التاريخ

هل كنت تعلم لماذا بُنيت الأهرامات؟ اجابة صادمة

رصد بالعربي – متابعات

هل كنت تعلم لماذا بُنيت الأهرامات؟ اجابة صادمة

سبب بناء الأهرامات اعتقد المصريون القدامى أن الملوك قد تم اختيارهم من قِبل الآلهة ليكونوا وسطاء بينهم وبين الناس على الأرض، لذلك كان من مصلحتهم الحفاظ على جـ.ـ *ثة الملك سليمة حتى بعد وفا *ته، حيث ساد الاعتقاد قديماً بأن جزء من روح الملك والمعروف باسم كا (بالإنجليزية: ka) يبقى مع جسده، وحتى تتم رعاية روحه بشكل صحيح، قاموا بتحنيط جثث الملوك، ودفن كل ما يحتاجونه معهم في الحياة الآخرة؛ كالأوعية الذهبية، والطعام، والأثاث، وبناء الأهرامات باعتبارها مقا *بر لهؤلاء الملوك.

تاريخ بناء الأهرامات تعد الأهرام الموجودة في مصر هي الأهرام الحقيقية، بالرغم من أنه تم إطلاق هذا المصطلح على هياكل مشابهة في بلدان أخرى، وتتميز الأهرام المصرية بقاعدتها المربعة وجوانبها المثلثة، حيث تتشكل الجوانب صعوداً بزاوية 50 درجة تقريباً من سطح الأرض، وقد تم بناء النموذج الأولي للهرم خلال الفترة من عام 2680 إلى عام 2565 قبل الميلاد .

ثم تم بناء الهرم المدرج في سقارة في عام 2620 قبل الميلاد، وقد قام كل ملك فرعوني ببناء هرم خاص فيه لحفظ جسده المحنط بعيداً عن أعين الناس، بحيث تم بناؤها من حجارة الآجر الطينية ذات الغلاف الحجري، وقد استغرق بناؤها سنوات طويلة لعدم وجود الآلات المتطورة في ذلك الزمان.

وتعد أهرامات الجيزة الثلاثة في القاهرة الأكبر والأفضل من نوعها في العالم، والتي بدأ بناؤها في عام 2680 قبل الميلاد، حيث بُنيت من كتل حجرية من الصخر الجيري، كما تم تشييد العديد من الهياكل الهرمية في بلاد بين النهرين، ومايا المكسيك التي بنيت من كتل شديدة الانحدار، وأهرامات أمريكا الوسطى، كما بنى الرومان مقابر هرمية صغيرة لهم من الخرسانة المكسوة بالرخام، ويعد هرم سيستيوس في روما أشهرها.[

أهم الأهرامات في العالم قامت العديد من الحضارات ببناء الأهرامات في مختلف أنحاء العالم، ومن أكبر وأهم هذه الأهرامات ما يأتي:[٣] هرم خولولا الكبير في المكسيك، والذي يعد أكبر الأهرامات في العالم. هرم خوفو العملاق في مصر، والذي يعد من عجائب الدنيا السبعة. هرم خفرع في مصر.

الأرض لا تحوي في باطنها الذهب والبترول فقط: هناك أشياء أغرب مخبأة بها

دائماً ما نسمع أن الأرض تحوي الكثير من الكنوز، فالتنقيب في الأرض يكشف عن البترول أو الذهب أو الآثار أو آبار المياة، لكن من الواضح أن الأرض تحوي العديد من الغرائب والعجائب أيضاً التي لن تتخيل وجودها تحت الأرض.

فيما يلي 7 من أغرب الأشياء التي اُكتشفت مدفونة تحت الأرض عبر التاريخ: [1]  

سيارة فيراري

في فبراير 1978، كانت مجموعة من الأولاد الصغار يتجولون في فناء منزلهم الجديد في لوس أنجلوس، عندما صادفوا شيئاً كبيراً ومصنوعاً من المعدن.

اكتشف الأولاد بالفعل سيارة Ferrari Dino 246 GTS، لم يكن معروفاً من الذي أخفاها هناك ولكن كان من الواضح أنه كان يخطط لاستعادة السيارة الرياضية الإيطالية في وقت ما، لأنه تم تحنيطها بشكل مثير للاهتمام بالمناشف في الفتحات.

ومع ذلك لسوء الحظ، فقد نسى إغلاق النوافذ بالكامل مما تسبب في الكثير من الأضرار التي لحقت بالجزء الداخلي للسيارة ولكن لمن تنتمي هذه الفيراري؟ وكيف انتهى الأمر بد *فنها في حديقة أحدهم؟
بعد الكثير من التكهنات واهتمام وسائل الإعلام وبعدد قليل جداً من الخيوط، تم التوصل إلى أن السيارة التي أعلن أصحابها عن سر *قتها قبل أربع سنوات، قد دفنها اللصوص هناك.

كان السكان الحاليون في ذلك الوقت قد انتقلوا إلى العقار قبل بضعة أشهر فقط ولكن بشكل مثير للدهشة لم يبلغ أي من الجيران عن رؤية السيارة مد *فونة، أعيدت السيارة إلى شركة التأمين التي غطت خسارة المالكين الأصليين وطُرحت للبيع في المزاد.

لغز وليامز

في عام 1998، اكتشف المهندس الكهربائي جون جيه ويليامز ما يُعرف الآن باسم ويليامز “إنجماليث” شيئاً بارزاً من الأرض أثناء التنزه.

شرع في حفر الصخرة ذات المظهر الغريب والتي عند الفحص تبين أنها تحتوي على نوع من المكونات المعدنية المتصلة بها، تشبه إلى حد ما السدادة الكهربائية.

وفقاً لوليامز الذي استشار مهندساً وجيولوجياً لفحص العينة، فإن المكون الإلكتروني الموجود في الجرانيت لا يكشف عن أي أثر للالتصاق أو اللحام بأي شكل معروف ووجد التحليل الجيولوجي أنه عمره حوالي 100 ألف عام.

يُزعم أن ويليامز شجع العلماء على فحص الحجر، لكن لم يفعل أي منهم ذلك على الإطلاق وهناك من يعتقد أن الحجر خدعة متقنة، حيث أن المكون المعدني يشبه إلى حد كبير المقابس الكهربائية الحديثة.

سينما

في أغسطس 2004، اكتشفت الشرطة في باريس سينما مجهزة بالكامل في كهف كبير تحت الأرض، عثر الضباط على الاكتشاف خلال تمرين تدريبي روتيني أسفل Palais de Chaillot، عبر نهر السين من برج إيفل.

تم تحويل الكهف الذي تبلغ مساحته 400 متر مربع إلى “مدرج تحت الأرض”، مع وجود تراسات محفورة في الصخر.

عثرت الشرطة على شاشة سينما بالحجم الكامل وأجهزة عرض بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الأفلام وتضمنت أفلاماً من خمسينيات القرن الماضي.
“كل شيء نُفد وتم تركيبه بشكل احترافي وكان هناك ما لا يقل عن ثلاثة خطوط هاتفية” كما قال متحدث باسم الشرطة.

لكن من الذي يخفي سينما خاصة في كهف مجهول تحت الأرض؟
بعد ثلاثة أيام، عادت الشرطة مع الخبراء ووُجدت أن جميع خطوط الهاتف والكهرباء مقطوعة، كانت هناك ملاحظة في منتصف الأرضية نصها “لا تحاول العثور علينا”.

عالم بيتز الغامض

في عام 1974، دمر حريق جزء كبير من غابات عائلة بيتز، أثناء فحصهم للضرر الناتج من الحريق عثروا على كرة معدنية غريبة، ملساء تماماً باستثناء رمز مثلث ممدود عليها، اعتقدوا أنها كانت نوعاً من خردة فضائية من النيزك فأخذوها معهم إلى المنزل.

بعد حوالي أسبوعين، بدأت عائلة بيتز تلاحظ شيئاً غريباً في الجرم السماوي المعدني الذي أحضروه إلى منزلهم، يُزعم أن الكرة لها صدى مع بعض الأصوات والترددات (مثل الغيتار المعزوف)، مما يجعلها تهتز وتصدر صوت همهمة “مثل الشوكة الرنانة”.

علاوة على ذلك، اكتشف بيتز أنه إذا تم دفع الجرم السماوي عبر الأرض، فسوف يغير اتجاهه من تلقاء نفسه وغالباً ما يعود إلى موضع البداية الأصلي.
قررت عائلة بيتز الذهاب إلى وسائل الإعلام وأكد المصور الصحفي لون إنجر من جريدة سان بطرسبرج تايمز الادعاءات قائلاً:

“السيدة. بيتز قالت لي أن نضع هذا الشيء المعدني على الأرض وندفعه، بالفعل تدحرج  وتوقف، ثم استدار من تلقاء نفسه وتدحرج إلى اليمين حوالي أربعة أقدام وتوقف ثم استدار مرة أخرى وتدحرج إلى اليسار حوالي ثمانية أقدام وعمل قوساً كبيراً ثم عاد إلى قدمي”.
تلا ذلك جنون إعلامي وأرسلت صحف محترمة مثل نيويورك تايمز ولندن ديلي مراسلين ليشاهدوا الكرة أو الجسم المعدني.

حتى يومنا هذا، لا يزال غير معروف على وجه اليقين ما هو هذا الجسم الغريب وقد لا نعرف أبداً لأنه يُزعم أن مكان وجوده الحالي غير معروف ومع ذلك، كانت هناك العديد من النظريات التي تحاول تفسير طبيعته المحتملة.

آلية أنتيكيثيرا

تم اكتشاف آلية أنتيكيثيرا الغامضة التي يعود تاريخها إلى ألفي عام، حيث أن في عام 1900، في حطام سفينة قبالة جزيرة أنتيكيثيرا اليونانية تحت عمق 45 متراً.

لعقود من الزمان، كان العلماء يحاولون معرفة آلية Antikythera بالضبط، حيث وصفه الكثير بأنه أول “كمبيوتر” ميكانيكي.

وفقاً للبروفيسور ميشيل إدموندز من جامعة كارديف، الذي قاد الفريق الذي يدرس الآلية:
“هذا الجهاز غير عادي، التصميم جميل، مستخدم فيه علم الفلك بشكل صحيح تماماً والطريقة التي تم بها تصميم الميكانيكا فيه مدهشة، أياً من كان الذي فعل ذلك فقد فعله بعناية فائقة ومن حيث القيمة التاريخية والندرة يجب أن أعتبر هذه الآلية أكثر قيمة من لوحة الموناليزا”.

من المفهوم الآن أن آلية Antikythera مخصصة للظواهر الفلكية وتعمل كجهاز “كمبيوتر” ميكانيكي معقد يتتبع دورات النظام الشمسي.

يكشف التحليل أن أقراص الجهاز تحتوي على مؤشرات للقمر والشمس، بالإضافة إلى علامات تتزامن مع تقويمات الأبراج والشمس، استخدمت أقراص أخرى للتنبؤ بخسوف الشمس وخسوف القمر.

يعود تاريخ الآلة إلى نهاية القرن الثاني قبل الميلاد تقريباً ولا يوجد شيء معقد معروف بوجوده في الألف سنة التالية، هذا هو السبب في أن هذه الآلية فريدة من نوعها، إنها أكثر القطع الأثرية تقدماً التي تم العثور عليها من “العالم القديم”.

قوارب تحت سان فرانسيسكو

خلال حقبة البحث عن الذهب في كاليفورنيا في خمسينيات القرن التاسع عشر، أبحرت آلاف السفن داخل وخارج سان فرانسيسكو، لإيواء المغامرين الباحثين عن ثرواتهم.

“خلال ذروة الإثارة الذهبية، كان هناك ما لا يقل عن خمسمائة سفينة تقطعت بهم السبل في المرفأ، بعضها بدون حتى حارس على متنها ولا يوجد طاقم كبير بما يكفي للعمل معها، العديد من هذه السفن لم تبحر مرة أخرى وتعفن البعض وغرق في مراسيهم” وفقاً لهربرت أسبري.

السفن الراسية في وسط مدينة سان فرانسيسكو، لم يذهب معظمها إلى البحر مرة أخرى مطلقاً وتم التخلي عنها من الركاب وطاقمها بأكمله بحثاً عن الذهب.

من المعروف أن حوالي 40 سفينة تكمن تحت شوارع وسط مدينة سان فرانسيسكو، لكن التقديرات تدعي أنه يمكن أن يصل العدد إلى 75 سفينة تحت الأرض، كانت آخر سفينة مدفونة تم الكشف عنها هي الجنرال هاريسون في الحي المالي في عام 2001.

بطاريات بغداد

في عام 1938، اكتشف عالم الآثار الألماني فيلهلم كونيج جرة فخارية غامضة في خوجوت ربو، خارج بغداد في العراق الحديث، احتوت الجرة على قضيب حديدي مغطى بأسطوانة نحاسية وكشفت الاختبارات المبكرة عن وجود عامل حمضي مثل الخل أو النبيذ.

يعتقد كونيغ أنه عثر على بطارية قديمة ونشر استنتاجاته ومع ذلك بعد وقت قصير من بدء الحرب العالمية الثانية، تم نسيان اكتشاف كونيج.

بعد أكثر من 60 عاماً من اكتشافها، يكتنف الغموض بطاريات بغداد (كما هي معروفة الآن) تم العثور على أكثر من واحدة.

لا أحد يعرف بالضبط كيف وأين اكتشف كونيج هذه البطاريات، تزعم بعض المصادر أنه تم التنقيب عن البطاريات ويقول آخرون إنه وجدها في الطابق السفلي لمتحف بغداد، كما أن تاريخ القطع الأثرية محل خلاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى