أخبارنا

الخبر الذي لايتمناه أحد في تركيا.. تصريحات عاجلة لوزارة الصحة التركية

تركيا رصد// ترجمة وتحرير

الخبر الذي لايتمناه أحد في تركيا.. تصريحات عاجلة لوزارة الصحة التركية

أصدرت وزارة الصحة التركية بيانها اليومي والذي رصدته وترجمته موقع «تركيا رصد » عدد الإصـ ـابات الإجمالي بفيروس كورونا في تركيا خلال الـ/ 24/ ساعة الماضية بلغ (62.606) حالة ليصبح العدد الكلي للاصـ.ـابات في تركيا (4.212.645).

ويعد هذا الرقم مرتفع جدا ولايتمناه أي شخص مقيم في تركيا فهو من شأنه تخفيض أو رفع القيود وقد سجلت عدد الوفـ.ـيات نحو (288) وفـ .ـاة جديدة ليصل عدد الوفـ.ـيات الكلي (35.608) حالة.

وقالت ” الوزارة “أنه تم تسجيل (52.184) حالة شفاء من فيروس كـ.ـورونا خلال الـ /24 /ساعة الماضية ليرتفع عدد المتـ.ـعافين من الوبـ.ـاء إلى (3.643.734) شخص.

وأضاف الوزارة أنها أجرت( 319.316) اختباراً للمشـ.ـتبه بإصـ.ـابتهم بفيروس كورونا خلال الـ/24/ ساعة الماضية ليصبح عدد الاختبارات( 43.467.516 )اختبار.

وختمت الوزارة بيانها أنه يوجد 3.240 شخصاً على أجهزة التنفس الصناعي.

و نقلت مصادر إعلامية تركية:” عن عضو اللجنة العلمية بوزارة الصحة أ.د. (مصطفى نجمي إلهان)، حيث أكّد أن الهدف الأساسي من عملية الإغلاق الجزئي لمدة أسبوعين هو تقليل عدد الحالات إلى أقل من( 50) ألف حالة، وقد حذّر أنه إذا لم تنخفض الحالات سيتم فرض تدابير أكثر صرامة.

وحسب مارصد وترجم موقع «تركيا رصد » نقلاً عن وكالة(DHA)التركية في خبرٍ لها، والتي بدورها نشرت اقوال أ.د ” ألهان” في حال لم تنخفض الحالات، فإن المرحلة التالية هي:
_ إغلاق مراكز التسوق.

_ ومصففي الشعر وصالونات الحلاقة. _عدم ذهاب أي طفل إلى المدرسة (الصفان الثامن والثاني عشر ومرحلة ما قبل المدرسة).
_وسيتم فرض القيود على العمل في القطاع الخاص والقطاع العام”.

وأضافت: “قال الرئيس” رجب طيب أردوغان” أولويتنا الأولى هي تحمل المسؤولية، وعملنا الأول هو تقليل عدد الحالات، أما وفي حال لم يتحقق التحسين المستهدف في فترة الأسبوعين ، فيمكن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، لذا وبالتوازي مع ذلك ، يجب أن يتناقص عدد المصـ .ـابين بأمراض خطيرة وعدد الوفيـ .ـات.

لمتابعة أهم أخبار تركيا والسوريين في تركيا والمساعدات وكرت الهلال الأحمر  بشكل عاجل إنضمو إلى قناتنا على تلغرام إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى