اخبار طبية

علماء يكشفون عن مفـ.اجأة.. أمور تحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون

رصد بالعربي // متابعات

علماء يكشفون عن مفـ.اجأة.. أمور تحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون

أغلبنا يقوم بالإستحمام ولايعلم عن هذه المعلومات اللتي تم الكشف عنها.. علماء يكشفون عن مفـ.اجأة.. أمور تحدث لجسمك إذا بدأت في الاستحمام بدون صابون باستخدام المياه فقط إليكم تفاصيل ماقاله العلماء في سياق هذا التقرير .

وهنا نستعرض لكم ضرورة الاستحمام بدون استخدام صابون وفوائده، وفق ما أورد موقع “brightside” نقلا عن علماء مختصين .

الاستحمام ضروري ومهم للحفاظ على نظافة الجسم ويعيد له جماله وحيويته، ولكن استخدام الصابون أثناء الاستحمام يضر أكثر مما ينفع لبشرتك.

1- تصبح بشرتك بصحة أفضل:
الاستحمام بالماء فقط سيوازن الطبقة الواقية لبشرتك، بينما يزيل الصابون الأوساخ من جسمك بشكل فعال، فإنه ينظف أيضًا الزيوت الطبيعية التي تفرزها بشرتك، وقد يؤدي استخدام الصابون بانتظام أيضًا إلى الإخلال بتوازن درجة الحموضة في بشرتك، ما يجعلها جافة ومتهيجة.

2- لن تعاني من رائحة الجسم:
في حين أن الاستحمام بالصابون سيجعلك تشم رائحة منعشة على المدى القصير، فإنه يجعل بشرتك أكثر عرضة للبكتيريا، وذلك بسبب المكونات القاسية في الصابون تضر بالتوازن بين زيوت الجلد والبكتيريا التي تعيش على بشرتنا، ما يجعل الجلد ينتج المزيد من الزيوت والبكتيريا.

بالإضافة إلى أن الصابون المضاد للبكتيريا ضار بشكل خاص لأنه يقتل الميكروبات المفيدة إلى جانب الميكروبات السيئة.

3- تحافظ على صحة أعضائك الخاصة: يمكن أن يؤدي الاستحمام بالصابون بانتظام إلى تجفيف المنطقة التناسلية، ما قد يؤدي إلى حالات صحية معينة، لذا من الأفضل استخدام الماء الدافئ لغسل أعضائك الخاصة.

4- تصبح بشرتك خالية من التجاعيد لفترة أطول:
في حين أن العديد من المكونات الموجودة في الصابون تهدف إلى ترك بشرتك نظيفة ومنتعشة، إلا أنها قد تسبب ضـ.ررًا أكثر من نفعها، ويمكن أن تلحق الضـ.ــ.ـرر بالغطاء الحمضي لبشرتك، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم العديد من الأمراض الجلدية، مثل حب الشباب والتهاب الجلد، ويؤدي الاستحمام أيضا بالصابون إلى تجفيف بشرتك، مما قد يؤدي إلى ظهور التجاعيد.

5- يقلل من فرص الإصـ.ــ.ـابة بنقص فيتامين د: بالإضافة إلى المساهمة في شيخوخة الجلد المبكرة، يمكن أن يتداخل الصابون أيضًا مع امتصاص فيتامين د، حيث تقوم بشرتنا بتحويل طاقة الشمس إلى فيتامين (د)

و بعد يوم عمل طويل الذي يجعلك تشعر بالتعب الشديد، أو الرغبة في الابتعاد عن الطاقة السلبية والتخلص من التوتر، من ضمن الأشياء التي ستخطر على ذهنك، الاستحمام بالماء الفاتر للتخلص من هذا الشعور.

يلاحظ البعض أنه بمجرد الوقوف أسفل الماء للاستحمام، سيطرأ على ذهنك الكثير من الأفكار التي تساعدك على حل مشكلاتك، فما السر وراء ذلك؟

لماذا تأتي الأفكار الجيدة وقت الاستحمام؟

بمجرد البدء في نزول المياه على الرأس ستشعر وكأن هناك لمبة إضاءة قيد التفعيل، هذا الأمر الذي يجعل الكثيرون يختارون هذا التوقيت المفضل في يومهم للبدء في التفكير عما حدث على مدار اليوم.

كشف كثير من الأطباء خلال دراسات تم تطبيقها على الأشخاص بعد وقت الاستحمام، إذ تبين أن الفرد يكون في لحظة استمتاع عالية تجعله يفكر بطريقة أكثر وضوح وإيجابية.

تم تطبيق هذه الدراسة على الطلاب الجامعين بعد الخروج من الامتحان، حيث كشفت الدراسة أن معظم الطلاب فكروا في إجابات كانت أكثر وضوحاً عما دونوها في الامتحان.

هل الاستحمام يحسن كفاءة المخ؟

من خلال الأبحاث العلمية، تبين أن الاستحمام يزيد من مستوى الدوامين في الجسم تحديدًا المخ، حيث يعمل الاستحمام على تنشيط العنصر المسؤول عن التحفيز والتركيز في العقل، خاصة الذي يزيد بنسبة 250% عند الاستحمام بالماء البارد.

الاستحمام يساعدك على الاسترخاء

يعتبر الاستحمام من ضمن الحيل البسيطة التي يمكنك اتباعها للقضاء على التوتر، حيث يساهم في جعلك تشعر بالاسترخاء بالإضافة إلى جعلك أكثر هدوء، بالتالي ستلاحظ تغير في أفكارك، لذلك في حالة شعورك بالطاقة السلبية عليك الدخول للاستحمام مباشرة حتى لا يحدث هذه الأمور.

الاستحمام يساعدك على حل المشكلات

بالطبع يشعر معظمنا بالتشويش وعدم القدرة على إيجاد حل مناسب للتخلص من هذه المشكلة، يمكنك التوجه للاستحمام واختيار الرائحة العطرية المفضلة لديك، مع صوت الأغنية أو الموسيقى المفضلة في الخلفية.
بحسب الأبحاث، كشفت أن الفرد يستطيع التفكير في مشكلاته وإيجاد حلول، بعد الاستحمام وزيادة الاسترخاء والتخلص من القلق والتوتر.
المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى