منوعات

“الطفل المعجـ.ـزة”.. الطفل السوري حسين بيسو أحـ.ـدث ضـ.ـجة في الصحف الألمانية بسبب إبداعه.. شاهد

تركيا رصد // متابعات

“الطفل المعجـ.ـزة”.. الطفل السوري حسين بيسو أحـ.ـدث ضـ.ـجة في الصحف الألمانية بسبب إبداعه.. شاهد

اشتهر السوريون في أوربا بذكائهم وتأثيرهم الإيجابي على المجتمعات التي اندمجوا فيها وأبدعوا في كافة المجالات مما جعل تلك الشعوب تحتضنهم وتستفاد من ذكائهم وإبداعهم.

والسوري إينما حل يثبت وجوده وكفاءته واعتماده على نفسه ويوصل رسالة أنه انسان متحضر ولم يأت من بلد متخـ.ـلف او من العصر الحجري.

وبرز اطفال سوريا في بلاد الغرب في المدارس والجماعات والرياضة حتى في الشطرنج وبطل قصتنا طفل صغير جعل الصحف الألمانية تحتفي به من شدة ذكائه.

وأثبت للألمان أن الطفل السوري الذي هر.ب من جـ.ـحيم النظام السوري ليس متخـ.ـلفاً أو مجـ.رماً ولكن النظام السوري لا يريد احتواء الادمغة في بلده حرصاً على كرسي حكمه.

احتفت الصحف الألمانية بطفل سوري أطلقت عليه لقب “الطفل المعجـ.ـزة”، وذلك نظرا لبراعته في لعبة الشطرنج وتحقيق نتائج مبهرة لفتت الأنظار إليه.

وكان من بين الصحف الألمانية، حسب ما وصل لمنصة SY24،صحيفة “دي فيلت” التي تناقلت الخبر وأشادت بعبقرية الطفل السوري، إضافة لتداول الأخبار من قبل صحفيين سوريين ومن بينهم الصحفي “سليمان عبد الله” المقيم في ألمانيا والمهتم بتوثيق ومتابعة أخبار اللاجـ.ـئين السوريين ونشرها.

وتحدثت الصحيفة الألمانية، عن الطفل السوري (حسين بيسو) البالغ من العمر 10 سنوات فقط، بأنه “طفل عبقري ومعجزة في الشطرنج، حتى أنها وصفته بأنه “بطل ألمانيا في الشطرنج عن فئته العمري.

وحسب المصادر فإن “الطفل المعجزة” يتنافس حاليا في بطولة ألمانيا المقامة في فيلينغن بولاية هيسن.

وذكر “عبد الله” أن الطفل السوري يتقاسم الصدارة الآن مع طفل ألماني وسيلعب ضده في الأيام القادمة، ومركزه الثاني بين ٥٦ لاعباً، مشيرا إلى أن الطفل كان قد هزم في مباراته الرابعة طفلا برلينيا، لم يُهزم من قبل.

والطفل السوري يقطن الآن في مدينة ليبشتادت بولاية شمال الراين فستفاليا، ويعتبر أنه أصغر لاعب تمكن من الوصول إلى كادر الاتحاد الألماني للشطرنج.

وتقول الصحفية إن “الطفل السوري لفت الأنظار إليه في نادي الشطرنج بمدينته في العام 2017، بقدرته على حل أحاجي شطرنج كان حلها يستغرق نصف ساعة بالنسبة للاعبين البالغين، وبعد سنوات قليلة بات يغلب البالغين ويعتبر موهبة كبيرة بين أقرانه”.

وأشارت إلى أن “الفضل في اكتشافه يعود إلى عائلته ونادي الشطرنج في المدينة”.

ومنتصف العام 2020، حصلت الطفلة السورية “كريستينا الجرف” في ولاية مكلنبورغ الألمانية على المركز الأول في الشطرنج للفئة العمرية تحت سن 12 عاما على مستوى الولاية المذكورة، كما فازت بـ(145 نقطة) في اختبار الذكاء والمنطق.

وخـ.ـطفت الأنظار بذكائها وتفوقها المبهر في المدرسة أيضا، بعد أن لفتت الأنظار بذكائها وتفوقها بالشطرنج فخضعت لفحص اختبار الذكاء من قبل لجنة مختصة

وكانت النتيجة مبهرة لدرجة أنهم خلصوا إلى أن اللغة الألمانية هي لغتها الأم وذلك بسبب اتقانها المحكم لهذه اللغة وكانت درجتها بنتيجة الاختبار المنطقي (145 نقطة)

مما يضعها علمياً في مصاف العباقرة الحاصلين على نفس الدرجة وخلال يوم واحد فقط تم نقلها مباشرة إلى مدرسة الموهوبين حيث سيتم الاهتمام بها في مدرستها الجديدة Fredicianum Gymnasium.

وبين الفترة والأخرى يكتب السوريون في دول اللجـ.ـوء أو دول الاغتراب، قصص نجاح مميزة تدل على مدى الإبداع والخبرات التي حَـ.ـرم رأس النظـ.ـام السوري سوريا منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى