أخبارنا

لمن فقد كرت الهلال الأحمر ….طريقة استخراج بدل ضائع عنه

ترجمة وتحرير تركيا رصد

لمن فقد كرت الهلال الأحمر …طريقة استخراج البدل الضائع عنه

أعلن الهلال الأحمر التركي عن الطريقة المُلائمة للحصول على بدل ضائع عن كرت المساعدة الخاص باللاجئين السوريين (كرت الهلال الأحمر) ،في حال سرقته أو فقدانه.

أدلى موظف في منظمة الهلال الأحمر التركي تصريحٍ رصدته منصة تركيا رصد ،” أنه في حال فقدان بطاقة الهلال الأحمر يتوجب على السوري اللاجئ إبلاغ الهلال الأحمر عنها ومصرف (هالك بانك) ،ومن ثم باستطاعة الشخص الذي فقد بطاقته (كرت الهلال الأحمر) استخراج بدل ضائع عنه من مركز الهلال الأحمر التركي في منطقته.

كما أوضح الموظف: تشمل استصدار بطاقة جديدة بدلاً عن جميع البطاقات التي علقت داخل أجهزة الصرف أو التي كُسرت أو التي تعرضت للتلف أو التي ضاعت من صاحبها.

كما ذكر: أن عملية استصدار بدل ضائع عن (كرت الهلال الأحمر) يتطلب أولاً الإبلاغ عن فقدانها من خلال الاتصال على الرقم المخصص لدعم الهلال الأحمر التركي/168/.

حيث سيتم تحويله إلى مصرف (هالك بانك) الذي تم إصدار البطاقة عنه وبدوره يُبطل البطاقة( الضائعة أو التالفة أو المفقودة) ، وبعدها يحجز موعد لاستخراج واحدة جديدة من مركز الهلال الأحمر في المنطقة.

إقرأ أيضا : للسوريين في تركيا… رابط لتسجيل العائلات المتضـ.ـررة من كـ.ـورونا

خصصت بلدية اسطنبول رابطاً الكترونياً لتسجيل العائلات من المقيمين واللاجئين المتضررين نتيجة جائحة كورونا، وشاركته صفحة منبر الجمعيات السورية في اسطنبول على صفحتها فيسبوك.

وللحديث عن التفاصيل المتعلقة بتقديم المساعدات والتسجيل عبر الرابط، استضافت نيلوفر في برنامج روزنامة روزنة الصباحي الأستاذ باسل هيلم رئيس منبر الجمعيات السورية .

وقال هيلم إن هذا الرابط متاح فقط للأشخاص المسجلين في النفوس ولديهم كمليك ورقم “تي جي”، ولايشمل العائلات غير المقيدة والمخالفة، أو الحاصلة على دعم من جهات أخرى مثل كرت الهلال وغيرهرابط التسجيل: https://sosinc.ibb.gov.tr/

مساعوأكد على ضرورة إدخال المعلومات الشخصية بشكل دقيق جداً كما هو مسجل في الكملك، إضافة لرقم الهاتف والعنوان، و نصح الأشخاص الذي يعتقدون أنهم سيتضررون لاحقاً بالتسجيل من الآن للحصول على المساعدة لاحقاًُ.

وأضاف هيلم أن بلدية اسطنبول تعهدت بتقديم المساعدات، للعائلات السورية و الجاليات العربية الأخرى المتضررة من إجراءات الوقاية نتيجة انتشار جائحة كورونا.

وأشار باسل هيلم أن منبر الجمعيات السورية يسعى ويتواصل مع أصحاب القرار والمنظمات، لمساعدة العائلات المتضررة والتي ليس لديها سجل في النفوس وغير مقيدة.

وأوضح هيلم أن المنبر يعمل باستمرار على نقل مشاكل السوريين للجهات المعنية ولاسيما التي تتعلق بأمور الكملك، وركز على أن المنبر جهة وسيطة وليست تنفيذية.

وأطلق منبر الجمعيات مبادرة لمكافحة الكورونا، ووثقوا تطوع أكثر من 500 طبيب سوري، جاهزين للعمل مع الكادر الطبي التركي إذا اقتضت الحاجة.

وأدى انتشار فيروس كورونا في تركيا، وتسجيل أكثر من 60 ألف إصابة حتى لحظة كتابة التقرير، إلى توقف العمل وإغلاق العديد من الشركات والمحلات والمطاعم والمصانع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى