أخبارنا

دولة عظمى تستعد لضـ.ـرب سوريا.. 8 طائرات حـ.ـربية تتحرك

رصد بالعربي

دولة عظمى تستعد لضـ.ـرب سوريا.. 8 طائرات حـ.ـربية تتحرك

وأفادت الصحيفة بأن ثماني طائرات مقـ.ـاتلة شبح تابعة لسـ.ـلاح الجو الملكي البريطاني، وعشر طائرات من طراز “F35B” من مشاة البحرية الأمريكية سترسل من متن السفينة “إتش إم إس كوين إليزابيث”، التي بلغت تكلفتها 3 مليارات جنيه إسترليني، والتي ستتوجه إلى آسيا، برفقة ست سفن تابعة للبحرية الملكية، وغواصة، و 14 طائرة هليكوبتر بحرية، ومشاة البحرية الملكية.

أفادت صحيفة “express and star” بأن مقـ.ـاتلات بريطانية ستنضم إلى القتـ.ـال ضد بقايا ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعـ.ـش)”.

ولفتت “express and star” إلى أنه تم تعيين سرب “Dambusters” الشهير، أو السرب “617”، لتشغيل الطائرات لدعم عمليات مكـ.ـافحة “داعـ.ـش” في العراق وسوريا.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن طائرات “F35B Lightning Fast” ستنضم إلى عملية “شايدر” من “Carrier Strike Group (CSG21)” للتحضير لضربة قوية ضد “داعـ.ـش”.

وأشار قائد القوات الجوية البريطانية، المارشال السير مايك ويجستون، لوكالة الأنباء “PA”، إلى أنه “لا يساوره شك في أن التطرف العنيف والأيديولوجية السامة التي يستند إليه تنظيم داعـ.ـش لا تزال متجذرة في المنطقة”.

وفي حديثه عن العملية المقبلة، قال السير مايك: “سنقوم بعمليات لدعم حكومة العراق، ونحارب فلول داعـ.ـش في العراق وسوريا، وسنستمر في نقل القتـ.ـال إليهم في ملاذهم حيث لا مفر من ذلك، إذ أنهم يهددون شوارع المملكة المتحدة وحلفاءنا”.

وأكمل: “إنه شيء تقوم به القوة الجوية بفعالية كبيرة الآن منذ عام 2014، ولعبت القوات الجوية الملكية دورًا كبيرًا في هذا النجاح”.

وتابع: “داعـ.ـش لم تعد قوة برية، قوة احتلال، كما كانت في 2015 و 2016”.

وأوضح قائلا: “على مدى العامين الماضيين، كنا نحدد الجيوب التي حفروا فيها معاقل في الجبال في المناطق النائية، وساعدنا الحكومة العراقية على إزالة تلك الجيوب.

لكنني لا أشك في أن التطرف العنيف والأيديولوجية السامة التي تقوم عليها داعـ.ـش لا تزال متجذرة في تلك المنطقة، لذلك لا يزال لدينا دور مهم، وأنا واضح تماما في اعتقادي بأن ما نقوم به كل يوم – ولدي سرب من طراز تايفون وطائرات أخرى منتشرة بالفعل وقـ.ـاتلت لسنوات عديدة – يجعل شوارع المملكة المتحدة أكثر أمانا من خلال نقل القتـ.ـال إلى المتطرفين العنيفين في ملاذاتهم في العراق وسوريا”.

ولدى سؤاله عما إذا كان يلوح في الأفق موعدا نهائيا للقتـ.ـال ضد داعـ.ـش، قال السير مايك: “إنني متشجع للغاية من تقدم ومهارة وتطور قوات الأمن العراقية..إن قدرتهم على تحمل المسؤولية الكاملة عن أمن أراضيهم السيادية تزداد قوة يوما بعد يوم، وفي نهاية المطاف ستكون هذه هي النقطة التي لم يعد فيها دعم الحلفاء مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وآخرين ضروريا”.

وأردف: “لا أرغب في تحديد موعد لذلك، لكن لدي إيمان كبير بالتقدم الذي تحرزه القوات العراقية”.

وقررت المملكة المتحدة إرسال قوتها البحرية الضـ.ـاربة نحو سوريا والعراق في خطوة اعتبرتها الصحف البريطانية أنها رسالة لروسيا وتهـ.ـديداتها، فيما ذكرت مصادر رسمية أن التحرك الأخير يأتي في إطار العمليات المشتركة مع التحالف الدولي لمكـ.ـافحة تنظيم “الدولة”.

وضمن هذا السياق، نشرت صحيفة “اكسبريس اند ستار” البربطانية، اليوم الاثنين، تقريراً ذكرت فيه أن حاملة الطائرات الرائدة “HMS Queen Elizabeth” والتي تبلغ تكلفتها 3 مليار جنيه استرليني ستنضم مع مقـ.ـاتلات شبـ.ـح بريطانية لقوات التحالف في سوريا بحسب موقع طيف بوست.

وأفادت الصحيفة أن 8 طائرات شبـ.ـح بريطانية ستعمل برفقة 10 طائرات من طراز “إف 35 بي” الأمريكية على متن حاملة الطائرات التي ستتوجه إلى آسيا برفقة 6 سفن تابعة للبحرية الملكية، بالإضافة إلى غواصة وأربعة عشر طائرة هيلكوبتر بحرية، فضلاً عن قوات تابعين لمشاة البحرية الملكية البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن قائد القوات الجـ.ـوية البريطانية، المارشال السير “مايك ويجستون”، قوله: “إن القوة ستقوم بعمليات لدعم حكومة بغداد، ومحـ.ـاربة فلـ.ـول داعـ.ـش في العراق وسوريا”.
وأضاف “ويجستون”: “سنستمر في عملياتنا هناك حتى تنتهي كل التهـ.ـديدات التي تأتي من قبلهم”، في إشارة منه إلى تنظيم “الدولة”.

لكن صحيفة “ميل” البريطانية نقلت عن “ويجستون” تأكيده أن لدى الحكومة البريطانية حرية التصرف في حال تعرضت مجموعة القوة البحرية التابعة للمملكة المتحدة لأي تهـ.ـديدات من قبل روسيا.

وأوضح المارشال البريطاني أن نشر حاملة طائرات في منطقة الشرق الأوسط، لن يأتي دون أهـ.ـداف وغايات محددة، وذلك في إشارة منه أن إرسال بريطانيا لأسطولها العسكري ربما يكون لمواجهة التهـ.ـديدات الروسية، وليس كما تم الإعلان رسمياً أنه من أجل مكـ.ـافحة تنظيم “الدولة”.

ولفت “ويجستون” أنه تحدث قبل بضعة أسابيع مع اثنان من الأدميرالات القدامى حول هذا الموضوع، فذكروا له أن لا يتوقع أبداً أن يتم نشر حاملة طائرات دون غاية، على حد قوله.

أشار إلى أن القوة الجوية والبحرية الكبيرة التي تمثلها مجموعة “كاريير سترايك” القـ.ـتالية ستوفر فائدة مطلقة لحكومة المملكة المتحدة للتصرف إذا احتاجت إلى ذلك.

وأضاف: “نخن نسعى لأن تظهر المملكة المتحدة كدولة تعمل على حل الصـ.ـراعات وتقاسم الأعباء على المسرح العالمي، وفق تعبيره.

ونوه أن المملكة المتحدة كقوة عظمى ستواصل عملها من أجل إرساء الأمن والاستقرار والمساهمة في ذلك في أي مكان حول العالم.

تجدر الإشارة إلى أن قرار المملكة المتحدة بإرسال أسطولها العسكري الجوي والبحري نحو منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً باتجاه سوريا والعراق، قد جاء بعد تصـ.ـاعد حدة الخـ.ـلافات بين حلف شمال الأطلسي “الناتو” وروسيا بشكل كبير في الآونة الأخيرة نتيجة التطورات التي شهدها الملف الأوكراني.

ويرى العديد من المحللين أن سوريا أصبحت ساحة لتصفية الحسابات وإرسال الرسائل بين جميع الأطراف، بما في ذلك الرسائل المتبادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا بما يتعلق بالملف السوري ومحاولة كل طرف الحصول على تنازلات من الطرف الآخر عبر التحرك سياسياً أو عسكرياً في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى