منوعات

تربعت على عرش الأغنية الطربية..صاحبة الأغاني الخالدة وقهوة الصباح..محطات من حياة أرزة لبنان وسفيرة النجوم الفنانة “فيروز”

تركيا رصد// منوعات

تربعت على عرش الأغنية الطربية..صاحبة الأغاني الخالدة وقهوة الصباح..محطات من حياة أرزة لبنان وسفيرة النجوم الفنانة “فيروز”

لم تلبس الفساتين الكاشفة والضيقة، ولم تتمايل وتتراقص على المسرح أو أمام جمهورها، تربعت على عرش الأغنية الطربية لسنوات طويلة، تعتبر أيقونة في عالم الغناء.

تميزت بصوتها الجبلي القوي، وكونت مع الأخوين رحباني نجاحاً كبيراً، لتظل منفردة في عالم الفن، الفنانة فيروز، محطات من حياتها

فيروز مطربة لبنانية ذائعة الصيت، ساهمت بالتعاون مع الأخوين الرحباني في إحداث ثورة كبيرة في الموسيقى العربية. وما زالت أغنياتها تحتل المراتب الأولى في مختلف بلدان الوطن العربي

لُقبت ب “جارة القمر ” ، “سفيرتنا إلى النجوم”، ” عصفورة الشرق” ،” أرزة لبنان”.

اسمها الحقيقي نهاد حداد اشتهرت  بفيروز في 21 تشرين الثاني عام 1935 في لبنان.

نشأت وترعرعت في عائلة سريانيّة كاثوليكيّة فقيرة، ويعود نسب والدها وديع حداد إلى مدينة ماردين، وكان عاملاً في مطبعة الجريدة اللبنانيّة لوريون التي كانت وما زالت تصدر باللغة الفرنسيّة حتى يومنا هذا،

درست في مدرسة القديس جوزيف في بيروت حتى اضطر والدها لنقلها إلى مدرسة عامة خلال فترة الحرب العالمية الثانية، ومنذ صغرها كان تحب أن تغني أغاني أسمهان وليلى مراد.
وكانت والدتها ليزا البستاني لبنانيّة مسيحيّة مارونيّة، توفيت يوم تسجيل فيروز لأغنيّة (يا جارة الوادي) التي لحنها محمد عبد الوهاب،

ونعرض خلال التقرير التالي أبرز المحطات الفنية لها :

– ولدت فيروز في 21 نوفمبر عام 1935، حيث أنها تنتمى إلى منطقة زقاق البلاط فى بيروت بلبنان.

– فيروز بدأت الغناء وهي في سن الخامسة تقريباً عام 1940 حين انضمت لكورال الإذاعة اللبنانية، وعندما عرفها حليم الرومي أطلق عليها اسم فَيروز ولحن لها بعض الأغنيات بعد أن رأى فيها موهبة كبيرة.

– تنتمى فيروز إلى عائلة متوسطة الحال، حيث كان والدها يعمل فى مطبعة الجريدة اللبنانية لوريون.

– كان الأخوان رحباني، السبب وراء دخولها المجال الفني، حيث اقنعا والدها بأن تستغل موهبتها، وتلتحق ​بمعهد الموسيقى وهو ما وافق عليها والدها، واضعا شرطا واحدا وهو أن يرافقها شقيقها جوزيف.

– بعد لقائها بالأخوين رحباني قدمت العديد من الأوبيرات والأغاني التي يصل عددها إلى 800 أغنية، لاقت أعمالهُا الفنية رواجًا واسعًا في العالم العربي، وهي تعتبر من أقدم فنّاني العالم المستمرين إلى حد اليوم، ومن أشهر الأصوات العربية.

– انضمت لفرقة الإذاعة الوطنية اللبنانية عام 1940 لتكون الانطلاقة الحقيقية لها.

– قدمت كثير من الأعمال الغنائية، من أشهرها «أعطني الناي وغني، سألوني الناس، سهر الليالي» وغيرها من الأغنيات .

_تزوجت فيروز من عاصى الرحبانى ورزقت منه بأربعة أبناء هم زياد، ليال، ريم، هالى.

– قدمت قيروز لـ عاصي الرحباني أغنية بعنوان «سألوني الناس عنك يا حبيبي» والتي غنتها خصيصا له على الرغم من أنهما في هذه الفترة قد انفصلا.

– ابتعدت الفنانة فيروز عن الوسط الفني منذ فترة طويلة، وكان أخر ظهور لها مع ابنتها ريما منذ شهر يونيو الماضي .

إرثها الموسيقي يمتد من خلال أكثر من 800 أغنية وتبقى إطلالاتها الأهم في مهرجان بعلبك الدولي ومهرجان دمشق الدولي علامة فارقة في مسيرتها ومسيرة هذه المهرجانات.

أدَّت فيروز أيضاً على مسارح نيو يورك وسان فرانسيسكو وباريس ولندن ومونتريال. بصمتها في التاريخ الموسيقي والمجتمعات العربية أكسبها لقبها الشهير “السفيرة إلى النجوم”.

بدأت مسيرتها كعضو في فرقة الإذاعة اللبنانية، وفي تجارب الأداء الفردية اختارت فيروز أن تغني موالاً وأغنية “يا زهرةً في خيالي”.

ولاحظ صوتها المميز الملحن والمسؤول الموسيقي في الإذاعة حليم الرومي فجعلها تؤدي بشكل منفرد ولحَّن لها أغانٍ خاصة بها، كما أعطاها لقبها “فيروز” لأن صوتها ذكره بحجر الفيروز النادر والثمين.

سمعة فيروز التي تخطت العالم العربي لتصل إلى أوروبا وأمريكا جعلت العديد من الملحنين والشعراء يتسابقون لتقديم الأعمال لها فتعاونت مع فيلمون وهبي، ومحمد عبد الوهاب، والياس الرحباني، ومحمد محسن وزكي ناصيف.

وهو ما كانت حصيلته ذخيرة من أكثر من ثمانمائة أغنية وثلاثة أفلام وأربعمائة ألبوم خلال فترة زمنية امتدت لثلاثة عقود.

كما دُعيت لتؤدي في مختلف العواصم العربية وقدَّمت حفلاتٍ موسيقية في نيويورك، وسان فرانسيسكو، ومونتريال، ولندن وباريس، وحصلت على وسام الشرف عام 1963 والميدالية الذهبية عام 1975 من قبل ملك الأردن حسين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى