منوعات

كان مفقوداً لمدة عامين ، وعندما نظروا أسفل الخزانة وجدوا المفاجئة..(فيديو)

Advertisements

تركيا رصد// غرائب وعجائب

كان مفقودًا لمدة عامين ، وعندما نظروا اسفل الخزانه وجدوا المفاجئة..(فيديو)

عندما اختفى صبي من إلينوي ، كاد أن يصاب والده بالجنون. لمدة عامين ، لم يعثر أحد على الطفل ، حتى قامت الشرطة أخيرًا بتفتيش موقع واحد و الذي كان واضح جدًا

في عام 2017م اختفى طفل صغير يدعى ريكي شتيف وفي طبيعة الحال بذلت الشرطة كل جهودها لتحديد مكانه لم يحرزوا أي تقدم.

كان ذلك حتى قرروا التحقيق مع أحد أفراد الأسرة المقربين كان والدي الطفل الصغير علاقتهما لبست على مايرام في مستقرة كما أن جدالتهم لاتنتهي أبدا وقد حاولا مرارا ولكن بدون فائدة.

وبعد ولادة الطفل الصغير” ريكي ” توصل والديه للطلاق ومشاركة الحضانة وبالطبع هذه البيئة غير مناسبة وصحية لهذا الطفل الصغير ، وكان وقت ريكي مقسم بين أمه وأبيه.

على الرغم من أن والدته قد أحبته كثيرا ، ولكن قد بدأ بأنه تربطه علاقة وثيقة مع والده، وعلى الرغم من أن الاب ” مايكل ” كان في الجيش، كان مازال قادرا على الحفاظ على علاقة وثيقة مع ابنه.

وبعد أن أنهى مايكل الجيش منع والدة ابنه من رؤية ” ريكي” وكان هناك جلسة قضايا لمنع حقوق الزيارة لمايكل ، ولكن ولكن لم تحضر والدة الطفل.

ولكن حدث مالايمكن تصوره ر لقد اختفى الاثنين ريكي ووالدته اختفيا ، وبعد شهر من احتفاءهما، أدرجتمهم الادراة المحلية في عداد المفقودين.

جن جنون الاب ” مايكل ” اين ذهب ابنه؟؟ وقد أصدرت الشرطة أمر باعتقال شانن والدة ريكي ، فمن المحتمل أن تكون قد هربت بابنها لمنع إعطاء حقوق الزيارة لوالده ” مايكل”.

وهذا ما أثار حيرة الشرطة لماذا لاترغب “شانن” في منح مايكل حقوق الزيارة لطفله, وعندما قامت الشرطة باستجواب والدة شانن قد أخبرتهم بأن مايكل مان يضرب ابنتها ، ومن الممكن أن تكون قد هربت بابنها لكي لاينشأ في بيئة مليئة بالضرب.

وهنا بدأت الجدة بحملة تشويه ضد مايكل ، كما نشرت منشورات بخط اليد تفسد بأن مايكل عنيف ويضرب ابنتها ومن ثم الذهاب لكنيسية يذهب إليها مايكل وفضحته.

والسؤال هنا هل كانت جدة الطفل على حق؟، أم أن كانت تغطي فقط على جريمة ابنتها؟ خلال هذا الوقت كان لدى مايكل شكوك قوية بأن جدة الطفل تعرف شيئا عن شانن وابنه وعن مكان وجود ابنه ولكن لم يكن لديه الدليل لإثبات ذلك.

ومرر عامان كاملان دون أي دليل، حتى تلقت الشرطة معلومات تقودهم إلى منزل الجدة ، كانت الشرطة قد اجرات عملية تفتيش بالفعل على منزل الجدة عندما اختفى الطفل لكنهم لم يعثروا على اي شيء.

ولكن هذه المرة قادهم البحث إلى خزانة ملابس غير عادية ، وعندما قامت الشرطة بسحب بعيدا عن الحائط وجدو خلف الخزانة فتحة صغيرة وبالزحف إلى داخلها عثروا على غرفة وبها “شانن الطفل ريكي” وبعد عامين من البحث وجدهم في منزل الجدة.

وعندما أحضر الضباط الصبي إلى الخارج بدا يركض في الهواء الطلق وكأنه لم ير الضوء منذ سنوات.

تم القاء القبض على شانن على الفور بسبب جناية اختطاف طفلها وواجهت والداتها تهم بمساعدات وتحريض ابنتها ثم خرجت بكفالة.

وفقا لأقوال شانن ادعت بأنها لم تمض مع ابنها طوال العامين في الغرفة سوى 5 دقائق، ولكن لم يصدقها أحد ثم تم إعادة اعتقال الام وابنتها.

الام كاذبة والأبنة مريضة نفسياً وكل ما ادعوه عن مايكل كان كذبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى