منوعات

لُقبت بالسندريلا قبل سعاد حسني..فقدت بصرها في فيلم المنحوس..ومعجب تبرع لها بإحدى عينيه.. غيرت اسمها خوفا من أبيها..ابرز محطات حياة الفنانة” عقيلة راتب” (صور_فيديو)

تركيا رصد// منوعات

لُقبت بالسندريلا قبل سعاد حسني..فقدت بصرها في فيلم المنحوس..ومعجب تبرع لها بإحدى عينيه.. غيرت اسمها خوفا من أبيها..ابرز محطات حياة الفنانة” عقيلة راتب” (صور_فيديو)

الفنانة عقيلة راتب من أشهر نجمات الكوميديا والأدوار الاجتماعية في السينما المصرية، وهي من مواليد 22 مارس 1916، وتوفت في 22 فبراير 1999.

واشتهرت في بدايتها بصوتها الجميل والذي قدمته من خلال فرقتي عزيز عيد وعلي الكسار الغنائيتين المسرحيتين في القاهرة، ثم توالت أدوارها في أفلام مثل «عائلة زيزي» و«لاتطفئ الشمس».

في هذا التقرير نستعرض لكم معلومات عن عقيلة راتب

_اسمها الحقيقي كاملة محمد كامل

_ولدت في 22 مارس عام 1916، في حي الضاهر

_عمل والدها محمد كامل شاكر رئيسا لقسم الترجمة في وزارة الخارجية، فعاشت أسرتها حياة ميسورة الحال، جعلتها تنتمي إلى الطبقة الأرستقراطية.

_حلم والدها بإلحاق ابنته بالسلك الدبلوماسي عندما تكبر، لكنها أفسدت عليه الحلم، وصارحته برغبتها في احتراف الفن فتلقت “علقة ساخنة”، زادتها إصرارا على تحقيق حلمها.

_ساعدتها عمتها دون علم شقيقها لتخطو أولى خطواتها في عالم التمثيل، بعدما أكد لها الفنان المسرحي زكي عكاشة أن ابنة شقيقها فتاة موهوبة، وأعد لها أوبريت حمل اسم “هدى”.

_حقق الأوبريت نجاح غير عادي، حيث أبهرت الفتاة التي كان عمرها آنذاك 14 عاما فقط، كل من حضروا الأوبريت بصوتها وتمثيلها وقدرتها على آداء الحركات الاستعراضية برشاقة.

_رغم كل محاولاتها ألا يعرف والدها باحترافها التمثيل، وهو ما دفعها لتغيير اسمها لـ”عقيلة راتب”، خوفا منه، إلا أن النجاح الذي حققته فضح أمرها، وعلم والدها بالسر، فكان بمثابة الصدمة التي أصابته بالشلل.

_انضمت إلى فرقة علي الكسار وكانت البطلة الرئيسية للفرقة لفترة طويلة قبل أن تنتقل بعد ذلك لفرقة فوزي منيب.

_أسست فرقة خاصة بها بالاشتراك مع زوجها الفنان حامد مرسي، وهو مطرب وممثل شاركها بطولة عدد من المسرحيات والأفلام، وأطلق عليه كثيرون لقب “بلبل مصر”.

_قدمت أولى بطولاتها السينمائية وعمرها 20 عام فقط، من خلال فيلم “اليد السوداء” الذي عُرض عام 1936، وشاركها البطولة فيه الفنان حامد مرسي

فقدت نظرها أثناء تصوير أخر أفلامها “المنحوس” عام 1987.

_قدمت عددا من المسرحيات أبرزها: “مطرب العواطف، وحلمك يا شيخ علام، والزوجة آخر من تعلم، وجمعية كل واشكر”.

_شاركت في عدد من الأعمال التليفزيونية، أشهرها مسلسل “عادات وتقاليد” مع الممثل والملحن عبدالعظيم عبدالحق.

_قدمت ما يقرب من 60 فيلما أبرزها: “زقاق المدق، القاهرة 30، سر الدكتور إبراهيم، البعض يذهب للمأذون مرتين، وكيف تسرق مليونير”

_قضت في بيتها 12 عاما عانت خلالها الوحدة دون أن يسأل عنها أحد من الوسط الفني، فعاشت مع ابنتها الوحيدة أميمة، حتى رحلت في 22 فبراير عام 1999.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى