منوعات

فيه أظلمت الدنيا..أسوء عام مرّ على سكان العالم في التاريخ

Advertisements

تركيا رصد // منوعات

فيه أظلمت الدنيا..أسوء عام  مرّ على سكان العالم في التاريخ

هل سبق وأن سمعت بأن هناك أعوام سئية وخطيرة مرّت على سكان العالم عبر التاريخ ، فالأعوام السيئة بحسب وصف العلماء أنها تلك الأعوام التي تحصل فيها إما كارثة كونية أو باء مرضي أو مجاعات

فما هو العام الاسوء عبر تاريخ البشرية؟؟

كان ذلك العام عندما حجبت الشمس عن الخلائق لمدة 18 شهر متواصل وفي التفاصيل ، يقول العلماء بأن ثوران البركان عام 536 ميلادي
تسبب في إطلاق الكثير من الرماد والصخور، ما أدى إلى حجب أشعة الشمس فوق القارة تقريبا، لتكون الظروف ملائمة لانتشار المرض والمجاعة على نطاق واسع.

قال خبراء إن ثوران بركان كارثي ربما ساهم في انتشار الطاعون المميت، الذي أسفر عن مقتل نحو 50 مليون فرد في جميع أنحاء أوروبا خلال العصور الوسطى.

ومنذ فترة طويلة، أدرك العلماء أن البركان في إيسلندا كان مسؤولا “على الأرجح”، عما وصفه علماء العصور الوسطى بأنه “أسوأ عام في التاريخ”.

ولكن في دراسة جديدة، يزعم الخبراء أنهم حددوا موقع البركان الثاني، الذي ساهم في كارثة القرن السادس. وقالوا إن Ilopango في السلفادور، أمريكا الوسطى، ثار في وقت قريب من الكارثة العالمية.

وخلال عام 536 ميلادي، ألقت آلاف الأطنان من الرماد والغبار البركاني، بظلالها على أوروبا والشرق الأوسط وأجزاء من آسيا.

وأطلق ثوران بركاني هائل، ملايين الأطنان من الدخان في الغلاف الجوي في القرن السادس، حيث حُجبت الشمس ليلا ونهارا مدة 18 شهرا، ما تسبب في تساقط الثلوج في الصين وتدهور المحاصيل القارية، والجفاف الشديد والمجاعة والمرض في معظم أنحاء نصف الكرة الشمالي.

وفي إيرلندا، أثار الضباب مجاعة مميتة اجتاحت الأمة مدة 3 سنوات.

وقال الباحثون في جامعة “كولورادو” بالولايات المتحدة، إن ثورانا بركانيا هائلا في عام 539 ميلادي، أدى إلى إطالة أمد معاناة البشرية بحسب روسيا اليوم.

ويقول الباحثون إن هذا يتماشى مع انخفاض عالمي في درجة الحرارة، ما يشير إلى أن Ilopango إلى جانب الثورات البركانية الأخرى في ذلك القرن، كانت مسؤولة جزئيا.

وأنتج النشاط البركاني المتدفق ملايين الأطنان من الرماد، الذي انتشر على مساحات شاسعة من العالم. ويؤدي حجب ضوء الشمس إلى توقف نمو المحاصيل، وحدوث المجاعة وانهيار الاقتصاد العالمي.

ويمكن أن يكون الجوع ونقص أشعة الشمس مسؤولين معا عن إصابة سكان أوروبا بعدوى الطاعون.

ولعل الخراب الناجم عن الضباب قد أدى إلى ظهور لقب “العصور المظلمة”، حيث يعتقد أستاذ جامعة هارفارد، مايكل ماكورميك، أن عام 536 ميلادي هو المرشح الأول لجائزة “أسوأ عام في التاريخ”.

ونُشرت الدراسة في مجلة Quaternary Science Reviews.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى