أخبارنا

عاجل : بعد رفع الحد الأدنى للإجور في تركيا.. بيان هام حول أنباء عن زيادة المساعدات المالية الشهرية لحاملي الكرت

تركيا رصد // خاص

كشف برنامج الدعم المادي لدى الهلال الأحمر التركي (صوي) عن حقيقة الزيادة المالية لحاملي كرت الهلال الأحمر التركي في تركيا بعد رفع الحد الأدنى للإجور مع بداية عام ٢٠٢١ .

حيث أكد في بيان له برنامج الدعم النقدي (صوي) التابع للهلال الأحمر التركي أن أنباء حول زيادة المساعدات المالية لحاملي كرت الهلال الأحمر ليست صحيحة وعارية عن الصحة .

وأشار البرنامج إلى ذلك عبر صفحته الرسمية على فيسبوك مطالبا الجميع عدم الإلتفاف حول تلك الإشاعات .

وبين البرنامج أن العوائل المستوفية للشروط تحصل على مبلغ مادي وقدره ١٢٠ ليرة تركية شهريا عن كل فرد بواسطة كرت الهلال الأحمر التركي .

وشدد الهلال الأحمر على ضرورة تقصي الاخبار من البرنامج وعدم الإلتفاف الى مواقع التواصل الإجتماعي كمصدر للمعلومات حول البرنامج .

إشتركو في قناتنا على تلجرام ليصلكم كل جديد وعاجل هنا
إقرأ أيضا : إعلامية موالية للأسد تصل ألمانيا وتثير غضب اللاجئين السوريين

كشفت مصادر إعلامية عن وصول إعلامية موالية من مسقط رأس بشار الأسد في الساحل السوري إلى ألمانيا، بعد تاريخ حافل بتمجيد جرائم قوات النظام بحق المدنيين السوريين.

وذكرت الإعلامية الموالية، فاطمة علي سلمان، المنحدرة من مدينة القرداحة بريف اللاذقية، على صفحتها في موقع “فيس بوك” أنها سافرت إلى ألمانيا بقصد متابعة دراستها.

وبحسب موقع “زمان الوصل”، فإن منشورات “سلمان” عرفت على مر السنوات الماضية بتمجيد جرائم الحرب التي يرتكبها ضباط الأسد بحق السوريين، والشماتة بمقتل المدنيين.

وأضاف أن من أشهر من مجدتهم “سلمان” هو العميد علي خزام، قائد اللواء 105 حرس جمهوري، الذي ينحدر من القرداحة، ارتكب مجازر في حي القصور والجورة بدير الزور عام 2012، راح ضحيتها 158 مدنيًا ذبحًا بالسكاكين.

ورصد الموقع منشورات للإعلامية المذكورة بعد وصولها إلى ألمانيا، تصف فيها اللاجئين السوريين بالشحادين والخونة والحيوانات، وافتخرت بقيادة مجرم الحرب بشار الأسد لها ولسوريا.

وتحدث المصدر عن وجود هواجس لدى الكثير من السوريين في ألمانيا، أن تكون تلك الإعلامية مرسلة بمهمة استخباراتية من قبل الأسد، للتجسس على السوريين وترهيبهم.

الجدير ذكره أن السلطات الألمانية أوقفت العديد من ضباط الأسد وشخصيات مقربة منه، من المتواجدين في البلاد، لمواجهتهم بجرائمهم التي ارتكبوها بحق السوريين، وعلى رأسهم الضابط أنور رسلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى