منوعات

ِبيعَت بأكثر من 100 ألف يورو..أول رسالة نصية في العالم، ماذا كُتب فيها؟

Advertisements

تركيا رصد// منوعات

ِبيعَت بأكثر من 100 ألف يورو..أول رسالة نصية في العالم، ماذا كُتب فيها؟

بيعت الرسالة النصية الأولى التي تم إرسالها على الإطلاق والتي تقول “عيد ميلاد سعيد” مقابل 107 آلاف يورو

أي ما يوازي 121 ألف دولار على أنها “رمز غير قابل للفطريات” في أحد بيوت المزادات في باريس.

تم طرح النص الذي تم إرساله في 3 ديسمبر 1992 للمزاد من قبل شركة الاتصالات البريطانية فودافون حيث أرسل نيل بابوورث، مهندس فودافون،

الرسائل القصيرة من جهاز الكمبيوتر الخاص به إلى أحد المديرين في المملكة المتحدة، الذي استلمها على هاتفه “Orbitel” الذي يبلغ وزنه 2 كجم ما يوازي 4 أرطال على غرار هاتف مكتبي ولكنه لاسلكي ومقبض.

وقال ماكسيميليان أجوتيس، رئيس قسم التطوير في دار مزادات أجوتيس: “لقد كانوا في منتصف أحداث نهاية العام لذلك أرسل له رسالة “عيد ميلاد سعيد”.

الرموز غير القابلة للفطريات

أو NFTs هي نوع من الأصول الرقمية التي زادت شعبيتها هذا العام حيث بيعت أعمال NFT الفنية بملايين الدولارات.

يتم تداول هذه الكائنات الرقمية التي تم تداولها منذ عام 2017 تقريبًا ، والتي تشمل الصور والفيديو والموسيقى والنص على blockchain وهو سجل للمعاملات المحفوظة على أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالشبكة. لكل NFT توقيع رقمي فريد.

قال أغوتيس إن بيع البضائع غير الملموسة غير قانوني في فرنسا ولذا قامت دار المزادات بتعبئة الرسالة النصية في إطار رقمي وعرض الرمز وبروتوكول الاتصال.

سيحصل المشتري على نسخة طبق الأصل من بروتوكول الاتصال الأصلي الذي أرسل الرسائل القصيرة وستذهب العائدات إلى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وغيرت الرسائل القصيرة العالم وسهلت التواصل بين الأفراد بشكل أكبر مهما كانت المسافات بعيدة.

مزاد

وعادة ما تكون الرسائل الأولى أو الرسائل التي تخص شخصيات مشهورة ذات أهمية كبرى ويتم عرضها للبيع داخل المزادات

بأسعار فلكية ففي شهر مارس الماضي تم عرض لاث رسائل بخط يد الأميرة ديانا أرسلتها لأصدقائها المقربين الذين ساعدوها في فترة انفصالها عن الأمير تشارلز للبيع في مزاد علني، وفقاً لما ذكرته صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن رسائل الأميرة ديانا تسلط الضوء على الأهمية التي أولتها لأصدقائها، بما في ذلك رسالة مرسلة لزوجة السفير البرازيلي في المملكة المتحدة آنذاك، لوسيا فليشا دي ليما، بعد رحلة سفر.

وكتبت ديانا رسالة أخرى في مايو 1992 إلى صديقها روجر برامبل، عمدة وستمنستر السابق، حيث تحدثت الأميرة خلالها عن وجبات الغداء والشمبانيا التي اعتادوا الاستمتاع بها سوياً بسبب علاقة الصداقة التي تربطهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى