منوعات

وجبة كباب تنقـ.ـذ مواطن تركي من مصيـ.ـر محتوم أشبه بفلم(صور)

رصد-متابعة

وجبة كباب تنقـ.ـذ مواطن تركي من مصيـ.ـر محتوم أشبه بفلم

نشرت وسائل اعلام تركية عن وجبة كباب أنقـ.ـذت مواطن تركي من مصـ.ـير محتوم واعتلا الخبر التريند في تركيا.

وبحسب ما رصد وترجم موقع تركيا عاجل، أن الحـ.ـادثة وقعت في انطاليا، عند أعلن مواطن تركي عن نيته الانتـ.ـحار.

المارة أخبروا الشـ.ـرطة وفرق الإسعاف بوجود شخص يحاول الانتـ.ٕحار بر.مي نفسه من مكان مرتفع.

وخلال وقت قصير جاءت فرق الشـ.ـرطة والإسـ.ـعاف الى المنطقة الموجود فيه المواطن التركي.

حيث بدأت فرق الشرطة اقناع المواطن بالعـ.ـدول عن قراره بالانتحـ.ـار وتغيير رأيه.

وهنا حصلت حـ.ـادثة غريبة أشـ.ـبه بفلم عادل امام، فالمواطن التركي بعد وقـ.ـت من الاقـ.ـناع التي قامت به الشـ.ـرطة طلب وجبة كباب.

الشرـ.ـطة قامت بتلبية طلبه وأحـ.ـضرت له وجـ.ـبة من الكباب، فجلس وبدأ تناول الكباب.

وماهي الا دقائق قليلة بعد تناول الكباب حتى عدل عن الانتـ.ـحار وترك المكان المرتفع.

وفي مكان الحـ.ـادثة جاء بعض أقربائه وأصدقائه، وصـ.ـرحت الشـ.ـرطة أن وضـ.ـعه الاقتصادي سـ.ـيء وعليه ديـ.ـون كثيرة.

وكان هذا هو السبب الرئيسي للتفـ.ـكير بالانتحـ.ـار والهرـ.ـوب من هذا الدنيا .

اقرأ أيضا: للمرة الأولى.. المشهد الأخير للراحل “خالد تاجا” يخرج إلى العلن أخيراً (فيديو)

نشرت القائمون على شركة إنتاج سورية مقطعاً تكريمياً لأول مرة للفنان السوري الراحل خالد تاجا في ذكرى وفـ.اته التاسعة.

وعبر حساباتها الرسمية وفق ما رصدت “الوسيلة” وجهت شركة غولدن لاين تحية إجلال وإكرام لروح الفنان خالد تاجا.

وأرفقت المقطع الذي تم تصويره فيل يومين فقط من وفـ.اته في مسلسل الأميمي بدور مراد باشا بتعليق 9 سنوات على رحيل “انطوني كوين العرب”.

حيث حلّ مكانه الفنان السوري سلوم حداد بديلاً عنه في الشخصية بعد أن تدهوت حالته ودخل المستشفى على إثرها.

مشيرة بأن كان لها كل الفخر بأن تاجا شارك معهم في العديد من الأعمال التلفزيونية التي حققت نجاحاً كبيراً.

بقولها “تشرّفت غولدن لاين بعدد من ابرز الأدوار المنوّعة والمتميزة في اعمالها مثل: “الخبز الحرام” بشخصية “عبد الوهّاب” الغني البخيل صاحب الهوس بالمال وجمعه ومنعه حتى عن عائلته”.

ودور “ابو حمدي” في مسلسل “الدبور” والذي كان فيه أحد رجالات الحارة المتسلطين والذي لا تردعه اي حسابات عن ارتكاب جـ.رائمه في سبيل غاياته.

الجدير بالذكر أن الفنان خالد تاجا ترك فراغاً كبيراً في الدراما السورية بعد رحيله، عجز عن ملئه فنانين سوريا وفق رأي الجمهور.

ورغم أنه لم ينل دور البطولة المطلقة في أعماله؛ إلا أن الفنان السوري الراحل خالد تاجا كان يسرق الأضواء في الأعمال الدرامية، التي شارك بها في الشاشة الصغيرة، حيث امتلك كاريزما خاصة وحضورا طاغيا في الفن السوري، وكان النجاح حليف العمل الذي يحمل اسمه في شارة المقدمة.

براعة تاجا في الفن جعلته ضمن أفضل 50 ممثلا في العالم، وفق مجلة “تايم” (TIME) الأميركية، كما لقبه الشاعر الراحل محمود درويش بـ”أنطوني كوين العرب”.

شخصيات متناقضة
لم يتخذ ابن حي ركن الدين الدمشقي نمطا معينا في أدواره خلال مسيرته الفنية؛ بل برع في شخصيات الشر والقسوة، في الوقت الذي أثار التعاطف والحزن في أدوار الطيبة والضعف، وحتى في الكوميديا أسعد المشاهدين بشخصياته الهزلية التي قدمها.

ففي مسلسل “الفصول الأربعة” الشهير عن تماسك الأسرة الدمشقية والألفة والمحبة بين أفرادها استطاع الراحل أن يقدم شخصية كبير الأسرة “كريم”، التي تجمع الطيبة والكوميديا، فهو الأب الحنون الذي يجمع في منزله بناته وأصهاره في سهرات عائلية لا تخلو من المرح والدعابة.

ويقدم تاجا عبر كريم النبل الإنساني في سبيل سعادة بناته، حيث يعمل جاهدا  لحل الخلافات الأسرية التي تواجه الأسرة.

وعلى النقيض نشاهد وجها آخر لتاجا في شخصية “أبو منذر” الذي لا يتورع عن قتل زوجته المريضة بالامتناع عن تقديم جهاز التنفس الاصطناعي لها؛ كي يتخلص من نفقات علاجها، ويتفرغ لنزواته الشخصية الأنانية بالزواج من امرأة ثانية، مبررا لذاته من خلال الشخصية أنه أضاع عمره في خدمتها وهي طريحة الفراش.

وفي الأدوار التاريخية لا يمكن نسيان شخصية “أبو أحمد” في مسلسل التغريبة الفلسطينية، مقدما رب الأسرة الفلاح المكافح في وجه الإقطاعية والاستغـ.ـلال مقابل أن ينال أولاده التعليم والثقافة، ليواجهوا لاحقا الاستعمار البريطاني والصهيونية بالثورات الشعبية عبر الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936

رغم أنه لم ينل دور البطولة المطلقة في أعماله؛ إلا أن الفنان السوري الراحل خالد تاجا كان يسرق الأضواء في الأعمال الدرامية، التي شارك بها في الشاشة الصغيرة، حيث امتلك كاريزما خاصة وحضورا طاغيا في الفن السوري، وكان النجاح حليف العمل الذي يحمل اسمه في شارة المقدمة.

براعة تاجا في الفن جعلته ضمن أفضل 50 ممثلا في العالم، وفق مجلة “تايم” (TIME) الأميركية، كما لقبه الشاعر الراحل محمود درويش بـ”أنطوني كوين العرب”.

شخصيات متناقضة
لم يتخذ ابن حي ركن الدين الدمشقي نمطا معينا في أدواره خلال مسيرته الفنية؛ بل برع في شخصيات الشر والقسوة، في الوقت الذي أثار التعاطف والحزن في أدوار الطيبة والضعف، وحتى في الكوميديا أسعد المشاهدين بشخصياته الهزلية التي قدمها.

ففي مسلسل “الفصول الأربعة” الشهير عن تماسك الأسرة الدمشقية والألفة والمحبة بين أفرادها استطاع الراحل أن يقدم شخصية كبير الأسرة “كريم”، التي تجمع الطيبة والكوميديا، فهو الأب الحنون الذي يجمع في منزله بناته وأصهاره في سهرات عائلية لا تخلو من المرح والدعابة.

ويقدم تاجا عبر كريم النبل الإنساني في سبيل سعادة بناته، حيث يعمل جاهدا  لحل الخلافات الأسرية التي تواجه الأسرة.

وعلى النقيض نشاهد وجها آخر لتاجا في شخصية “أبو منذر” الذي لا يتورع عن قتل زوجته المريضة بالامتناع عن تقديم جهاز التنفس الاصطناعي لها؛ كي يتخلص من نفقات علاجها، ويتفرغ لنزواته الشخصية الأنانية بالزواج من امرأة ثانية، مبررا لذاته من خلال الشخصية أنه أضاع عمره في خدمتها وهي طريحة الفراش.

وفي الأدوار التاريخية لا يمكن نسيان شخصية “أبو أحمد” في مسلسل التغريبة الفلسطينية، مقدما رب الأسرة الفلاح المكافح في وجه الإقـ.ـطاعية والاستـ.ـغلال مقابل أن ينال أولاده التعليم والثقافة، ليواجهوا لاحقا الاستعـ.ـمار البريطاني والصهيونية بالثورات الشعبية عبر الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936.

مسيرة حافلة
بدأ الراحل تاجا من فرقة “المسرح الحر” في خمسينيات القرن الماضي بالاشتراك مع كبار الممثلين أمثال أنور البابا، حكمت محسن، وصبري عياد، ومن أبرز العروض التي شارك بها: مرتي قمر صناعي، آه من حماتي، الطلقة الأخيرة، والناس يلي تحت، قبل أن يتجه للكتابة والإخراج المسرحي من خلال أعمال: بالناقص زلمة، وخدام الأكابر.

وفي عام 1965 جسد تاجا دور البطولة في الفيلم السوري سائق الشاحنة، الذي حمل توقيع المخرج اليوغسلافي بوشكو فوتونوفيتش.
المصدر : الوسيلة + الجزيرة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى