أخبارنا

عاجل : الكرة الأرضية على موعد مع كسوف جزئى للشمس في رمضان

Advertisements

رصد بالعربي – متابعات

عاجل : الكرة الأرضية على موعد مع كسوف جزئى للشمس في رمضان

سيكون هواة الظواهر الفلكية والمعلقة أبصارهم بالسماء، على موعد مع أول ظواهر الكسوف والخسوف ، حيث تشهد البلاد قبل نهاية هذا الشهر كسوف شمسى .

 الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية تستخدم كضوابط للتقويم الهجرى، و يمكن الاستفادة من ظاهرتي الكسوف الشمسي والخسوف القمري للتاكد من بدايات ونهايات الأشهر القمرية أو الهجرية حيث أن هذه الظواهر تعكس بوضوح حركة القمر حول الأرض وحركة الأرض حول الشمس .

ومع أول ظواهر الكسوف والخسوف، سنكون على موعد السبت الموافق 30 أبريل 2022 م ، مع كسوف جزئى للشمس ، يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر شوال لعام 1443 هـ . 

ويمكن رؤيته في ( جنوب وغرب أمريكا الجنوبية – المحيط الباسفيكي جزء من القارة القطبية الجنوبية )،  وعند ذروة الكسوف الجزئي يغطي قرص القمر حوالي 64 ٪ من قرص الشمس .

وسوف يستغرق الكسوف الجزئي منذ بدايته وحتى نهايته ثلاث ساعات وأربع وخمسين دقيقة تقريباً ، ولا يمكن رؤيته في مصر .

يذكر أن الكسوف الشمسي بحدث في وضع الاقتران أو الاجتماع أي أن حدوث الكسوف الشمسي يشير بقرب ولادة الهلال الجديد ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاد القمر الجديد،  كما يحدث الخسوف القمري في وضع التقابل أي في منتصف الشهر القمري عندما يكون القمر بدرا . 

و الفترة بين عامي 2001 و2100 سوف يكون هناك 224 كسوفا للشمس، سيكون بينهم 77 كسوفًا جزئيًا و 72 كسوفًا حلقيًا (اثنان منهم غير مركزيين)، و 68 كسوفًا كليًا (بينهم ثلاثة غير مركزيين)، بينما سيكون هناك 7 كسوفات هجينة (بين الكسوف الحلقي والكلي)، ومن بين هذه الكسوفات سيكون هنالك كسوفان حلقيان غير مركزيان وآخر كلي غير مركزي.

وفى عام 2022، نكون على موعد مع كسوفان للشمس وخسوفان للقمر ، حيث نشهد فى البداية كسوف جزئي للشمس في 30 أبريل، وخسوف كلي للقمر في 16 مايو، وكسوف جزئي للشمس في 25 أكتوبر، وخسوف كلي للقمر في 8 نوفمبر.

نظرة عامة عن كسوف الشمس يُعرّف كسوف الشمس (بالإنجليزية: Solar eclipse) بأنّه ظاهرة فلكية تحدث عندما يكون القمر هلالاً أثناء مروره بين الأرض والشمس؛ بحيث يتسبّب بحجب الشمس بشكل جُزئيّ أو كليّ عن كوكب الأرض، وقد ارتبطت هذه الظاهرة لدى بعض الثقافات القديمة ببعض الأساطير التي ترى أنّ حدوث كسوف الشمس قد يؤثّر بشكل مُعيّن على الحضارة الإنسانية،

فقد يتسبّب حدوث كسوف للشمس بهلع بعض الناس غير المُدركين لحقيقته الفلكية؛ وذلك لاختفاء ضوء الشمس بشكل كليّ أو جُزئيّ في وضح النهار لعدّة دقائق،[١] ويُمكن مشاهدة ظاهرة كسوف الشمس بالعين المُجردة من الأرض ضمن مناطق قليلة على سطحها، وقد يبلغ امتداد هذه النقاط 150 كيلو متراً فقط.

كيفية حدوث كسوف الشمس يتواجد القمر بين الأرض والشمس أثناء دورانه حول الأرض، ممّا يؤدّي إلى حجب ضوء الشمس عن الأرض حيث يقع ظل القمر على سطح كوكب الأرض، وهذا الأمر هو السبب في حدوث ظاهرة كسوف الشمس،

حيث تتحرّك الشمس في السماء عبر مسار مُحدّد تمرّ فيه بما يُسمّى مدار الشمس (بالإنجليزية: the ecliptic)، وبالمثل فإنّ القمر يدور بمسار مُحدّد آخر حول الأرض، لكنّ مسار القمر يميل بمقدار خمس درجات عن مسار الشمس، وهذا هو السبب في عدم حدوث كسوف الشمس في كلّ مرّة يكون فيها القمر بين الشمس والأرض،

حيث إنّ هذا الانحراف لمساره يجعله أثناء طور الهلال بداية كلّ شهر موجوداً أعلى مستوى مدار الشمس أو أسفله وليس أمامها مُباشرةً ليحجب ضوءها عن الأرض، ويحدث كسوف الشمس مرّةً واحدةً كلّ نصف سنة تقريباً وذلك أثناء وجود القمر في نقطتي تقاطع مساره مع مسار الشمس بحيث تكون الأرض والقمر والشمس على خط مُستقيم.

أنماط ظلال كسوف الشمس يُلقي القمر بظلاله الحاجبة لضوء الشمس عن الأرض حينما يحدث كسوف الشمس، وتُغطّي هذه الظلال جزءاً صغيراً من سطح الأرض حيث تظهر على سطح الأرض في ثلاثة أشكال مختلفة كالآتي:

الظل التام: (بالإنجليزية: Umbra)، تحدث ظاهرة الظل التام عند كسوف الشمس بشكل كلي، ففي هذه الحالة يُحجب ضوء الشمس بشكل كامل عن منطقة الكسوف لتُصبح تلك المنطقة مُظلمةً تماماً، ويستطيع الأشخاص الموجودون داخل منطقة الكسوف الكلي فقط مشاهدة الظل التام. الظل الجزئي:

(بالإنجليزية: Antumbra)، تُعتبر الظلال الجزئية ذات تأثير أقل من الظل التام، ونادراً ما يتمّ مُشاهدة الظل الجزئي على سطح الأرض، حيث إنّ هذه الظلال تتكوّن بعيداً عن الأرض. شبه الظل: (بالإنجليزية: Penumbra)، تحدث هذه الظلال في المنطقة التي يحدث فيها الكسوف الجزئي، حيث يظهر ظل خارجي خفيف للقمر، ويستطيع الأشخاص الموجودون ضمن منطقة الكسوف الجزئي رؤية القمر بلون رماديّ أو ضارب إلى الحمرة.

أنواع كسوف الشمس هناك ثلاثة أنواع لكسوف الشمس،[٣] وهي كالآتي: الكسوف الكلي يحدث الكسوف الكلي للشمس (بالإنجليزية: Total solar eclipse) عندما يقع كلّ من الأرض والقمر والشمس على خط مستقيم، حيث تُحجب أشعة الشمس بشكل كُليّ وتُصبح السماء مُظلمةً كما لو كانت ليلاً، ويتمكّن عدد قليل من الناس على سطح الأرض مُشاهدة تلك الظاهرة الكونية وهم أولئك الذين يتواجدون في مركز ظل القمر على سطح الأرض،

ويُمكن أن تبقى الشمس في حالة كسوف كُلي لفترات قصيرة مُتفاوتة وذلك تبعاً لبعض التفاصيل الفلكية، فقد يستمر الكسوف الكُلي لبضع ثوانٍ وقد يستمر لمدّة تصل إلى ثماني دقائق تقريباً، ويبدأ الكسوف الكلي بمرحلة كسوف جزئي للشمس؛ حيث يبدأ القمر بتغطية قرص الشمس بشكل تدريجيّ، وبعد مرور ساعة من الوقت تقريباً يُغطّي القمر الشمس بأكلمها ليحدث الكسوف الكلي.[

الكسوف الحلقي يحدث الكسوف الحلقي للشمس (بالإنجليزية: Annular solar eclipse) عندما يكون القمر أبعد ما يُمكن عن كوكب الأرض، ممّا يجعله أصغر من أن يُغطّي كامل قرص الشمس كما في حال حدوث الكسوف الكلي، ففي هذا النوع من الكسوف يظهر القمر على هيئة قرص مُظلم موجود أمام قرص مُلوّن أكبر منه وهو قرص الشمس، ونتيجةً لعدم حجب القمر لكامل القرص الشمسي فإنّ بعضاً من أشعة الشمس تظهر حول القمر على هيئة حلقة مُحيطة به.

الكسوف الجزئي يحدث الكسوف الجُزئي (بالإنجليزية: Partial solar eclipse) عندما يحجب القمر جزءاً من الشمس بحيث تُصبح المنطقة التي يحدث فيها الكسوف الجزئي مُغطاةً بشبه الظل (بالإنجليزية:

Penumbra) من القمر، ويُشار إلى أنّ هناك نوعاً آخر من الكسوف الشمسي يُسمّى بالكسوف الهجين (بالإنجليزية: Hybrid solar eclipse) وهو نوع يجمع بين الكسوف الحلقي وبين الكسوف الكلي، حيث يتحوّل الكسوف الحلقي إلى كسوف كلي بعد مرور فترة من الوقت، ويُعتبر هذا النوع من الكسوف الشمسي أكثر أنواع الكسوف نُدرةً.[٥]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى