الهجرة واللجوء

مالقصة؟؟وظيفة براتب 8500 ليرة تركية والى الآن لم يأت أحد..اليكم التفاصيل

تركيا رصد// ترجمة وتحرير

مالقصة؟؟وظيفة براتب 8500 ليرة تركية والى الآن لم يأت أحد..اليكم التفاصيل

__بينما يقول العديد من المواطنين الأتراك إنهم لا يستطيعون العثور على وظيفة بسبب قلة الفرص المتاحة ، يقول أصحاب العمل إنهم لا يستطيعون العثور على موظفين على الرغم من تقديم رواتب مرتفعة.

..وواحد من هذه الاماكن مطعم Dürümcü Emmi ، أحد الأماكن المشهورة في اسطنبول وذات شعبية كبيرة .

مطعم Dürümcü Emmi ، جاء صاحبه إلى اسطنبول في عام 1989 وافتتح المطعم في عام 1999 ، ومعروف بأنه المفضل لدى سكان كاديكوي وإسطنبول بشكل عام.

يقع في Kadıköy Söğütlüçeşme ، عبر محطة إطفاء Kadıköy مباشرةً ؛ يقدم أشهر الأطباق الشهية من مطبخ غازي عنتاب ، ولا سيما منطقة بييران وكباب الباذنجان واللحمعجون .

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل عن صحيفة خبرلار ، فان مطعم Dürümcü Emmi الآن يبحث عن نادل منذ فترة طويلة ، براتب يقترب من 8400 ليرة تركية في الفترة التي يتم فيها الحديث عن ارتفاع معدلات البطالة.

حيث قال صاحب مطعم دورومجي إيمي: “النوادل هنا يتلقون ٨ آلاف ٤٠٠ ليرة صافي. لسوء الحظ ، ما زلنا لا نستطيع العثور على الموظفين. الناس لا يحبون ذلك. يقولون دع عملي يكون أقل ، سأعمل أقل ، سآخذ 3-5 آلاف ليرة إلى منزلي. النفور من العمل منتشر. لا أعتقد أن هناك بطالة في تركيا “.

اقرأ أيضاً:” مقابل مبلغ مالي..ولاية تركية تشجع الأطفال السوريين على التعليم بدلا من العمل”

في الآونة الأخيرة لُوحظ في شوارع ولاية(شانلي اورفة) التركية ظاهرة انتشار للعديد من أطفال اللاجئين السوريين الذين يعملون من أجل الحصول على بعض المال.

هذا الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر ويجعلهم متأخرين عن باقي أقرانهم من الناحية الاجتماعية والنفسية والتعليمية.

ومن أجل تلافي مخاطر سلبيات تلك الظاهرة، قامت مؤسسة شانلي أورفا للثقافة والتعليم والفنون والبحوث “شورفاك” بالاشتراك مع شركة “جونجرن” التركية بإعداد مشروع {لا تدع مستقبلنا يضيع في الشوارع} ، الذي اختتمت فعالياته يوم أمس- لتقديم العون والمساعدة للأطفال الذين يعملون في الشوارع .

جاء ذلك المشروع كمبادرة لدعم الأطفال الذين يعملون في الشوارع وتأمين مستقبل جيد لهم.

يهدف المشروع لتقديم منحة دراسية بقيمة (500) ليرة تركية شهرياً لضمان استمرار( 60) طفلاً في المدرسة، (30 )من اللاجئين السوريين و(30) من شانلي أورفا.

بالإضافة إلى تقديم (75) ليرة تركية لأخوات الحاصلين على المنحة و(50) ليرة تركية لإخوانهم كل شهر ثمن قرطاسية مدرسية.

وعملت “شوركاف” خلال المشروع على تنظيم دورات تدريبية مختلفة لتنمية الأطفال وضمان مشاركتهم في الأنشطة الاجتماعية والثقافية وإعداد جولات لهم في الأماكن التاريخية والسياحية،

وذلك خلال فترة التعليم عن بعد وتقديم جهاز لوحي وقسيمة مساعدة عبر الإنترنت بقيمة( 1000 )ليرة تركية لضمان عدم تأخرهم في تعليمهم.

وتم ضمن نطاق المشروع دعم الأطفال الذين يعملون في الشوارع ودمجهم في الحياة الاجتماعية في ولاية شانلي أورفا، بمساعدة بلدية المدينة والمديرية الإقليمية لإدارة الهجرة والهلال الأحمر التركي.

كما تم تقديم الفحص الاجتماعي والطبي والنفسي للأطفال وأسرهم بهدف تجنيبهم الإهمال وسوء المعاملة والقضاء على الصدمات التي يعانون منها أثناء عملهم في الشارع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى