منوعات

سعودي يخفي طعام حيوان مفترس ويرصد ما حدث بكاميرته.. فيديو

Advertisements

رصد بالعربي – متابعات

سعودي يخفي طعام حيوان مفترس ويرصد ما حدث بكاميرته

في جبال مدينة تنومة، جنوب المملكة العربية السعودية، يخفي المصور السعودي، سعد آل مداوي، طعامًا لأحد الحيوانات المفترسة أسفل صخرة كبيرة، ويرصد ما حصل بكاميرته.

ووثق آل مداوي حيوان الضبع خلال بحثه عن مصدر رائحة الطعام، في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على موقع “تويتر”. وكان يحاول بدوره رصد الضباع، وسلوكها، وأساليبها في إيجاد الطعام.

ورغم الصعوبات التي وضعها المصور أمام الضبع، إلا أنه بقي صامدًا حتى اللحظة الأخيرة.

وأوضح آل مداوي أثناء حديثه مع موقع CNN بالعربية: “تطلّب مني التصوير وقتًا طويلًا، حتى تمكن الضبع من إيجاد طعامه”.

ولم يكن الوصول إلى موقع التصوير سهلًا بالنسبة إلى آل مداوي، حيث تتواجد الضباع بكثرة، بالإضافة إلى المنحدرات الجبلية الخطرة.

وهناك أيضًا العديد من التحديات التي واجهها المصور السعودي خلال هذه التجربة، أبرزها برودة الطقس على الجبال، واختيار زاوية تصوير مناسبة لتسجيل أكبر عدد من المشاهد الممكنة، بين الممرات الضيقة والوعرة.

وفي الواقع، يهدف آل مداوي إلى استكشاف سلوك هذه الحيوانات عن قرب على طبيعتها، ومشاركتها مع العالم، ومحبي الحياة البرية بشكل خاص.

وتعجب الكثير من الأشخاص عند مشاهدة مقطع الفيديو، وخاصة قوة الضبع في رفع الصخور وتحريكها، وقوة تحمله وصبره حتى نجح أخيرًا في استخراج الطعام.

ويأمل آل مداوي أن يستطيع إخراج فيلم وثائقي متكامل وتصوير حياة الضباع عن قرب، وغيرها من الحيوانات، والحياة البرية بشكل عام وكواليسها، مع التركيز على الحياة الفطرية في السعودية والاهتمام بها.

الضبع

الضبع بالإنجليزية: (hyena) ويعرف علمياً بإسم: (Hyaenidae) حيوان ثديي مفترس ينتمي إلى شعبة الحبليات، وهو واحد من أكبر الثدييات آكل للحوم في أفريقيا بعد الأسد الأفريقي، وهناك أربعة أنواع منهم. وهو حيوان ينتمي لفصيلة الضبعيّات، وهو من الحيوانات التي تأكل الجيف وبقايا فرائس أكلتها حيوانات أخرى.

معلومات عن الضبع

الضباع من فصيلة السنانير ولو أنها أكثر شبهاً بالكلاب من حيث الشكل، منها نوع من الضبع المخطط موجود في الهند والجزيرة العربية والشمال الشرقي في أفريقيا، ونوع آخر هو الضبع المرقط يعيش في شرقي أفريقيا وجنوبيها، وهنالك نوع ثالث هو الضبع الأسمر اللون ذو الوبر الخشن الأشعث، يعيش في أفريقيا الجنوبية .

تقول أحياناً إن فلاناً يضحك كالضبع و للدلالة على من يكون ضحكه کالقوقأة العالية، وللضباع المخططة، حين تخرج للصيد خصوصاً، صوت يشبه صوت إنسان يضحك ضحكا أجش عالياً يمكنك سماعه من خلال هذا الموضوع: صوت الضبع .

وقد يكون لها في أوقات أخرى عواء يكاد يشبه صوت الريح المعولة، والضباع تطلق أصواتاً مختلفة، يقول الأفريقيون أن الضباع المرقطة تستطيع أن تقلد صوت الإنسان، كما يقولون أيضاً أن الضباع تستطيع أن تنادي الانسان بإسمه، ومع أننا لا نستطيع أن نصدق هذه القصص فإنها تدل على مدى قدرة الضبع على الاستفادة من صوته .

يبلغ طول الضبع نحو المتر وله ذیل کثیف کث، وهو كبير بحجم الكلب الكبير، وله فروة خشنة كثة سمراء ضارية إلى اللون الرمادي ذات خطوط أو بقع أکثر سوادا، كتفاه أعلى من مؤخرته ورأسه عريض، كبير الأذنين قوي الشدقين والأنياب. والضباع حيوانات قوية إلى أقصى حد تسير ببطء عموما لكنها تستطيع عند الحاجة أن تنطلق بسرعة جياد السباق .

طعام الضبع

كثيراً ما يقال أن الضباع حيوانات جبانة لأنها حيوانات تأكل الجثث، تختبيء وتنتظر أن ينتهي الأسد أو الفهد من صيد الفريسة ومن الأكل، ثم تأتي وتأكل ما تبقى من الجثة، وفي بعض الأحيان تقوم الضباع المرقطة باقتحام مجموعة من الأغنام والماعز والماشية كما أنها تهاجم الناس اذا خرجت للصيد في مجموعة، ومن عادة الضباع أن تتمدد منتظرة ثم تثب لافتراس الحملان والاطفال الصغار، حتى ولو كانت غير جائعة، أو تقتحم القرى ليلا وتسطو على الحيوانات الأليفة.

ولكنها في الغالب تقوم بدور المنظف إذ تأكل الجيف وبقايا فرائس أكلتها حيوانات أخرى، وفوق هذا كله فإن الضباع معروفة بأنها تأكل العظام لأنها تستطيع باشد أقها وأسنانها القوية أن تسحق أقوى العظام النخاعية، إن الضباع السمراء تأكل الجثث المقذوفة على الشواطىء البحرية بالدرجة الأولى .

عادة الضبع

ومن عادة الضباع الاحتيال والتظاهر بأنها ميتة، ولعل هذا هو سبب آخر لنعتها بالجبن . وكثيراً ما روى الصيادون أنهم رأوا ضبعاً يرتمي أرضا ويتمدد كأنه جثة هامدة حين تهاجمه الكلاب البرية بدلا من أن يحاول الدفاع عن نفسه أو أن يلجأ إلى الهرب، فتقترب الكلاب منه وتشمه لحظة فضولا ثم تتركه وتذهب . وما أن تتركه حتى ينهض وينطلق هاربا کالریح .

حياة حيوان الضبع

تخرج الضياع في الليل عادة لكنها تشاهد في النهار في بعض الأحيان، وتنام في الكهوف أو في المغاور حينا، أو في خنادق تحفرها القنافذ حينا آخر، وفي مثل هذه الامكنة تولد صغار الضباع، وهي مثل جراء القطط والكلاب لا تفتح أعينها قبل مرور بضعة أيام على ولادتها. ويولد للضبعة المرقطة جرو واحد أو جروان في المرة الواحدة، أما الضبعة المخططة فقد يولد لها حتى أربعة جراء.

أنواع الضباع

يوجد هناك أربعة أنواع لحيوان الضبع وللتعمق في تفاصيل هذه الأنواع الأربع نرشح لك : أنواع الضباع

الضباع الرقطاء

الضباع الغثراء

الضبع المخطط

عسبار

هل تعلم

هل تعلم أنه إذا وقع الضبع في فخ الصيادين فإنه يعض قوائم الفخ وذلك في محاولة منه للخروج من المأزق ؟ وهل تعلم أنه يمكن أن يستأنس الضبع ويصبح حيواناً مدلولاً ؟

هل تعلم أن هذا الحيوان الجبان يتمتع بحاسة سمع وبصر قويتين جداً ؟ إضافة إلى ذلك يستطيع قطع سافات طويلة دون الشعور بالتعب.

قريب الضبع

من جنس الضباع أيضا حيوان يسمى ذئب الأرض وهو شديد الشبه بالضبع الصغير إلا أن له أذنين أکبر حجماً وخطماً حاداً . وذئاب الأرض هذه تحفر لها أثلاما وثقوبا في الأرض وكثيرا ما يشترك عدد منها في العيش في الثلم الواحد. وهي لا تخرج الا في الليل ولذلك لا ترى الا نادرا، ثم إنها تختلف عن الضباع الأخرى بشيء آخر، فأسنانها صغيرة وأشداقها ضعيفة فلا تأكل إلا النمل الأبيض والحشرات الأخرى والديدان والثمار، ولا تعيش إلا في شرقي أفريقيا وجنوبيها فقط .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى