أخبارنا

ماذا عن الحلاقين والحظر.. إليكم أبرز التسريبات لنتائج الاجتماع الوزاري اليوم

أكدت وسائل إعلام تركية، إن اجتماع مجلس الوزراء الذي تم عقده اليوم الثلاثاء سيناقش بعض الإجراءات الجديدة لمواجهة فيروس كورونا خاصة في ظل الأرقام المرتفعة لحالات الإصابة بالفايروس.

وتسائل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن إمكانية فرض حظر جديد وإغلاق لمحلات الحلاقة وتصفيف الشعر مرة أخرى بعد إعادة فتحها.

بدورها ذكرت وكالة “HBR” التركية بحسب ما ترجمت تركيا رصد، أن السلطات ستراقب تطورات الوضع الأخير المتعلق بالإجراءات الجديدة عن كثب”.

وأضافت: “من المتوقع أن يتم خلال اجتماع مجلس الوزراء تقييم توصيات اللجنة العلمية لإغلاق أماكن الترفيه والمقاهي والسـ .ـيطرة الكامل على المطاعم وتمديد عطلات المدارس وحظر التجول الجزئي”.

وفي وقت سابق صرح عضو اللجنة العلمية لفيروس كورونا بوزارة الصحة د.حسن تيزر أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا تزيد وهناك 40-50 في المئة من الحالات الجديدة تشمل تلك الموجودة في اسطنبول.

وشدد تيزر على أن هناك زيادة سريعة في الإصابات وخاصة مع دخول الشتاء لافتا أن البقاء في كثير من الأحيان في الأماكن المغلقة حيث تكون التهوية غير جيدة ستزيد من الزيادات المتسارعة من كل مكان في تركيا في الأيام القادمة.

وأكد أنه إن لم يتم اتخاذ الاحتياطات، و إذا لم يتم اتباع القواعد، فسوف تزداد الإصابات في نظام النقل، والمتاجر، والمطاعم، والمقاهي، والحانات، والصالات الرياضية، ومناطق السباحة، وفي كل مكان حيث يكون الناس على اتصال وثيق، وعندما لا يتم ارتداء الكمامة، لا يتم توفير النظافة ولا يتم إطاعة المسافة.

و لفت تيزر الانتباه في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية إلى حقيقة أن القيود جاءت قرب نهاية أكتوبر في أوروبا، ولكن لم يتم الإبلاغ عن إغلاق متعلق بالمدارس في أي بلد، مبينا أن تركيا فتحت أيضا مدارس بشكل تدريجي.

وقال تيزر: “نعلم أن الأطفال يلتزمون بقواعد ارتداء الكمامة في المدارس وأن المعلمين يتوخون الحذر أيضًا

وأضاف: “يصاب الأطفال الصغار بنسبة قليلة جدًا إذا لم يكن لديهم أي شكاوى ولكن إذا لم يتم اتباع القواعد، فقد تصبح معدية أيضًا.

ورداً على سؤال ما هو مقدار الدور الذي يمكن أن يلعبه الأطفال الذين ليس لديهم شكوى في انتقال العدوى عندما يذهبون إلى المدرسة؟ أجاب أن البيانات تشير حتى الآن إلى عدم وجود تلوث فعال للغاية؛ لكن هذا لا يعني أنه لن يحدث. يجب علينا اتباع القواعد.

وبين في ختام حديثه أن المدارس في جميع أنحاء أوروبا ليست مغلقة حاليًا، منوهاً أن منظمة الصحة العالمية قالت إن إغلاق المدارس الأخير يجب أن يكون على جدول الأعمال “.
إعلام تركي+نيو تورك بوست

إقرأ أيضا : روسيا تعلن عن أول قرار من أجل عودة اللاجئين إلى سوريا

في إطار تسهيل عودة اللاجئين السوريين خارج سوريا إلى سوريا تحدثت روسيا في مؤتمر اللاجئين عن تخصيصها مليار دولار لإعادة الإعمار في سوريا.

وقال رئيس مقر التنسيق بين الوكالات الروسية السورية لعودة اللاجئين، ميخائيل ميزينتسيف، إن “روسيا ستخصص مليار دولار لترميم الشبكات الكهربائية والمجمعات الصناعية ومشاريع إنسانية أخرى في سوريا”، وفقًا لما نقلته وكالة “سبوتنيك“.

وتصل التكلفة الحقيقة لإعادة الإعمار، بحسب تقديرات الأمم المتحدة في 9 من آب 2018، بحوالي 400 مليار دولار، وفقًا لتقرير صادر عن اجتماع للجمعية التابعة للأمم المتحدة (أسكوا).

وقدرت اللجنة حينها، حجم الدمار في سوريا بأكثر من 388 مليار دولار، لافتة إلى أن هذا الرقم لا يشمل “الخسائر البشرية” والأشخاص ممن تركوا مساكنهم.

وتحدث رئيس مقر التنسيق، ميخائيل ميزينتسيف، أن روسيا وسوريا ستوقعان ثماني مذكرات تعاون في مجالات الطاقة والاتحاد الجمركي والأنشطة التعليمية”، أثناء حضوره مؤتمر عودة اللاجئين إلى سوريا.

وانطلق اليوم، الأربعاء 11 من تشرين الثاني، مؤتمر اللاجئين في قصر الأمويين للمؤتمرات، في العاصمة السورية دمشق، وسط غياب للدول التي يتركز وجود اللاجئين السوريين فيها.
وتشارك في المؤتمر، الذي ينعقد في قصر المؤتمرات في دمشق، كل من الصين ولبنان والإمارات وعمان وروسيا وإيران.

إضافة إلى دول غير مؤثرة بالملف السوري ولا علاقة لها بملف اللاجئين، من بينها نيجيريا، كوبا، قرقیزستان، الأرجنتين، سيرلانكا، أبخازيا، كولومبيا، الجزائر.

وقال معاون وزير الخارجية السوري، أيمن سوسان، إن الأمم المتحدة ستشارك في المؤتمر بصفة مراقب، مؤكدًا أن الدولة الوحيدة التي لم تُدعَ لحضور المؤتمر هي تركيا.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن رفضه حضور المؤتمر، معتبرًا أنه سابق لأوانه.

وقال في بيان إنه في حين أن قرار العودة يجب أن يكون دائمًا قرارًا فرديًا، لا تصلح الظروف في سوريا، في الوقت الحالي، لتشجيع العودة الطوعية على نطاق واسع، في ظروف آمنة وكرامة تتماشى مع القانون الدولي.

وأعلنت كندا رفضها حضور المؤتمر، وذكر حساب “Canada and Syria” التابع للحكومة الكندية في تغريدة عبر “تويتر” أن كندا لن تحضر مؤتمر اللاجئين الذي تستضيفه كلًا من روسيا وسوريا في دمشق.
وأضاف الحساب أن كندا تدعم عودة اللاجئين الآمنة والطوعية، وشروط هذه العودة غير موجودة في سوريا.

المصدر: وكالة عنب بلدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى