أخبارنا

هل تجد لعاباً على وسادتك عند استيقاظك من النوم؟ .. تعرف على السبب الخطير الذي يحذرك منه الأطباء!

هل تجد لعاباً على وسادتك عند استيقاظك من النوم؟ .. تعرف على السبب الخطير الذي يحذرك منه الأطباء!

تركيا رصد -منوعات
متابعات فريق التحرير

هل استيقظت يومًا ووجدت وسادتك رطبة أو مملوءة باللعاب؟.. إذا كنت تعرضت لذلك فأنت تواجه أحد اضطرابات النوم الذي يحدث للأطفال والكبار.بات «سيلان اللعاب أثناء النوم» أمرًا شائعًا ولا يضر،
ولكنه قد يكون ناجمًا عن أمراض معينة أو بسبب النوم بوضعية خاطئة، بجانب أسباب أخرى، منها:

التنفس من الفم

بالرغم من صعوبة التحكم في طريقة التنفس أثناء النوم فإن التنفس من الفم أثناء يكون بسبب الحاجة الشديدة إليه لعدم القدرة على التنفس من الأنف نتيجة المعاناة من حساسية معينة، أو احتقان الأنف، أو عدوى الجيوب الأنفية، أو انحراف الحاجز الأنفي.

وضعية نوم خاطئة

يحدث سيلان اللعاب بسبب النوم على الجانب أو البطن، ما يجعل الفك مفتوحًا ويزيد من فرصة خروج اللعاب، وفي حالة النوم على الجانب يتجمع اللعاب بجانب الفم ولا تستطيع بلعه، عكس النوم على الظهر.
الأثر الجانبي لبعض الأدوية

يمكن لسيلان اللعاب أثناء النوم أن ينتج عن تناول بعض الأدوية، خاصة المتعلقة بالجهاز العصبي المركزي، والأدوية التي تعالج الزهايمر، ويُنصح باستشارة الطبيب في حالة زيادة كمية اللعاب ليستطيع طرح علاجات أو حلول للمشكلة.

الإصابة بأمراض أو اضطرابات معينة

– الحموضة: لأنها تحفز المريء الذي يثير اللعاب وينتج عنه إنتاج اللعاب أثناء النوم.

– الحساسيات: تؤدي حساسية الأنف والحساسية من بعض الأطعمة، مثل الألبان أو المكسرات، إلى زيادة إنتاج اللعاب.

– التهابات جيوب الأنفية: لأنها تجعل الشخص يترك فمه مفتوحًا أثناء النوم، ما يؤدي إلى مشاكل بالبلع والتنفس ينتج عنها خروج اللعاب.

– التهاب اللوزتين: لأنه يقيد تصريف اللعاب المتراكم أسفل الحلق ويسبب سيلان اللعاب أثناء النوم.

– مشاكل بالأسنان: مشكلات اللثة والأسنان تزيد من فرصة زيادة إنتاج اللعاب بالفم وبالتالي زيادته أثناء النوم.

خصائص الفم

ينتج سيلان اللعاب نتيجة حجم اللسان الكبير أو تضخم اللوزتين أو تورم اللحمية، لذا إذا كنت تواجه صعوبة في غلق الشفاه أثناء النوم بسبب المعاناة أيًا من تلك المشاكل فستعاني من سيلان اللعاب أثناء النوم.

كيف يمكن علاج المشكلة؟

1– العمل على توقف التنفس من الفم أثناء النوم عن طريق التعرف على السبب الكامن ورائه، سواء كان احتقان أو انسداد الأنف أو التهابات جيوب الأنفية أو حساسيات الأنف.

2– استشارة الطبيب في حالة زيادة كمية اللعاب بسبب الآثار الجانبية لبعض الأدوية ليستطيع طرح علاجات أخرى أو حلول لتقليل المشكلة.

3– النوم على الظهر لأنه يساعد على تجنب سيلان اللعاب وشراء وسادة مخصصة لدعم الرقبة والرأس للحصول على راحة أكثر أثناء النوم.

4– ممارسة بعض تمارين الوجه لأنها تساعد على تريح عضلاته، ما يساعد على تقليل الترهل الذي يحدث في الجلد أثناء النوم وتقليل خروج اللعاب.

5– التنفس بعمق لأنه ينظم نمط النفس ما يساعد على التقليل بسهولة من التنفس من الفم.

6– تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل لأنها تحفز إنتاج اللعاب في الفم، وخاصة قبل النوم.

7– عدم تناول الطعام سريعًا ومضغه ببطء يساعد على تقليل إفراز اللعاب في الفم.يتعين على الشخص مراقبة الأمر

لأن سيلان اللعاب الشديد أثناء النوم يمكن أن يؤدي إلى تنفس اللعاب المليء ببكتيريا الفم والذي بدوره قد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي، لذلك يُنصح باستشارة الطبيب عند ملاحظة تفاقم المشكلة.

زر الذهاب إلى الأعلى