أخبارنا

حصل على 50 ألف ليرة تركية بسبب زجاجة صودا.. لن تصدقو ماحصل مع مواطن تركي

تركيا رصد // متابعات

قام أحد المواطنين بشراء زجاجة صودا من إحدى المتاجر بمطقة بكر كوي في اسطنبول، وقبل أن يفتح زجاجة الصودا كانت المفاجأة بوجود عنكبوت داخلها.

تقدم المواطن بشكوى ضد الشركة المنتجة، وقامت المحكمة بإرسال الزجاجات المقدمة كدليل إلى خبير لإجراء الفحوصات اللازمة.

وبعد الفحص تبين أن الزجاجة كانت مغلقة ولا يمكن وضع العنكبوت في الصودا دون فتح الغطاء من الخارج.

وقام برفع دعوى قضائية ضد الشركة المنتجة المدعى عليها ليحصل على تعويض معنوي قدره 50 ألف ليرة تركية.
المصدر : دليلك في تركيا

إشتركو في قناتنا على تلجرام ليصلكم كل جديد وعاجل هنا
إقرأ أيضا : إعلامية موالية للأسد تصل ألمانيا وتثير غضب اللاجئين السوريين

كشفت مصادر إعلامية عن وصول إعلامية موالية من مسقط رأس بشار الأسد في الساحل السوري إلى ألمانيا، بعد تاريخ حافل بتمجيد جرائم قوات النظام بحق المدنيين السوريين.

وذكرت الإعلامية الموالية، فاطمة علي سلمان، المنحدرة من مدينة القرداحة بريف اللاذقية، على صفحتها في موقع “فيس بوك” أنها سافرت إلى ألمانيا بقصد متابعة دراستها.

وبحسب موقع “زمان الوصل”، فإن منشورات “سلمان” عرفت على مر السنوات الماضية بتمجيد جرائم الحرب التي يرتكبها ضباط الأسد بحق السوريين، والشماتة بمقتل المدنيين.

وأضاف أن من أشهر من مجدتهم “سلمان” هو العميد علي خزام، قائد اللواء 105 حرس جمهوري، الذي ينحدر من القرداحة، ارتكب مجازر في حي القصور والجورة بدير الزور عام 2012، راح ضحيتها 158 مدنيًا ذبحًا بالسكاكين.

ورصد الموقع منشورات للإعلامية المذكورة بعد وصولها إلى ألمانيا، تصف فيها اللاجئين السوريين بالشحادين والخونة والحيوانات، وافتخرت بقيادة مجرم الحرب بشار الأسد لها ولسوريا.

وتحدث المصدر عن وجود هواجس لدى الكثير من السوريين في ألمانيا، أن تكون تلك الإعلامية مرسلة بمهمة استخباراتية من قبل الأسد، للتجسس على السوريين وترهيبهم.

الجدير ذكره أن السلطات الألمانية أوقفت العديد من ضباط الأسد وشخصيات مقربة منه، من المتواجدين في البلاد، لمواجهتهم بجرائمهم التي ارتكبوها بحق السوريين، وعلى رأسهم الضابط أنور رسلان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى