منوعات

“التنين الصغير”.. سيد الكونغ فو وفنون قتال الشوارع.. قصة البطل العالمي الأول “بروس لي” وأجمل لقطات قتاله.. “صور ـ فيديو”

تركيا رصد// متابعات

“التنين الصغير”.. سيد الكونغ فو وفنون قتال الشوارع.. قصة البطل العالمي الأول “بروس لي” وأجمل لقطات قتاله.. “صور ـ فيديو”

بروسلي هو ممثل امريكي من اصل صيني، وهو مخرج ومنتج وفيلسوف وكاتب سيناريو، ولد بروسلي في يوم 20 يوليو 1973 م في احد الاحيان الصينية المتواجدة بمدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الامريكية،

وقد قام بروسلي بتأسيس الجيت كون دو وهو احد اشكال فنون القتال، ويعد واحداً من الاشخاص الذين يتمتعون بتأثير كبير في المجال العسكري،

بروس لي.. بين الفلسفة والقتال والتمثيل - عنب بلدي

وكان له دور مؤثر وبارز في قولبة الأفلام الآسيويّة بشكل أمريكيّ، وسار بروسلي على خُطى والده السيّد لب هوي تشون الذي كان مشهوراً في مجال الأوبرا وقد اتاح له والده الفرصة حتي يكون احد نجوم السينما منذ صغر سنه،

وسوف نستعرض معكم الآن في هذا المقال معلومات مشوقة تعرفها لاول مرة عن الاسطورة بروسلي ونبذة مختصرة عن حياته بالاضافة قصة موته الحقيقية واشهر افلامه العالمية وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

أفلامه

لماذا يعد بروس لي شخصية مؤثرة رياضيًا وفنيًا بشكل كبير؟ – لماذا
ـ الرئيس الكبير (1971).
ـ الاتصال الصيني أو “قبضة الغضب” (1972).
ـ طريق التنين (1972).

ـ لعبة الموت صور الفيلم عام (1973) ولكن اثناء تصويره جاءه عرض من في هوليود على عمل فيلم كبير ضخم جدا يعرض في هوليود ..!

مع أكبر الممثلين الامريكيين طبعا وحينها بروس لي رأى انه من المناسب قطع تصوير فيلم لعبة الموت وبدأ الاستعداد للعمل بهذا العرض الجديد وكان هذا الفيلم هو فيلم دخول التنيين وبدأ بروس لي الاستعداد لهذا الفيلم والدخول في تمارين قاسية جدا لتطبيق فلسفته ( خفة الريشة وقوة وصلابة المطرقة ) ..

وتوفي مباشرة بعد تصويرة هذا الفيلم ! بحيث انه لم يستطع حتى ان يرى عرض الفيلم -دخول التنين- في السينما وبهذا لم يكمل ايضا فيلم[ لعبة الموت ] ..ولقد أكمل الفيلم بعدها بممثل شبيه له وعرض عام (1978).

ـ دخول التنين (1973).

سيرة ذاتية
في سن الثانية عشر دخل بروس لي كلية «لا سال» ثم بعد ذلك حضر كلية «ساينت فرنسيس خافيير كوليدج» وعند بلوغه سن السادسة عشر تدرب على يد ايب مان.

في عام 1959، وكان عمره آنذاك 19 عاماً، تورط بروس لي في قتال مع ابن رائد عصابة ثلاثية كان يخشاها الكل، إذ غلب لي ابن رئيس العصابة وضربه ضرباً قاسياً.

منع فيلم - Sputnik Arabic

إزاء مشكلته مع العصابة، أصبح والد بروس لي قلقاً أشد القلق على سلامته، فقرر هو وزوجته على إرسال بروس إلى الولايات المتحدة للعيش مع صديق قديم لوالده.

ترك لي أهله بـ 100 دولار في جيبه. بعد معيشته في سان فرانسيسكو، انتقل إلى سياتل للعمل لروبي تشاو، صديق آخر لوالده. في عام 1959، أكمل لي الثانوية في سياتل وحصل على شهادة دبلوم من مدرسة أديسون التقنية.

وقال أنه التحق بجامعة واشنطن بوصفها الدراما الكبرى وحضر بعض صفوف الفلسفة. كانت جامعة واشنطن مكان التقاء بروس بزوجته ليندا حيث تزوج منها لاحقاً في عام 1964.

وينج تشون
هو اسلوب كونغ فو (جنوبي)والذي اثر بشكل كبير على بروس لي، لقد بدأ التدريب على الفنون القتالية وينغ تشون عندما كان بعمر 13 عاماً على يد المعلم ييب مان في عام 1954 , بعد خسارته قتال مع أحد افراد العصابة،

ينظم ايب عدد من الصفوف ليتم تدريبهم على فنون القتالية التي كانت تتضمن تدريبات شي ساو (الايدي المتلاصقة) , تقنيات الدمية الخشبية , والسجال.

بروس لي يتسبب في مقاضاة سلسلة مطاعم - أخبار صحيفة الرؤية

لقد كان ايب مهتماً بإبعاد متدريبيه من القتال في الشوارع وذلك بتنظيم بطولات للفنون القتالية . بعد مرور عام على تدريبات وينج تشون،

رفض العديد من طلاب ييب التدرب مع بروس لي وذلك بسبب اصله المختلط، وذلك لأن الصينيين كانوا ضد فكرة تعليم الفنون القتالية لغير الصينيين .

وفاته:

وبين كل هذه الشهرة والأضواء والقوة والثراء وفي ريعان الشباب – حيثُ كان في الثانية والثلاثين – يُصاب بروس لي بنزيف حاد في المخ يموت على إثره في مفاجأة حزينة للجميع، وكان ذلك في 20 من جمادى الآخرة 1393هـ الموافق 20 من يوليو 1973م.

وتقول الشائعات أنه تم قتله بواسطة بعض خبراء الكونغ فو، خاصة أن ابنه براندون تُوفي في نفس الظروف تقريباً عام 1413هـ/1993م في أثناء تصوير فيلم.

ساحر أم مشعوذ.. خفايا وأسرار مقتل أسطورة الكونغ فو بروس لي

والبعض الآخر يقول أن منتجي هوليوود قتلوه بالسم لأحقاد شخصية، سواء بسبب نجاح أفلامه غير العادي أو لأنه صيني يقوم بدور البطولة الأولى في الأفلام، والذي يرجح موضوع السم هو أن بروس لي كان في التابوت الذي مات فيه يبدو وجهه بصورة مختلفة عن شكله الحقيقي ويظهر فيه انتفاخ في كثير من أجزائه.

والسم يؤدي إلى مثل تلك الأعراض حسب آراء الأطباء، والبعض الآخر يقول إن الوفاة طبيعية تحدث لممارسي الرياضة الكبار عادة.

وبغض النظر عن الطريقة التي تُوفي بها بروس لي فإنه قد ترك انطباعاً وأثراً كبيراً على شباب جيله والأجيال التي تليها، وحتى الآن لا تزال صوره وقصصه تحتل صالات الكونغ فو وألعاب الدفاع عن النفس. وأقيمت الجنازة بعدها بخمسة أيام وحضرها 25 ألف من أصدقاء ومعجبي التنين الصغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى