منوعات

ظواهر طبيعية غريبة في السماء صورتها الكاميرات.. والكشف عن سبب حدوثها.. فيديو

الحدث بوست – متابعات

ظواهر طبيعية غريبة في السماء صورتها الكاميرات.. والكشف عن سبب حدوثها

ظواهر طبيعية غريبة في السماء صورتها الكاميرات.. ولا نعرف سبب حدوثها .. لا شك أنه حينما تشعر بالضيق تحاول النظر إلى السماء حتى تريح أعصابك وتشعر ببعض من التفاؤل والأمل. لكن ما الذي سيحدث لك لو نظرت للسماء ووجدت أي شكل من هذه الأشكال والأجسام التي سنعرضها عليكم اليوم؟ هل أنت مستعد للتعرف عليهم هيا بنا نبدأ.

ظواهر طبيعية غريبة في السماء صورتها الكاميرات.. ولا نعرف سبب حدوثها .. لا شك أنه حينما تشعر بالضيق تحاول النظر إلى السماء حتى تريح أعصابك وتشعر ببعض من التفاؤل والأمل. لكن ما الذي سيحدث لك لو نظرت للسماء ووجدت أي شكل من هذه الأشكال والأجسام التي سنعرضها عليكم اليوم؟ هل أنت مستعد للتعرف عليهم هيا بنا نبدأ.

من البحيرة الوردية في أستراليا، إلى شلالات الد *م القرمزية في القارة القطبية الجنوبية، مرورا بالشاطئ الخفي في المكسيك، هناك ظواهر طبيعية خلابة تعد محط أنظار عشاق السفر والترحال، الذي يقطعون آلاف الأميال للتمتع بها.

وخضعت هذه الظواهر إلي دراسة معمقة من العلماء المتخصصون، لكشف السر وراء تشكلها، والذي يعود في الأغلب لأسباب طبيعية وجيولوجية تتمتع بها هذه المناطق دون غيرها حول العالم.

ورصد موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أبرز 7 ظواهر طبيعية وهي:

1- فقاعات الميثان المتجمدة – كندا

أحد أكثر المناظر الطبيعية الخلابة حول العالم، وهي فقاعات غاز الميثان المحاصرة تحت الماء في بحيرات متجمدة في فصل الشتاء، التي تشبه الأطباق الطائرة التي سقطت من السماء وتجمدت تحت الماء.

وتم العثور على هذه الفقاعات الغازية في فصل الشتاء في بحيرات مثل بحيرة أبراهام، وهي بحيرة صناعية تقع شمال نهر
“ساكاتشيوان” (Sackatchewan) غرب ألبيرتا في كندا.

ويتجسد هذا المشهد المذهل، بسبب أن النباتات التي تعيش في قاع بحيرة أبراهام، وأثناء عملياتها الحيوية يخرج منها غاز الميثان الذي يتجمد عندما يصل إلى درجة برودة معينة بالقرب من سطح البحيرة.

ويمكن رؤية تلك الفقاعات تحت الجليد الذي يغطي البحيرة في الشتاء، ما يجعل البحيرة مكانًا مشهورًا بالنسبة للكثير من المصورين.

2- شلالات الد *م – أنتاركتيكا
يتدفق في القارة القطبية الجنوبية نهر جليدي غربي بحيرة “بوني”، ويسيل منها مياه باللون الأحمر القرمزي، يعرف بـ”شلالات الد *م”، منذ أكثر من 106 عاما.

وتقع “شلالات الد *م” بين ضفاف نهر تايلور المتجمد، في هضاب ماكموردو الجافة، في أرض فكتوريا، شرق القارة القطبية المتجمدة أنتاركتيكا.

ويعود فضل هذا الاكتشاف إلى الباحث الجيولوجي، توماس جريفيث تايلور، سنة 1911، حيث اعتقد العلماء سابقا أن سبب اللون الأحمر القاتم لمياه تلك الشلالات يعود لوجود نوع من الطحالب فيها، لكن البحوث المستمرة في هذا الميدان نفت هذه الفرضيات.

ويتكون نهر تايلور من 5 طبقات جليدية تنساب ببطئ شديد جدًا، ويعود اللون الأحمر للشلالات لأكسيد الحديد الذي يتكون جراء تفاعلات أكسدة بين عناصر معينة متواجدة في المياه شديدة الملوحة بالمنطقة، وكانت هذه العناصر مخزنة ومعزولة في جيوب ينعدم فيها الهواء والضوء منذ 5 ملايين سنة، حين كانت المياه أعلى من مستوياتها التي هي عليها حالياً.

– حجارة ثقيلة تسير بقوة الطبيعة – كاليفورنيا
من الظواهر الغريبة أيضا تحرك عشرات الحجارة الثقيلة التي لا تقوى الرياح ولا الإنسان أو الحيوان على تحريكها، وتحدث هذه الظاهرة في “وادي المـ.ـ *وت” بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

ويبلغ وزن بعض الحجارة المتحركة حوالي 300 كيلوغرام، وتزحف لمسافة تبلغ 250 مترًا بمفردها، في مسارات مستقيمة ومتعرجة، ما أثار دهشة علماء الجيولوجيا، الذين عكفوا على دراسة هذه الظاهرة الغريبة.

وفي 2006، عكف علماء من وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” على دراسة هذه الظاهرة، التي كانت وما تزال تحدث كل عامين أو أكثر في موقع كان بالماضي الجيولوجي البعيد بحيرة، لكنها جفّت أسفل جبال في “وادي الموت” الشهير.

وتمكن العلماء لأول مرة من رصد وتصوير 5 عمليات سير قامت بها الأحجار على مراحل، وبعضها كان تجمعات متنوعة الأحجام بدت وهي تنساب فوق أديم الأرض كما الزوارق فوق الماء.

ووجد العلماء أن رقائق من الجليد خشنة، لكنها كثيفة وشبيهة بالزجاج المكسور، هي ما يحرك الأحجار في مكانها ويهزها، كما تفعل الجرافة، وحين يكون سطح الأديم طينيا ومزلاجيا، تنزلق فوقه ولو بفعل هبة ريح بسيطة، فتبدأ بالانزلاق، الذي يستمر بفعل تدحرجها فوق الأديم الطيني.

4- بركان كواه – أندونيسيا

يتدفق المسافرون إلى جزيرة جاوا الإندونيسية، لرؤية بركان جبل كيلود، وهي رحلة صعبة ومغامرة خـ.ــ.ـطيرة، لكنها لا تخلو من المتعة.

ويطلق بركان جبل كيلود في جزيرة جاوا حممًا بركانية، تبدو في قمته كبحيرة باللون الأزرق الفيروزي المذهل، وهذا في الأصل حـ.ــ.ـمم بركانية متوهجة.

ويتسرب من البركان غازات كبريتية، تتسلل من خلال الشقوق البركانية الموجودة في البركان في درجات حرارة أكثر من 1000 درجة فهرنهايت، وعند تقابلها واختلاطها مع الهواء الجوي تشتعل منتجة نـ.ـ *ار وانفـ.ـ *جارات ترتفع لأكثر من 16 قدم في السماء.

وينتج اللون الأزرق الفيروزي المذهل في الحمم البركانية، بسبب احتراق الغازات وتكثيف الكبريت السائل، وتنتج عن ذلك تيارات متسربة على جانبي البركان في مشهد ضوئي ساحر.

ولكن هذه التجربة لا تخلو من المخاطر، حيث تعمل السلطات الإندونيسية باستمرار على إخلاء المنطقة السكانية حول البركان يبلغ قطرها 10 كيلومترات، نتيجة غيمة الرماد والأبخرة المتصاعدة من البركان، ويتحتم على من يقترب من البركان أن يرتدي قناعاً واقياً لتجنب الغازات والأبخرة السـ.ـ *امة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى