صالح الکیلاني (21 عاماً).

مجـ.ـزرة حي العصیدة
في الیوم الحادي عشر وقعـ.ـت مجـ.ـزرة آل المصري في “حي العصیدة” حیث أطلـ.ـقت قـ.ـوات النظام الرصـ.ـاص على أربعین من سکان الحي فـ.ـقتـ.ـلتهم جمیعاً.

وبعد دخول (حي) “الدباغة” بخمسة أیام قـ.ـتلت السـ.ـلطات ستة أفـ.ـراد من آل الصحن.

مجـ.ـزرة حي الشمالیة
تفيد المعلومات أن مئـ.ـات المواطنین العـ.ـزل قتـ.ـلوا في حي “الشمالیة” في الیوم الرابع عشر من المجـ.ـزرة بعد أن لجأوا إلی أقبـ.ـیة البیوت للاحـ.ـتماء من النظام.

ومن أبرز المجـ.ـازر التي وقـ.ـعت في هذا الحـ.ـي مجـ.ـزرة آل الزکار ومجـ.ـزرة زقاق آل کامل ومجـ.ـزرة آل عصفور.

مجـ.ـزرة حـ.ـي الشرقیة
في الیوم السابع عشر جمعت قـ.ـوات السـ.ـلطة من بقي من أهل حي “الشرقیة” وجـ.ـردوا الرجال من ملابسهم في البرد الشـ.ـدید، ثم حـ.ـشروا جميعاً في مسـ.ـجد الحي الذي تم تفـ.ـجيره بهم.

مجـ.ـزرة حي البارودیة
في الیوم الثاني والعشرین جمعت السـ.ـلـ.ـطات ما یزید عن 25 من آل شیخ عثمان وذلك في حي “البارودیة” وقـ.ـتلـ.ـتهم.

مجـ.ـزرة الجـ.ـامع الجدید
مجـ.ـزرة الجامع الجدید وقـ.ـعت في الیوم الخامس والعشرین حیث ساقت قـ.ـوات النظام 16 مواطناً من حي “القرایة” لغرض نقل أمتـ.ـعة منهـ.ـوبة من البیوت والمحال.

بعد أن قاموا بذلك نقـ.ـلوا إلی المسـ.ـجد الجدید بحي “المرابط” وأطـ.ـلق علیهم الرصـ.ـاص.

مجـ.ـزرة مقبـ.ـرة سریحین
تعـ.ـتبر مجـ.ـزرة “مقـ.ـبرة سـ.ـریحین” من أبشـ.ـع مجـ.ـازر حماة الجـ.ـماعیة، قـ.ـتـ.ـل خلالها أعداد كبيرة.

مجـ.ـزرة معمل البورسلان
في معمل البورسلان وتحت إمرة الجـ.ـیش مباشرة اقتـ.ـاد الجـ.ـنود الآلاف من الرجال، حيث تركـ.ـوهم هناك في العـ.ـراء وبدون طعام.

وبعد الانتهاء من التحقـ.ـيق معهم تم حـ.ـرقـ.ـهم داخل أفـ.ـران المعمل.

مجـ.ـزرة العمیان
داهـ.ـم جنـ.ـود سـ.ـرایا الدفـ.ـاع مدرسـ.ـة للمکـ.ـفوفین في منطقة المحطة، وغالبية الموجـ.ـودين فيها كانوا من الأسـ.ـاتذة الذين ناهز عمرهم الـ 60 عاماً.

فکان الجـ.ـنود یضـ.ـربون الشـ.ـیوخ بالجـ.ـنازیر ويطلـ.ـبون منهم الرقـ.ـص أو يهـ.ـددونهم بالقـ.ـتل.

وبعد الانتـ.ـهاء من هذه الأفعال قامـ.ـوا بقتـ.ـلهم جمـ.ـيعاً، ومن بينهم الشيخ شكيب والشيخ أحمد شامية والشيخ أديب كيزاوي.

مجـ.ـزرة العلماء
قُتـ.ـل خلالها عدد من العلـ.ـماء الذين كانوا يجتمـ.ـعون في منزل مفـ.ـتي حماة الشيخ بشير المراد.

مجـ.ـزرة الأطفال
في اليوم الرابع عشر من الاجتـ.ـياح وقعت مجـ.ـزرة في الجامع الجديد الذي يقع في نهاية شارع الثامن من آذار.

حيث كان عشرات الأطفال يحمـ.ـلون الخبـ.ـز عندما اعتـ.ـرضهم عنـ.ـاصر الأمـ.ـن وأطـ.ـلقوا الرصـ.ـاص عليهم.

مجـ.ـزرة الفتـ.ـیات
کان الجـ.ـنود یدخلون إلی الملاجـ.ـئ، وینتقـ.ـون الفـ.ـتیات الصـ.ـغیرات ويأخـ.ـذونهن، ولا یعرف الأهل بعد ذلك عنهـ.ـن شیئاً.

وفي حمام الأسعدیة الکائن في منتصف سوق الطویل، وجدت جـ.ـثث کثیرة لفتیات معـ.ـتدى علیهن.

مجـ.ـازر المسـ.ـتشفی الوطني
قامت سـ.ـرايا الدفـ.ـاع بالتمركز داخل المشـ.ـفى المركزي وأصبح عملها هو الإجـ.ـهاز على كل جـ.ـريح يدخل المشـ.ـفى.

شهـ.ـود عـ.ـاشوا هذه اللحظات المـ.ـروعة
قالت مها عربو (49 عاماً) وهي إحدى الشـ.ـاهدات على مجـ.ـزرة حماة في تصـ.ـريح خاص لعربي بوست: “كان عمري حينها 12 عاماً، بدأنا نسمع أصوات الرصـ.ـاص والقـ.ـصـ.ـف، لم نخـ.ـرج من بيوتنا حتى الـ 10 من فبراير/شباط”.

وأوضحت أنه بسبب المعـ.ـارك وأصوات الانفـ.ـجارات التي لم تتوقف، بحثنا عن أبي وأخي اللذين ظننا أنهما مختـ.ـبئان في مكان ما، فوجدناهما مقتـ.ـولين عند باب عمارتنا، وبعدها قـ.ـمنا بالفـ.ـرار أنا ووالدتي وبقية أفراد عائلتنا.

وأضافت “لا أنـ.ـسى بعد كل تلك السـ.ـنين، جـ.ـثـ.ـتهما وجـ.ـثـ.ـث العشرات التي مـ.ـشينا عليها حتى استـ.ـطعنا الوصول إلى إحدى الطرق الفـ.ـرعية التي نقلـ.ـتنا إلى ريف حماة ومـ.ـنه إلى حلب،

شيء لا يصدقه العقـ.ـل، كانت جـ.ـثـ.ـث أطفال ونساء تنـ.ـهـ.ـشها الكـ.ـلاب، كانت الد..ماء بقـ.ـعاً واسعة لم يستطع المطـ.ـر الهاطل منذ يومين أن يمحو بعض آثارها، كان مشهـ.ـد المدينة فظـ.ـيعاً، ليس فيه سوى الدمـ.ـار والد..ماء”.

السيدة مها هي امرأة عجوز روت لعربي بوست قصـ.ـص المجـ.ـازر التي سمعتها من أبنائها الذين نجحـ.ـوا بالفـ.ـرار من حماة.

وقالت: “في منطقة سوق الطويل، يقع مسـ.ـجد يسمى (الجـ.ـامع الجديد)، في داخله وقـ.ـعت مجـ.ـزرة رهـ.ـيبة بعد أربعة عشر يوماً من الأحداث، كان الناس قد بدأوا يخـ.ـرجون قليلاً إلى الشوارع.

طلب الجـ.ـنود من الأهالي التوجه نحو سيارات الخبز في طـ.ـرف الشارع، أسـ.ـرع الأطفال، وكانوا بالعشرات، حملوا الخبز، وهم يعودون اعتـ.ـرضهم الجنـ.ـود وطلبوا إليهم الدخول إلى الجـ.ـامع الجديد، وهناك فتـ.ـحوا عليهم النـ.ـار وقتـ.ـلوهم جميعاً”.

وتابعت: كان هناك فِرق مـ.ـوت تجـ.ـوب المدينة، يقـ.ـتلون، ينهـ.ـبون، يغـ.ـتصـ.ـبون، قتـ.ـلوا طفـ.ـلاً وليداً أمام أسرته في حي الحاضر.

وأكدت أن “هذه القصـ.ـة ليست أسطـ.ـورة؛ بل حقيقة، والضـ.ـحية يدعى (سمير قنوت) من حي الحاضر”.
عربي بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock